صحيفة الاتحاد

الإمارات

فائزو التميز.. يقودون سيارات المستقبل في «مصدر»

الفائزون يزورون مدينة مصدر (من المصدر)

الفائزون يزورون مدينة مصدر (من المصدر)

بدرية الكسار ولكبيرة التونسي ( أبوظبي)

نظمت مؤسسة التنمية الأسرية للفائزين ببرنامج جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي زيارة إلى مدينة مصدر، التي تعد أكثر المدن استدامةً في العالم.
وتأتي الزيارة ضمن خطة فريق عمل البرنامج لتعريف الضيوف الفائزين في الدورة الرابعة من جائزة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للشباب العربي الدولية وذويهم، لتعريفهم بأهم المناطق السياحية في إمارة أبوظبي.
واطلع الوفد الزائر على مشاريع الطاقة المتجددة التي تقوم «مصدر» بتطويرها محلياً وعالمياً، كما قام أعضاء الوفد بجولة ميدانية داخل أروقة المدينة، تعرّفوا خلالها إلى منهجية مدينة مصدر، ودورها في الارتقاء بمستقبل التقنيات النظيفة.
واستمع الوفد إلى شرح حول رؤية مدينة مصدر، التي تعد منصة مثالية في قطاع الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة والابتكار على المستوى العالمي، وعن الهدف الأساسي لتلك المدينة الذي يتمثل في إبراز ريادة أبوظبي كمركز عالمي لأبحاث وتطوير تقنيات الطاقة المتجددة، وما ينتج عن ذلك من تحقيق التوازن المهم والفاعل لموقع المدينة في سوق الطاقة العالمية دائمة التطوّر والتجدّد. خاصة أن أبوظبي مهتمة بتعزيز مواردها وخبرتها الواسعة في الأسواق العالمية للطاقة من خلال المشاريع التي تعمل على احتجاز الكربون وتخزينه، والحفاظ على المياه والترشيد في استهلاكه، خاصة أن العمل جارٍ على أن تؤدي «مصدر» دوراً حاسماً في الارتقاء بإمارة أبوظبي نحو سلم إنتاج التكنولوجيا وليس استهلاكها فقط، وهي التي تأسست عام 2008، واعتبرت خطوة جريئة نحو تطوير المدينة البيئية الأكثر استدامة في العالم عبر استثماراتها الذكيّة، التي تساهم في جعل «مصدر» تتبوأ مركزاً متقدماً في توفير البصمة الخضراء، ويحث مدن المستقبل على الاقتداء بها في عملية استيعاب التوسع الحضري السريع، وخفض استهلاك الطاقة والمياه والحد من التلوث والنفايات.
وأبدى الزائرون إعجابهم واهتمامهم بمدينة «مصدر» باعتبارها تجربة فريدة من نوعها، لم يتحقق لهم أن شاهدوا مثلها، وهي التي تؤكد حضور أبوظبي المتميز في السوق العالمية للطاقة المتجددة.
وشملت الزيارة أيضاً المختبرات البحثية في معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا وأنظمة النقل الشخصي السريع والمستقبلي، كما تعرف الوفد إلى مركز «جنرال إلكتريك للإبداع البيئي» الذي يهدف إلى تطوير حلول مبتكرة، تدعم رؤية الإمارات في مجال تحقيق التنمية المستدامة.
ويجسد تصميم المدينة مزيجاً متناغماً بين فنون العمارة العربية التقليدية والتكنولوجيا العصرية، كما تستفيد من حركة مرور الهواء المنعش فيها لتوفير برودة طبيعية، تضمن أجواءً مريحة خلال ارتفاع درجات الحرارة صيفاً.
كما تعرف الوفد إلى محطات توليد الطاقة الكهربائية النظيفة باستخدام تكنولوجيا الألواح الشمسية المثبّتة على أسطح المباني، فضلاً عن امتلاكها إحدى أضخم التجهيزات الكهروضوئية في منطقة الشرق الأوسط، واشتملت الجولة كذلك زيارة لبرج الرياح.
وقدم عدد من موظفي «مصدر» شرحاً عن أهداف المدينة حالياً ومستقبلاً، وهي التي تتجه بكتلتها العمرانية الأكبر عالمياً، نحو توفير مبانٍ عالية الأداء توفر مجتمعةً مختبراً حقيقياً لمراقبة سلوك المدن ودراسته في استخدام واستهلاك ومشاركة الموارد، في ظل وجود الآلاف ممن يعيشون ويعملون فيها، مما يكسبها تنوعاً يماثل التنوع الذي تمتاز به المدن الكبرى.
وفي ختام الجولة التعريفية؛ التقط وفد الفائزين بجوائز برنامج سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للتميز والإبداع المجتمعي صوراً تذكارية مع أسرهم والموظفين في «مدينة مصدر»، وفي سياراتها المستقبلية، وعبَروا عن بالغ سعادتهم بهذه الزيارة المميزة والفريدة من نوعها. كما تقدموا بخالص شكرهم لمؤسسة التنمية الأسرية التي تحتضن البرنامج، والتي أتاحت لهم الفرصة للتعرف إلى واحدة من أكبر المدن استدامةً في العالم، وأكثرها أهمية.