صحيفة الاتحاد

الرياضي

«إسطبلات بن زعل» تكسب كأس العين للقدرة

هزاع بن سلطان وخالد بن سلطان بن زايد خلال تتويج الفائزين (من المصدر)

هزاع بن سلطان وخالد بن سلطان بن زايد خلال تتويج الفائزين (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، توج الشيخ الدكتور هزاع بن سلطان بن زايد آل نهيان، والشيخ الدكتور خالد بن سلطان بن زايد آل نهيان، الفائزين في اليوم الأول لسباقات كأس العين للقدرة لمسافة 120 كلم، الذي شارك فيه 102 فارس وفارسة باكورة موسم الفروسية في قرية بوذيب العالمية للقدرة التابعة لنادي تراث الإمارات.
وفاز الفارس حبيب أحمد علي خان من إسطبلات فيصل بن زعل الخاصة بالمركز الأول، وحل زميلاه الفارس داتار سينج جومان سينج والفارس ديليب سينج آنوب سينج في المركزين الثاني والثالث، وحصل الفائزون على دروع، فيما تأهل الفرسان الآخرون الذين اجتازوا المسافة بنجاح، كما أقيم السباق التأهيلي لمسافة 40 كلم، حيث تأهل 46 فارسا وفارسة من أصل 61 فارسا وفارسة شاركوا في السباق.
وأشاد المشاركون بقوة المنافسات وأثنوا على مسارات السباقات وميادين بوذيب وجاهزية مرافقها بمواصفات دولية، مثمنين الحضور المؤثر للفرسان الشباب في افتتاح متميز لموسم القدرة الجديد لفروسية نادي تراث الإمارات.
وتستكمل اليوم الفعاليات بالسباق التأهيلي الدولي «نجمتان» للشباب والناشئين لمسافة 120 كيلومتراً، الذي تم تحديد أربع مراحل له، وكذلك السباق التأهيلي الدولي «نجمة واحدة» لمسافة 80 كلم، وعلى ثلاث مراحل، إضافة إلى السباق التأهيلي المحلي لمسافة 80 كلم، وتم تحديد ثلاث مراحل له، وهو يمثل ختام فعاليات الكأس.
وجرت أمس أعمال الفحص البيطري للخيول التي تشارك في سباق اليوم، كما عقد اجتماع تنويري للفرسان والملاك والمدرين لتعريفهم ببنود السباق وقوانين بوذيب واتحاد الفروسية.
وأكد محمد مهير المزروعي مدير القرية أن السباق جاء ناجحا من جوانبه كافة، وساعد على ذلك ملاءمة الطقس والتزام الفرسان بالنظم واللوائح، موضحا أن السباق يأتي ضمن توجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، بالاهتمام بالفرسان الشباب المواطنين وإتاحة الفرصة لهم للاحتكاك واكتساب خبرات جديدة للارتقاء بمستوياتهم، مشددا على قوانين برتوكول بوذيب ودورها الكبير في صحة وسلامة والفرسان والخيول.
من جانبه، قال الدكتور علي الطويسي، رئيس قسم البيطرة باتحاد الفروسية، إن بروتوكول بوذيب أضاف لهذا السباق جائزة أفضل حالة خيل بعد نهاية السباقات وقياس السرعة ونبضات القلب، موضحاً أن السرعة بقيت مفتوحة، لكن المعايير اهتمت بنبضات القلب لتكون 56 نبضة، وتم اعتمادها لتخفيف السرعة في مسارات السباق، حيث يركز البروتوكول على الخيول خلال المسار، ويشدد على عدم التهور بزيادة السرعة، تفاديا للنتائج السلبية التي قد تؤثر على صحة الجواد.وأعرب الطويسي عن سروره بمشاركة غالبية إسطبلات وأندية الدولة، ما يدل على نجاح فكرة بروتوكول بوذيب، حيث من ميزات هذا البروتوكول الإضافية أنه يعطي فرصة للتميز للخيول التي لا تتمتع بسرعات عالية، ولكنها تتمتع بلياقة بدنية وصحة جيدتين، تؤهلها للوصول إلى مرتبة أفضل حالة جواد، والحصول على جائزة بروتوكول بوذيب. وتزينت قرية بوذيب العالمية للقدرة كعادتها لاستضافة الحدث من خلال تجهيز كافة مرافق القرية، لا سيما القرية التراثية المصغرة التابعة للنادي، المقامة على هامش السباق.