الاتحاد

الاقتصادي

رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات البداد لـ"الاتحاد": الإمارات توفر بيئة جاذبة للاستثمارات الأجنبية

مقر المجموعة في دبي (من المصدر)

مقر المجموعة في دبي (من المصدر)

فهد الأميري (دبي)

أكد الدكتور فطين البداد رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات البداد أن دولة الإمارات توفر بيئة جاذبة للاستثمارات الأجنبية، متوقعاً أن تشهد الدولة طفرة ضخمة في حركة الاستثمارات المباشرة، خاصة مع حزمة القرارات التحفيزية التي أقرتها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، والقوانين الجاذبة لرؤوس الأموال.
وأضاف في حوار مع «الاتحاد»: إن تطوير الأعمال هو ضمان أي شركة ترغب بالبقاء في دائرة المنافسة، وهو ما تدركه المجموعة جيداً، ونؤمن بأن أي عملية تطوير لابد أن تضع في أولوياتها، تطوير آليات التخطيط ومنهجيات العمل، وهو الأمر الذي لا يتم من دون استقطاب الخبرات العلمية والمواهب الاستثنائية.
وأشاد بحزمة الحوافز الاقتصادية غير المسبوقة التي أقرتها الحكومة الاتحادية والحكومات المحلية، وبمبادرة دعم قطاع الصناعة، والتي أحدثت بمجموعها أثراً إيجابياً كبيراً في مجتمع الأعمال بالدولة، وكانت حافزاً للحركة الاستثمارية في مختلف القطاعات الاقتصادية.
وقال الدكتور فطين البداد إن المجموعة رصدت 250 مليون درهم للخطط التوسعية في الإمارات والسعودية في عام 2019 ضمن ستة محاور تتعلق بشركات مجموعة «البداد كابيتال»، هي: توسعة مخازن في الإمارات بمساحة 250 ألف قدم مربعة، وتوسعة مراكز صيانة بمساحة 250 ألف قدم مربعة، مع زيادة المعدات الخاصة بقسم التأجير فيها وتطوير عملياتها، بالإضافة إلى طرح تشكيلة جديدة من القاعات المتنقلة الخاصة بأحجام وتصاميم جديدة كمخزون إضافي، وتزويدها بأجهزة تكييف بطاقة 375 ألف طن.
وأضاف أن خطة العمل لعام 2019 تتضمن أيضاً بناء مخازن في الرياض بالمملكة العربية السعودية بمساحة 600 ألف قدم مربعة مع تطوير عمليات الصيانة والتأجير والتجهيزات المتعلقة بها من مكيفات ومعدات كهربائية وأبنية ملحقة.
ونوه بأن الخطة تشمل تطوير وتوسيع عمل «البداد إيفنت» الخاصة بإدارة الأحداث، وتطوير القسم الرياضي الخاص بإدارة وتجهيز الفعاليات الرياضية الكبرى، محلياً وإقليمياً وعالمياً، إضافة إلى تطوير القسم العسكري الخاص بتجهيز معدات التخزين الخاصة بالأغراض العسكرية، محلياً وإقليماً وعالمياً.

فطين البداد
أما خطة التوسع والتطوير في «البداد للمناسك القابضة» للعام الجاري، فتشمل تكملة بناء المخازن الخاصة بالحج في مكة المكرمة وعرفة لتصل إلى مليونيْ قدم مربعة، مع زيادة المساحات التأجيرية لتسكين الحجاج في عرفة لتصل إلى مليون ونصف مليون متر مربع مع زيادة أجهزة التكييف إلى ما مجموعه 297 ألف طن.
وأضاف أن المجموعة شرعت منذ منتصف عام 2016 بتنفيذ قفزة نوعية في أعمالها بتوسعة ضخمة بمصانعها في مجمع الصناعات الوطنية في جبل علي بدبي بلغت نصف مليون قدم مربعة، لتصبح مساحة المصانع الكلية مليوناً ونصف المليون قدم مربعة، الأمر الذي أسهم في رفع كفاءة عملياتنا التخزينية، بما يعادل نسبة نمو 300%، حيث من المتوقع أن تصل إلى مليونيْ متر مربع في العام 2021.
وأكد أن المجموعة التي انطلقت من أبوظبي عام 1971، تكثف جهودها لتكون جزءاً من ريادة الإمارات في بناء اقتصاد معرفي تنافسي، عبر ضخ استثمارات ضخمة.
وقال: إن رفع الطاقة الإنتاجية لمصانع المجموعة وزيادة المساحات التخزينية كان من شأنها زيادة في حجم أعمالها، في قسم التأجير الخاص بالبداد العالمية من مليون و800 ألف متر مربع في عام 2016، إلى مليونين و900 ألف متر مربع، قبل أن نضرب رقماً قياسياً عالمياً بتأجير القاعات المتنقلة في العام 2018 لتصل إلى ما مجموعه ثلاثة ملايين و690 ألف متر مربع.
وتوقع أن يرتفع حجم أعمال قسم التأجير بالبداد العالمية في 2019 إلى خمسة ملايين متر مربع، وهو الرقم الذي يزيد مع تنفيذ خططها في عام 2021 بالاستحواذ على مجموعة من الشركات المتخصصة بالفعاليات في بريطانيا وألمانيا وإسبانيا والولايات المتحدة الأميركية وماليزيا وإندونيسا وسنغافورة بما يتيح زيادة المساحات التأجيرية عالمياً، على نحو أسرع بكثير، منوهاً بأن البداد العالمية تمتلك مخزوناً من القاعات المتنقلة خاص بقسم التأجير يبلغ أربعة ملايين متر مربع.
وقال إن المجموعة بدأت مؤخراً بضخ خبرات علمية جديدة في الإدارة، من شأنها المساهمة في تحقيق استراتيجياتها، وهو الأمر الذي أتاح انضمام الجيل الثالث في عائلة البداد إلى مواقع العمل والإدارة في الشركة، ابتداء من المهندس فيصل البداد، وهو الحفيد الأول لمؤسس المجموعة المرحوم الحاج حسين البداد ويتمتع بخبرات في مجال عملنا اكتسبها من خلال دراسته في بريطانيا.
وأكد أن نجاح المجموعة الكبير في دولة الإمارات وامتداد فروعها في جميع أنحائها، كان العامل الحاسم في توسعاتها إلى الأسواق العربية والعالمية، حيث تمكنت من فتح فروع وممثلين في أنحاء دول الخليج العربي، والشرق الأوسط، والولايات المتحدة، وأستراليا ونيوزيلندا وسلطنة عمان.
وأضاف الدكتور فطين البداد أن المجموعة تفخر بأن منتجاتها المنتشرة في الأسواق المحلية والعالمية تحمل شعار صنع في الإمارات، إذ حرصت منذ البداية على دمج فرعي التصنيع، والتجارة في أعمالها ليكونا رديفين لبعضهما الآخر، وهو الأمر الذي عزز مكانتها لتكون حاضرة بقوة في كل المشاريع الكبرى، محلياً ودولياً.

اقرأ أيضا

بنك أوف أميركا: المستثمرون يضخون الأموال في صناديق السندات