صحيفة الاتحاد

دنيا

مركز واسط للأراضي الرطبة.. وجهة عشاق الطبيعة

المركز بيئة لأنواع نادرة من الطيور المهددة بالانقراض (من المصدر)

المركز بيئة لأنواع نادرة من الطيور المهددة بالانقراض (من المصدر)

آمنه النعيمي (الشارقة)

يعد مركز واسط للأراضي الرطبة في الشارقة، واحداً من أهم المشاريع الحيوية في إمارة الشارقة، فهو يعد الأول من نوعه على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وقد ساهم في تعزيز دور الشارقة في تحسين الظروف البيئية والمحافظة على استدامة الحياة الطبيعية فيها، لتشكل بذلك جزءاً مهماً من المنظومة السياحية البيئية في الإمارات.
ومنذ تأسيسه في 2015، تحول مركز واسط للأراضي الرطبة والواقع داخل محمية واسط الطبيعية التي تمتد على مساحة 4500 متر مربع، إلى وجهة سياحية يقصدها الباحثون والزوار وعشاق الطبيعة، لما يتضمنه المركز من أنواع نادرة من الطيور المهددة بالانقراض، والموجودة على القائمة الحمراء، إلى جانب أنواع أخرى من الطيور المهاجرة، والمقيمة في أراضي محمية واسط.
وتبين إحصائيات المركز أن عدد زواره بلغ نحو 36184 شخصاً منذ تأسيسه في 2015 وحتى شهر أكتوبر الماضي، منهم 3870 زائراً عام 2015، في حين وصل عدد الزوار خلال 2016، إلى 15557، بينما وصل عددهم منذ مطلع العام الجاري، وحتى شهر أكتوبر الماضي إلى 16575 زائراً.
وتشير الإحصائيات إلى أن المركز يضم 198 نوعاً من الطيور المتواجدة في المحمية الخارجية في حين يبلغ عدد الطيور المتواجدة داخل المركز التعليمي 480 طيراً، تنتمي إلى 42 نوعاً، إلى جانب امتلاك المركز لـ 6 أنواع من الطيور المسجلة ضمن القائمة الحمراء.

سياحة بيئية
وأكدت هنا سيف السويدي، رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة، أن مركز واسط للأراضي الرطبة يهدف إلى حماية البيئة، والمحافظة على الموارد الطبيعية، إلى جانب المساهمة في تطوير السياحة البيئية، واصفة إياه بـ «رئة إمارة الشارقة»، لما يتمتع به من جمال طبيعي، ومناظر ساحرة، وكائنات متنوعة، حيث يضم المركز مرافق علمية للعناية بالطيور لضمان المحافظة عليها من خطر الانقراض.
وأضافت: «يشكل المركز وجهة مهمة للتعلم ومنصة عرض لأنواع مختلفة من الطيور، كونه يوفر لمرتاديه من الجمهور والباحثين مرافق خدمية عالية المستوى، كما يتيح للزوار التعرف على أنواع مختلفة من الطيور النادرة، من خلال مناظير خاصة لمراقبة الطيور، بالإضافة إلى التقنيات المتطورة التي تمنح الزوار فرصة الاستماع إلى الأصوات التي تصدرها الطيور في المحمية.
وبينت إن عدد الطيور الموجودة في المركز يصل إلى 350 طيراً، تنتمي إلى 60 نوعاً، وجميعها موجودة داخل الأقفاص.
وقالت: «حصل المركز على بعضها من خلال التعاون مع الرابطة الأوروبية لحدائق الحيوان، في حين يتراوح عدد أنواع الطيور التي توجد في المحمية خارج الأقفاص بين 80 إلى 100 نوع، وذلك وفقاً لمواسم هجرة الطيور من مواطنها الأصلية إلى مواقع أخرى.
وأكدت أن المحمية أصبحت محطة أساسية في هجرة ورحلات الطيور، مشيرة إلى أن عدد الطيور خارج الأقفاص في المحمية يصل إلى نحو 33 ألف طير.

خطة استراتيجية
ولفتت رئيس هيئة البيئة والمحميات الطبيعية في الشارقة إلى أن المركز يحتوي على العديد من المركبات الصديقة للبيئة التي تعمل بالطاقة الكهربائية، وتتيح للزوار التنقل داخل المحمية للتعرّف على أبرز معالمها والأشجار والبحيرات المائية والسبخات والمسطحات الملحية.
وأشارت إلى وجود خطة استراتيجية لتسجيل المركز في عدد من المواقع العالمية، مثل انضمامه إلى اتفاقية رامسار الدولية للحفاظ والاستخدام المستدام للمناطق الرطبة، والمواقع البيئية على غرار محمية صير بونعير، ومحمية أشجار القرم والحفية.