الاتحاد

الاقتصادي

المؤشر السعودي يتداول في مناطق متدنية المخاطر والسوق على طريق الانتعاش

متعاملون في السوق السعودي (أرشيفية)

متعاملون في السوق السعودي (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد)

أكد أسامة العشري، عضو جمعية المحللين الفنيين - بريطانيا، أن المؤشر السعودي مازال يتداول في مناطق غير عالية المخاطر، في الوقت الذي يتبنى فيه المؤشر مستهدفات صعود جديدة، غالباً سوف يصل مداها مستويات المقاومة القريبة حول منطقة المقاومة الشرعية عند 7500 على المدى المتوسط. وقال العشري، إن موجات الصعود تتواصل صوب مستويات المقاومة حول منطقة المقاومة الشرعية عند 8000، ناصحاً مستثمري السوق بالتفاؤل واستخدام المستويات الحالية في تكثيف مراكز الشراء في بعض الأوراق المالية محسوبة المخاطر دون التسرع بجنى الربح.
ويعتقد العشري، أن السوق السعودي ينتظره مزيد من الانتعاش، حيث تستمر النظرة إيجابية لأداء المؤشر السعودي في التوقيت الحالي على الأقل، مؤكداً أن الإصلاحات الأخيرة في سوق الأسهم السعودية تفيد احتمالية إدراج السوق في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة في يونيو القادم.
وأضاف « فشل مؤشر قطر في تجاوز مستوى المقاومة الرئيس عند 11090 خلال تداولات الأسبوع الأخير، أدى إلى تراجعه بشكل مباشر، وغالبا سوف يتواصل تراجعه صوب مستويات الدعم قرب حاجز الدعم النفسي عند 10000 من جديد على المدى المتوسط، وذلك على سبيل التصحيح حتى الآن قبل أن يعاود التداول بشكل عرضي في المناطق الحالية لفترة قد تطول».
وأشار إلى أن المؤشر لن يعاود الصعود بشكل حقيقي دون تجاوز مستوى المقاومة الجديد موضوع الصعود عند 10871 خلال تداولات الشهر الحالي، لذا لا ينبغي الإفراط في التفاؤل دون تجاوز هذا المستوى الهام من المقاومة مع الإشارة بأن السوق القطرية مازالت اكثر الأسواق مخاطرة في الخليج بشكل عام بعد صعودها بشكل عنيف من مستوى 8200 الى مستوى 11300 في غضون عدة أشهر.
وبالنسبة للمؤشر المصري EGX30، قال العشري، إن تداولات المؤشر اتسمت بالضعف خلال تداولات الأسبوع الماضي، كما تراجع بشكل متوقع من جديد صوب مناطق الدعم على سبيل التصحيح في نهاية تداولات الأسبوع الماضي وغالباً سوف تتواصل موجات التراجع صوب مستويات الدعم قرب حاجز الدعم النفسي عند 12000 على المدى المتوسط أو القصير، وذلك على سبيل تصحيح ضروري على خرائط اتجاه المؤشر للمدى المتوسط والطويل. وأضاف «لا يشكل ذلك خطراً على موجات صعود مستقبلية للمؤشر ستتحقق غالبا خلال تداولات النصف الأول من العام الحالي قد يفلح باستخدامها في تسجيل سعر أعلى جديد لتداولات العام الحالي، لذا لا انصح بالإفراط في التشاؤم، بل ينبغي الاعتقاد في حتمية التصحيح الذي سينعكس بشكل إيجابي على أداء الأسهم فيما بعد».

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة