دبي (الاتحاد)

تمكنت حملة «دمي لوطني» التي أطلقتها هيئة الصحة بدبي الأسبوع الماضي من جمع أكثر من (1900) وحدة دم من مختلف الفصائل التي يحتاجها المركز، والتي يتم توزيعها على المرضى بمركز الثلاسيميا ومرضى مستشفيات القطاعين العام والخاص في الدولة.
وأشادت الدكتورة مي رؤوف مديرة مركز دبي للتبرع بالدم بالتفاعل والإقبال الكبير الذي تشهده الحملة من موظفي الدوائر الحكومية والخاصة وأفراد المجتمع المحلي بشكل عام حيث تمكنت حتى الآن من جمع (1901) وحدة دم منها (924) وحدة من خلال الحافلات المتنقلة، و(977) وحدة من خلال المتبرعين داخل المركز من مختلف الأعمار والجنسيات، مشيرة إلى النجاحات التي حققتها الحملة خلال السنوات الثلاث الماضية في جمع أكثر من (13000) وحدة دم ساهمت بشكل فاعل في تعزيز مخزون المركز من فصائل الدم المختلفة.
وقالت: إن الحملة التي أطلقتها هيئة الصحة بدبي وتستمر حتى العاشر من ديسمبر المقبل تزامناً مع احتفالات الدولة باليوم الوطني تهدف إلى نشر الوعي والتثقيف الصحي بأهمية التبرع بالدم ودوره في إنقاذ حياة المرضى، وتعزيز ثقافة التبرع التطوعي بالدم لخدمة المرضى لكسب متبرعين جدد للمركز.