الرياضي

الاتحاد

تروفي بطل الجولة الثانية لسباق جي بي 2 آسيا

السباق شهد تنافساً مثيراً بين السائقين

السباق شهد تنافساً مثيراً بين السائقين

شهدت حلبة جزيرة مرسى ياس بالعاصمة أبوظبي أمس انطلاق ثلاث منافسات من النوع الفريد والمميز لسباقات السيارات، حيث كان السباق الأول في تمام الساعة الرابعة عصراً وكان سباق شفروليه سوبر كارز الشرق الأوسط، أعقبه سباق كأس بورش جي تي 3 الشرق الأوسط، ثم البطولة الأهم وهي سلسلة سباقات جي بي 2 آسيا، وستتواصل المنافسات على حلبة جزيرة مرسى ياس اليوم أيضاً. وكان البريطاني أوليفر تورفي سائق فريق أي سبورت قد انتزع وبجدارة واستحقاق لقب السباق الأول من الجولة الثانية لسلسلة سباقات الجي بي 2 آسيا التي انطلقت فعاليات يومها الأول على حلبة مرسى ياس أمس، وتقدم تورفي على زميله في الفريق والمرشح الأول للسباق الإيطالي ديفيد فالسيكي الذي حل في المركز الثاني بفارق ضئيل للغاية بلغ 0.618 جزءً من الثانية، حيث شهدت اللحظات الأخيرة منافسة شرسة بين الثنائي على لقب السباق الأول.

وانطلق سباق الجي بي 2 آسيا تحت أضواء حلبة مرسى ياس، وسرعان ما تخطى تورفي السائق الفرنسي شارل بيك الذي انطلق في المركز الأول، وتمكن السائق البريطاني من احتلال مقدمة السباق ولم يستطع بيك الاستفادة من حلوله أولاً في الجولة التأهيلية للسباق وانطلاقه من المركز الأول، وشهدت اللفات الأولى منافسة قوية بين الثلاثي فالسيكي وتورفي وجياموكو ريكي وفيتوريس ولكن مع مرور الوقت بدأت المنافسة تنحصر بين تورفي وفالسيكي والفرنسي جوليس بيانكي الذي أنهى السباق في المركز الثالث.
وأنهى تورفي السباق في زمن قدره 1.04.55 ساعة خلال 33 لفة محرزاً أسرع زمن في اللفة 30، وتقدم تورفي إلى المركز الثاني في الترتيب العام برصيد 14 نقطة خلف المتصدر ديفيد فالسيكي الذي وسع الفارق بينه وبين منافسه فيتوريس الذي لم يتمكن من إنهاء السباق ورفع فالسيكي رصيده إلى 27 نقطة في الصدارة.
ويسدل الستار مساء اليوم على الجولة الثانية من سلسلة سباقات الجي بي 2 آسيا ويقام السباق الثاني الذي يسبق ختام السباقات المصاحبة لبطولة شيفروليه سوبر كارز الشرق الأوسط وكأس بورش جي تي 3.
وكان السباق قد حظي بمتابعة جمهور لا بأس به حرص على التواجد في حلبة مرسى ياس منذ وقت مبكر، للاستمتاع برياضته المفضلة ومشاهدة أفضل السائقين وهم يتنافسون في سباق السرعة على حلبة مرسى ياس، وتميز السباق بالإثارة مع ارتفاع صوت المحركات داخل الحلبة، وشهد السباق مفاجآت بخروج عدد من السائقين البارزين وفي مقدمتهم الإيطالي لوكا فيليبي والألماني كريستيان فيتوريس.
وكانت الجولة التأهيلية للسباق الرئيسي الجي بي 2 آسيا مخالفة للتوقعات، حيث قدم الفرنسي شارل بيك أفضل مستوياته منافساً الإيطالي ديفيد فالسيكي بطل الجولة الماضية على حلبة مرسى ياس أيضاً، وتمكن من الانطلاق أولاً في السباق الأول أمس، بينما كان لوكا فيليبي على موعد مع سوء الحظ بعدما تعرضت سيارته لمشاكل تقنية في الدقيقة الثالثة عشرة وهو الذي سطع نجمه خلال التجارب الحرة أول أمس.

