صحيفة الاتحاد

ثقافة

جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي لـ«محمد صبحي»

الشارقة (الاتحاد)

فاز الفنان المصري محمد صبحي بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي في دورتها الثانية عشرة 2018، تقديراً لتجربته الإبداعية الثرية وتثميناً لدوره المشهود في تطوير وإغناء الحركة المسرحية العربيّة، خلال أكثر من أربعة عقود، وعبر العديد من العروض المبدعة والراسخة في ذاكرة جمهور المسرح.
وتأسّست جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سنة 2007، استكمالاً لجهود الشارقة الداعمة والمحفزة لمبدعي المسرح العربي المميزين في اختصاصاتهم المتعددة.
وقال عبد الله العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، إن «محمد صبحي رمز للفنان المسرحي المثقف والمستنير والجدير بالتقدير والاحترام، ولقد أثرى الوجدان العربي بروائعه المسرحية، ممثلاً ومخرجاً ومؤلفاً، وعزز موقع الفن المسرحي ومكانة مبدعيه في المجتمع، برؤاه الفنية والفكرية المبتكرة والملهمة والهادفة إلى نشر وتعزيز القيم السامية وصون كرامة الإنسان وحريته». وأضاف العويس: آمن صبحي بالدور التربوي والتعليمي للفن المسرحي وبمسؤولية الفنان تجاه مجتمعه، فلم يقصر جهوده على مجاله المهني ووظف إمكانياته ورصيده الثقافي لطرح العديد من المبادرات والمشاريع الاجتماعية والإنسانية، البناءة والهادفة، والمشهودة والمشكورة.
وتعكس السيرة الذاتية للفنان المصري المولود سنة 1948، مساراً حياتياً وفنياً ملحمياً، فمن عامل في شباك تذاكر في إحدى الصالات بالقاهرة، حين كان طالباً، بات صبحي، في غضون سنوات قليلة، أحد أبرز أعلام الثقافة المصرية المعاصرة، ومن ممثل في دور صغير، حين ظهر للمرة الأولى، بمسرحية «كومبارس الموسم» التي عرضت عام 1968، صار خلال فترة زمنية ليست بالطويلة، من أشهر فناني المسرح في العالم العربي.
ودرس صبحي التمثيل والإخراج في المعهد العالي للفنون المسرحية قبل أن يعمل معيداً به، عقب تخرجه سنة 1970.
وشكل صبحي، الممثل والمخرج، مع الكاتب لينين الرملي، ثنائياً مسرحياً خصباً، منذ تأسيسهما «استديو 80»، ويتسلم صبحي جائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي، في حفل افتتاح الدورة «28» من «أيام الشارقة المسرحية» التي ستنظم هذه السنة خلال الفترة من 13 وإلى 22 مارس المقبل.