صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

الحريري يعاهد مناصريه على البقاء للدفاع عن لبنان

 سعد الحريري يخاطب مناصريه في وسط بيروت (إي بي أيه)

سعد الحريري يخاطب مناصريه في وسط بيروت (إي بي أيه)

بيروت(وكالات)

عاهد رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري أمس مناصريه على البقاء معهم وإكمال مسيرته للدفاع عن لبنان واستقراره، بعد وقت قصير من إعلانه قراره بالتريث في المضي رسمياً باستقالته بناء على طلب الرئيس اللبناني. وعلى وقع هتافات «بالروح بالدم نفديك يا سعد، قال الحريري أمام المئات من مناصريه الذين تجمعوا أمام دارته في وسط بيروت احتفالاً بعودته «أنا باق معكم وسأكمل (مسيرتي) معكم.. لنكون خط الدفاع عن لبنان وعن استقرار لبنان وعن عروبة لبنان».

وأكد الحريري الذي أطل بثياب غير رسمية وسار بين مناصريه ملتقطاً الصور معهم مع ابتسامة عريضة أن شعار تياره سيبقى «لبنان أولاً»، مضيفاً «نحن أهل الوسط وأهل الاعتدال وأهل الاستقرار». وقاطع مناصرو الحريري الذين رفعوا رايات تيار المستقبل الذي يرأسه، خطابه مراراً بالتصفيق والهتافات مرددين «سعد سعد سعد»، قبل أن يتوجه اليهم قائلاً «جئتم من كل لبنان لتقولوا لي الحمدلله على السلامة وأنا أقول لكم الحمدلله على سلامة لبنان». وأضاف «لأختصر كل شيء بكلمة واحدة، أقول لكم شكراً شكراً شكراً».

ومنذ ساعات الظهر، تجمع مناصرو تيار المستقبل في وسط بيروت، على وقع الأناشيد الوطنية والحماسية.

وأعلن الحريري في وقت سابق من قصر بعبدا تريثه في المضي رسمياً باستقالته، ليفسح بذلك المجال أمام المزيد من المشاورات بشأن القضايا الخلافية تلبية لطلب الرئيس ميشال عون.

وقال الحريري في خطاب تلاه من القصر الرئاسي بعد خلوة عقدها مع عون «لقد عرضت اليوم (أمس) استقالتي على فخامة الرئيس وتمنى عليّ التريث في تقديمها والاحتفاظ بها لمزيد من التشاور في أسبابها وخلفياتها السياسية فأبديت تجاوباً مع هذا التمني».

وبحسب الخبير الدستوري اللبناني إدمون رزق، فإن قرار الحريري يعني أنه «مستمر في مهامه لأن التريث يعني تعليق الاستقالة».

وأضاف لوكالة فرانس برس «طالما أن رئيس الجمهورية لم يقبلها فلا تعتبر الاستقالة ميثاقية».

وحضر الحريري أمس مع رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان نبيه بري عرضاً عسكرياً أقيم في وسط بيروت لمناسبة الذكرى الـ74 لاستقلال لبنان، قبل أن ينتقل الثلاثة إلى القصر الرئاسي لعقد خلوة وبدء الاستقبال الرسمي لمناسبة الاستقلال. ورحب الرئيس ميشال عون بحرارة بالحريري لدى وصوله إلى العرض العسكري حيث جلس على المقعد المخصص لرئيس الوزراء.

قرقاش: نتمنى للبنان الاستقرار

أبوظبي (الاتحاد)

قال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدات على «تويتر»، تعليقا على آخر التطورات التي تشهدها الساحة اللبنانية واستقالة سعد الحريري رئيس وزراء لبنان: «لخروج لبنان من أزمته والأزمات الإقليمية أقله التطبيق الحرفي لمبدأ«النأي بالنفس»، والمعضلة الأساسية أمام ذلك هي التطبيق الانتقائي للمبدأ والدور الوظيفي الإيراني لحزب الله خارج الإطار اللبناني». وأضاف:«نتمنى للبنان الاستقرار كما نتمناه لسائر العرب، ونرى في«النأي بالنفس» توجها عاقلا في هذه الأزمنة الصعبة، سياسة تراعي التنوع اللبناني ولا تجعل منه مصدر تدخل في شؤون جيرانه والمنطقة».