من ناحيته أكد الإيطالي ديفيد فالسيكي أن انطلاقة البريطاني أوليفر كانت رائعة، وأنه حاول أن يلحق به ولكن دون جدوى، فقام بعدها بالتركيز على تحقيق نقاط من خلال هذه الجولة، من أجل رفع رصيده العام. وأكد فالسيكي أنه سعيد لما حققه في هذه الجولة، وعن سباق اليوم أكد أنه سوف يكون أكثر صعوبة من سباق أمس، ويتوقع أن تكون المنافسة فيه على أشدها.
وقال الفرنسي جوليس بيانكي الحائز على المركز الثالث إن المنافسة كانت حامية بين المتسابقين، فالجميع كان يريد اقتناص أكبر قدر من النقاط من أجل رفع الرصيد العام، وهذا ما انعكس بشكل إيجابي على السباق الذي شهد منافسة قوية من قبل الجميع. وأكد أن اقترابه من المتصدر والوصيف جعل المنافسة قوية، مما جعل الأمور تكون في غاية الصعوبة، ولكنه نجح بالسيطرة بعد التركيز العالي الذي قام به. وعن هدفه في سباق اليوم، أكد أنه يهدف إلى تجميع النقاط أولاً، فهو لن يكترث لتحقيق مراكز متقدمة، بسبب أن المنافسة سوف تكون أصعب، ولكن هذا لا يعني أنه لن يقوم بكل ما بوسعه في سباق اليوم.
وعن كون السباق يقام في الفترة المسائية، أكد أن هذا لا يشكل عائقاً بالنسبة له، فإن الإمكانيات الرائعة التي تمتلكها حلبة ياس كفيلة بأن يقام السباق في أي وقت كان.


تروفي: قوة الانطلاقة وراء النجاح

أبوظبي (الاتحاد) - أكد البريطاني أوليفر تروفي بطل جولة الجي بي 2 أن انطلاقته الرائعة كانت وراء مقدرته على تحقيق المركز الأول، حيث أنه ابتعد وبفارق جيد عن أقرب منافسيه، وهذا ما سهل مهمته وصعب مهمتهم.
وأضاف أنه كان يهدف إلى السيطرة بأكبر قدر ممكن على مركبته، حتى لا يتعرض للانحراف أو الارتطام بالسيارات الأخرى، وأكد أن تركيزه كان وراء تفوقه في هذا السباق.
وعن السباق أكد أنه كان رائعاً ومميزاً بكل المقاييس، وأن الأجواء كانت مثالية، ومازاد من مثاليتها هي الإمكانيات الرائعة التي تتحلى بها حلبة جزيرة مرسى ياس، حيث أكد أنها هي الحلبة الأبرز في العالم.
وعبر أوليفر عن سعادته بهذا الفوز، وأكد أن لديه ثقة بأنه سوف يحقق نتائج جيدة أيضاً في المرحلة المقبلة.


