الاتحاد

الرئيسية

جنبلاط: ملتزمون بالطائف ولم أركب قطار 1559

عون يعود 7 مايو··وبيروت تنبذ الحرب في الذكرى الـ30...
بيروت- الاتحاد ووكالات الأنباء: سارع القيادي البارز في المعارضة اللبنانية النائب وليد جنبلاط أمس إلى نفي ما تردد عن انشقاق في الجبهة بعد زياراته الأخيرة التي شملت رئيس الوزراء المكلف عمر كرامي ورئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لـ'حزب الله' حسن نصر الله قائلا: إن التحرك كان هدفه التشديد على إجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر في مايو المقبل، داعيا أطراف المعارضة إلى اجتماع لوضع برنامج سياسي لمرحلة ما بعد الانتخابات التي قال 'إنها ستتم بلوائح موحدة في أنحاء لبنان وفي النهاية سنربح··بالمحافظة سنربح وبالقضاء سنربح'·
ورفض جنبلاط عشية إعلان كرامي التشكيلة الجديدة للحكومة اليوم التشكيك بأنه غير موقفه قائلا: 'قالوا إنني نزلت من القطار··لم أركب في الأساس قطار 1559 ولن أركب قطار 1559 أقولها للقاصي والداني ركبت وكنا سويا مع الشهيد الحريري في قطار الطائف وبنينا معه الهوية العربية للبنان'· وشدد من جهة ثانية على أنه لا بد من وحدة رؤية دون الدخول في المزايدات حول كيفية الحوار مع 'حزب الله'، مؤكدا الحاجة في هذه المرحلة إلى سلاحه ضمن إطار الجيش اللبناني، وداعيا الى إقامة لبنان حديث غير طائفي عبر تطبيق بند إلغاء الطائفية السياسية في اتفاق الطائف وتفعيل دور المرأة في الحياة السياسية·
وقرر أحد أقطاب المعارضة العماد ميشال عون العودة إلى لبنان في 7 مايو المقبل، فيما عاد الحديث بشكل واسع عن احتمال إطلاق سراح زعيم 'القوات اللبنانية' المنحلة سمير جعجع بعد انتهاء المرحلة الأخيرة للانسحاب السوري من لبنان في نهاية أبريل الحالي·
الى ذلك، انطلقت في وسط بيروت أمس فعاليات إحياء الذكرى الثلاثين للحرب (1975-1990) تحت شعار التأكيد على التمسك بالوحدة الوطنية· وتسابق عشرات الآلاف من المدنيين في 'ماراثون الوحدة' من ساحة رياض الصلح والذي انتهى بزرع شجرة زيتون 'رمز الحياة' قرب ضريح الشهيد رفيق الحريري·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء العراق المستقيل يدعو الشرطة لإعادة هيبة الدولة