صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

رئيس جنوب السودان يعلن استعداده لسحب قواته من الحدود

جوبا ، الخرطوم (وكالات)- أعلن رئيس دولة جنوب السودان، سيلفا كير ميارديت، أن بلاده ستقوم بسحب قواتها من الحدود مع السودان، من أجل تسهيل بدء عملية نشر بعثة المراقبة المشتركة لإنفاذ المنطقة المنزوعة السلاح، مجدداً استعداده لحضور قمة أديس أبابا. وقال ميارديت، خلال كلمته بمناسبة العام الميلادي الجديد، مساء أمس الأول، إنه على استعداد لحضور القمة المرتقبة بينه والرئيس السوداني في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لبحث كيفية إنفاذ اتفاقيات التعاون. وقال إن عملية سحب القوات من شأنها تحقيق السلام والاستقرار على الشريط الحدودي بين البلدين، مجدداً تمسك بلاده بالاتفاقيات الموقعة بين البلدين وضرورة إنفاذها، من دون أن يذكر موعدا للانسحاب. وقال وزير الإعلام برنابا ماريال بنجامين لـ(رويترز) إن الانسحاب لابد أن يكون منسقا بين البلدين ولم يذكر تفاصيل.
وانفصل جنوب السودان عن السودان بموجب اتفاق سلام عام 2005، أنهى حربا أهلية استمرت عشرات السنين. لكن لم يقم البلدان بعد بترسيم الحدود التي تقع بها منشآت لإنتاج النفط. كما أن هناك خلافا بين البلدين حول منطقة أبيي الواقعة بين السودان وجنوب السودان بسبب أراضي الرعي الخصبة. واتفق كير والبشير في سبتمبر على سحب القوات من الحدود المتنازع عليها كشرط مسبق لاستئناف صادرات النفط من جنوب السودان غير المطل على أي سواحل عبر السودان. وتمثل إيرادات النفط أهمية حيوية لكلا الاقتصادين. وما زال كل من البلدين يحتفظ بقوات على بعد عشرة كيلومترات من حدود الطرف الآخر، ويتبادلان الاتهامات بدعم متمردين.
ومن المقرر أن يجتمع كير والبشير هذا الشهر خلال قمة توسط بها الاتحاد الأفريقي لبحث مصير المنطقة الحدودية التي ستخضع لمراقبة جنود من كلا الجانبين، وقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.