اليعيش وصيفاً
المسلم يحلق بـ «الشفروليه سوبر كارز» الشرق الأوسط


أبوظبي (الاتحاد) - توج البحريني فهد المسلم جهوده وتألق عندما أحرز لقب السباق الأول من الجولة الرابعة لسباق "شيفرولية سوبر كارز الشرق الأوسط"، الذي أقيم أمس على حلبة مرسى ياس بعد منافسة شرسة مع السعودي عبدالعزيز اليعيش والشيخ حمد بن عيسى الخليفة، ويعد هذا السباق أحد السباقات المصاحبة التي تقام على مضمار الحلبة خلال استضافتها سلسلة سباقات الجي بي 2 آسيا.
وشهد السباق منذ اللحظة الأولى لانطلاقته إثارة ومنافسة شديدة؛ نظراً لتقارب النقاط في الترتيب العام للسباق بين السائقين في المراكز الأولى، واستطاع المسلم الذي انطلق ثالثاً من التقدم سريعاً للمركز الأول، بعد منافسة قوية مع السائق الأسترالي طارق الجمال الذي كان قد حل في المركز الأول في جولة التأهيل، تلاه البحريني رائد الرافعي، ودخل المسلم بقوة للمقدمة مع اللفات الأولى واستمر في الصدارة، حتى تمكن من إنهاء السباق في 23.20.780 دقيقة خلال 9 دورات.
وجاء في المركز الثاني السعودي عبدالعزيز اليعيش بفارق 7.158 ثانية خلف المسلم بعد قيادة رائعة، استطاع خلالها تعويض انطلاقه متأخراً في البداية، فيما حل الشيخ حمد بن عيسى الخليفة ثالثاً بفارق 10.423 ثانية عن صاحب المركز الأول محققاً زمناً قدره 23.31.203 دقيقة في 9 لفات.
وشهد السباق الأول لمنافسات "الشيفرولية سوبر كارز الشرق الأوسط" مشاركة متميزة للفريق الإماراتي المتمثل في السائقين محمد العويس، الذي نجح في تحقيق المركز الرابع بفارق 18.605 ثانية وخلفه محمد الفلاسي بفارق 27.748 ثانية عن المتصدر، وجاء في المركز السادس الأسترالي طارق الجمال الذي لم يستطع المحافظة على انطلاقته أولاً.
وبذلك، يواصل البحريني فهد المسلم تصدره للترتيب العام للسباق ورفع رصيده إلى 51 نقطة ويطمح في مواصلة تألقه مع انطلاق السباق الثاني اليوم، بعدما تمكن من توسيع فارق النقاط عن صاحب المركز الثاني، عبدالعزيز اليعيش برصيد 36.
وكانت المفاجأة عدم تمكن صاحب المركز الثاني في الترتيب العام البحريني رائد الرافعي إنهاء السباق بصورة صحيحة، بينما أحرز فهد المسلم بالإضافة إلى لقب السباق الأول أسرع زمن للفة الواحدة في دقيقتين و 34 ثانية خلال الدورة الثالثة.
وتعد بطولة "شيفرولية سوبر كارز الشرق الأوسط" فرصة للسائقين، خاصة في منطقة الخليج لعرض مهاراتهم وتنافسهم في قيادة السيارات في أجواء آمنة، وهو الهدف الذي تسعى هذه السلسلة إلي التعريف به لكل محبي رياضة السيارات من الشباب العربي.
من ناحيته، أكد البحريني فهد المسلم الفائز ببطولة الشفرولية سوبر كارز أن المنافسة كانت على أشدها مع المتسابقين الآخرين، حيث السعودي اليعيش قريباً جداً منه، وقد شكل خطورةً حقيقية عليه، كما أن الشيخ حمد بن عيسى الخليفة قدم مستوى قوياً جداً، حيث إنه انطلق من المركز السادس، والذي حصل عليه بعد الجولة التأهيلية، ونافس إلى أن وصل إلى المركز الثالث، وهي نتيجة تعتبر ممتازة على كل المقاييس.
ووصف المسلم أن أجواء السباق كانت مثالية، حيث إن السباق أقيم وسط مناخ ممتاز، وتمنى أن يتواصل هذا الجو في سباق اليوم. وأشار المسلم إلى أن المنافسة سوف تستمر خلال الجولات المقبلة، حيث إنه لا يستبعد منافسة الثنائي الإماراتي محمد الفلاسي ومحمد العويس، واللذان كان قريبان جداً من المراكز الثلاثة الأولى، حيث حقق العويس المركز الرابع، بينما حقق الفلاسي المركز الخامس. وأضاف أن المصري الأصل والأسترالي الجنسية طارق الجمال سوف يكون طرفاً في المنافسة، حيث إنه سبق وأن حقق العديد من الإنجازات.
من جهة أخرى، أكد عبدالعزيز اليعيش صاحب المركز الثاني أن المسلم استحق وبجدارة الفوز بهذا السباق، حيث أنه سبق وأكد أن المسلم يشكل خطراً حقيقياً عليه.
وأشار اليعيش إلى أن جميع السيارات تمتلك قوة وسرعة واحدة، وأن الاختلاف الوحيد، والذي يميز السائق عن الآخر هو كيفية القيادة.
من ناحيته، طالب محمد الفلاسي والحائز على المركز الخامس أن يكون هناك دعم إعلامي كبير لهذه البطولة، حيث أن الدعم الإعلامي سوف يجعل المؤسسات تهتم بهذه الرياضة، حيث إنه هناك الكثير من الشباب الإماراتي ينتظر الدعم، لكي يشارك في مثل هذه الرياضة المحببة لدى الكثير.


