الاتحاد

الرياضي

ليفربول وإيفرتون في «الديربي 312» الليلة

مواجهة نارية بين ليفربول وجاره إيفرتون الليلة

مواجهة نارية بين ليفربول وجاره إيفرتون الليلة

تتوجه الأنظار اليوم إلى ملعب “انفيلد” الذي يحتضن ديربي “ميرسيسايد” الـ 213 بين ليفربول وجاره ايفرتون، ومن المؤكد أنه سيكون في انتظار المدربين الإسباني رافايل بينيتيز والأسكتلندي ديفيد مويز مهمة صعبة، لكن ما لا يدركه الجميع أن المهمة الأصعب على الإطلاق ستكون على عاتق الحكم مارتن اتكينسون.
الأرقام تتحدث عن نفسها: 17 حالة طرد في 26 مباراة، هذا هو التحدي الذي ينتظر اتكينسون في مباراة اليوم التي ستكون حامية الوطيس تماماً لأن هناك الكثير على المحك خصوصاً لليفربول ومدربه بينيتيز الذي يمر في وضع حرج للغاية بعد خروج “الحمر” من مسابقة دوري أبطال أوروبا وفقدانهم الأمل في المنافسة على اللقب المحلي الذي يغيب عن خزائنهم منذ 1990.
فرض ديربي “ميرسيسايد” نفسه الأقسى والأكثر “احمراراً” في إنجلترا على الرغم أن إيفرتون ليس من الفرق المنافسة على اللقب أو المراكز المتقدمة، خلافاً لديربي لندن بين تشيلسي وأرسنال (7 حالات طرد في 35 مباراة)، وديربي مانشستر بين يونايتد وسيتي (5 حالات طرد في 35 مباراة).
افتتح روبي فاولر وديفيد انسورث سجل البطاقات الحمراء (ضمن الدوري الممتاز) في هذا الديربي “الأحمر” في أبريل 1997 عندما طردا بعد احتكاك بينهما في المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1، ولم يكن أحد يتوقع تحول هذين الطردين إلى كرة ثلج “حمراء” يزداد حجمها من عام إلى آخر، ولا يبدو أنها ستتوقف في 2010 لأن إيفرتون يدخل إلى موقعة اليوم مندفعاً إلى أقصى الحدود حيث يبحث عن تحقيق فوزه الأول في ملعب جاره اللدود منذ 27 سبتمبر 1999 عندما تغلب عليه بهدف وحيد سجله كيفن كامبل في مباراة شهدت طرد الحارس الهولندي ساندر فيستيرفيلد وستيفن جيرارد (19عاماً حينها) من ناحية ليفربول، وفرانسيس جيفرز من الجهة المقابلة. وتبقى صورة العراك الذي حصل بين فيسترفيلد وجيفرز في الدقائق العشرين الأخيرة من تلك المباراة عالقة في الأذهان، خصوصاً أن الأول كان فارع الطول والثاني كان صغير الحجم.
ولم تكن البطاقة الحمراء التي تلقاها جيرارد في تلك المباراة الوحيدة له في مواجهات الديربي، لأنه طرد مرة ثانية في مارس 2006 بعد أقل من 20 دقيقة على انطلاق اللقاء الذي فاز به فريقه في “انفيلد” 3-1، ولم يطرد سوى لاعب آخر مرتين في الديربي وهو المدافع فيل نيفيل في 2005 و2007 (3-1 و2-1 على التوالي لليفربول في جوديسون بارك).
وسيكون جيرارد ونيفيل اليوم من بين خمسة لاعبين طردوا سابقاً في مواجهات الديربي، إلى جانب الأسترالي تيم كاهيل وتوني هيبرت والإسباني ميكل ارتيتا (الثلاثة من إيفرتون). كما سيكون موجوداً في المباراة البرازيلي لوكاس ليفا الذي كان آخر لاعب يطرد خلال مواجهة الفريقين وكان ذلك في الرابع من فبراير 2009 عندما أطاح إيفرتون بجاره من مسابقة الكأس المحلية (1-صفر)، أما الطرد الأخير الذي سجل بين الفريقين في الدوري فكان في 27 سبتمبر 2008 عندما رفع الحكم البطاقة الحمراء في وجه كاهيل قبل 10 دقائق على نهاية المباراة التي فاز بها ليفربول 2-صفر في “جوديسون بارك”.

اقرأ أيضا

ذهب الإمارات يلمع في الساحة الحمراء