أبوظبي (الاتحاد) أشار «موقع style.yahoo» إلى أن مغنية الروك بوب الأميركية كيلي كلاركسون صريحة بشأن صراعاتها مع شكلها ومظهرها، وتتغاضى عن أي تعليقات سلبية حول زيادة وزنها. وفي حوار أجرته مؤخراً، قالت كيلي 35 عاماً، إن كونها أصبحت «بطلة لصورة جسم أكثر إيجابية» للعديد من النساء يعود إلى تجربتها الشخصية، حيث تعرضت على الدوام لانتقادات الناس حتى وهي في أكثر أوقاتها نحافة، من دون أن يهتموا حقاً بصحتها بل فقط بالشكل الجمالي، وهو ما حدث أيضاً مع صديقتها المغنية الشابة ميراندا لامبرت. وقالت كيلي: عندما أكون بدينة، يعني ذلك أنني سعيدة، ولكن الناس يعتقدون أن هناك خطباً ما في حياتي، ولكن هذا يمثل السعادة في العالم العاطفي الخاص بي. وأضافت أنها عندما تكون نحيفة، فإنها عادة ما تكون غير سعيدة، بل إنها عانت العزلة في أحلك فترات حياتها المهنية، وكانت تتمتع بالنحافة في ذلك الوقت، ولكن الناس لم يهتموا، لأن شكلها كان جميلاً. وأكدت أنها، لحسن الحظ، تتمتع بالثقة البالغة بنفسها وجسدها حالياً، ولا تجد مشكلة في إسكات من ينتقدونها، موضحة أنه إذا ظلت تقيس حياتك على ما يعتقده الآخرون، فسوف تكون في حالة ذعر مستمرة في محاولة لإرضاء الجميع، وأنه يجب على الناس التركيز فقط على حياتهم الخاصة وصحتهم وسعادتهم الخاصة، ومهما كان المظهر فعليك تقبله والشعور بالسعادة تجاهه.