دبي (الاتحاد) أحدث مشروع الملف الإلكتروني الشامل «سلامة»، نقلة نوعية على مستوى مستشفى حتا، الذي تمكن من استيعاب منظومة المشروع، وأجاد استثمار وتوظيف التقنيات الفائقة المصاحبة، والتي اعتبرتها إدارة المستشفى خطوة بالغة الأهمية لرفع الكفاءة التشغيلية، وتطوير الممارسات المهنية، ومن ثم توفير خدمات طبية عالية الجودة. وقال معالي حميد محمد القطامي، رئيس مجلس الإدارة المدير العام لهيئة الصحة بدبي: إن مستشفى حتا يمثل محور اهتمام الهيئة وأولويات التطوير، وأن المستشفى يشغل الجزء الأساس والأصيل من المشاريع والمبادرات التي تتبنى «صحة دبي» تنفيذها، مؤكداً الهيئة لن تدخر وسعاً في توفير أفضل سبل الرعاية والخدمات الصحية المميزة لأهل حتا وسكانها. وقال الدكتور سيف الوالي البدواوي المدير التنفيذي لمستشفى حتا، إن المستشفى أصبح بخدماته الصحية الراقية التي يقدمها من خلال 33 قسماً وعيادة ووحدة متخصصة، من الوجهات الصحية المفضلة لدى الآلاف من أفراد المجتمع، حيث تمتد خدمات المستشفى إلى خارج حتا، لتشمل 13 منطقة أخرى.