وسع الفارق وعزز صدارته
عبدالعزيز بن تركي يكسب «خامسة» كأس بورش جي تي 3 الشرق الأوسط

أبوظبي (الاتحاد) - خطف الأمير السعودي عبدالعزيز بن تركي الفيصل آل سعود لقب الجولة الخامسة من بطولة تحدي كأس بورش جي تي 3 الشرق الأوسط وذلك بتغلبه على أقوى منافسيه السائق البحريني الشيخ سلمان بن راشد آل خليفة.
وجاء السباقات أكثر إثارة في السلسلة للأمير عبدالعزيز، خاصة بعد أن كان متأخراً خلف الشيخ البحريني سلمان بن راشد الذي انتزع المركز الأول للمنطلقين وقدم بداية جيدة وتصدر السباق.
وعزز الأمير عبدالله صدارته للترتيب العام للبطولة بتقديمه أداءً رائعاً أهله للفوز بالجولة الخامسة من السباق الذي أقيم على أرض حلبة ياس مارينا أمس.
وحل السعودي بندر علي رضا في المركز الثالث بعد أن بدت آمال سائق الإمارات خالد القبيسي بالصعود على منصة التتويج تتلاشى باصطدامه بسيارة الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل آل سعود، متصدر البطولة.
وبإكمال كل من بندر العيسائي، وفيصل بن لادن ورائد أبوزنادة المراكز الستة الأولى، تحددت مراكز منصة التتويج في دقيقتين دراميتين مثيرتين جاءتا تتابعا في اللفتين الرابعة والخامسة من السباق المؤلف من 12 لفة.
وفي البداية اصطدم كل من القبيسي والأمير خالد أثناء احتدام المنافسة بينهما على المركز الثالث الأمر الذي أدى إلى فقدان كل من السائقين السيطرة على السيارة وخروجهما عن المسار، والذي بدوره أخرجهما من أجواء المنافسة.
وكانت المنافسة على مركز الصدارة حامية جداً مع محاولات الأمير عبدالعزيز المتواصلة لتجاوز الشيخ خالد الذي بدا مسيطراً ومتأكداً باقترابه من إحراز أول فوز له في السلسلة المؤلفة من 12 جولة، والتي تقام برعاة من ميشيلين وموبيل 1.
ولكن في لحظة صعبة وبعد خطأ جسيم للشيخ سلمان في تقدير المجال اللازم للتوسيع للفة، خطف الأمير عبدالعزيز الصدارة وقاد نحو الفوز بثقة عالية، حتى بدا وكأنه لم يخسره من البداية أصلاً.
وبعد فوزين متتاليين على أرضه ووطنه الشهر الماضي وفوزه بالجولة الافتتاحية للسباق في البحرين، وسع فوزه الأخير في الجولة الخامسة الفارق بينه وبين أقرب منافسيه الأمير خالد الفيصل إلى 25 نقطة، مع صعود الشيخ سلمان إلى المركز الثالث.

اقرأ أيضا

تجربة «شباب السماوي» تحت منظار شايفر