الشارقة (الاتحاد)

في موقعة الأرجنتين وأوروجواي التي تحمل مسمى ودية، ولكنها لم تكن كذلك أبداً، اندلعت مشاجرة بين ليونيل ميسي قائد الأرجنتين، وإدينسون كافاني هداف أوروجواي، فقد طلب منه الأخير أن يستعد للعراك معه إذا كان حقاً يقوى على ذلك، وجاء رد ميسي سريعاً: «مرحباً بالعراك معك في أي وقت»، وهو حوار يحمل أعلى درجات العنف اللفظي مما يجعله أقرب إلى الملاسنات التي تحدث بين المراهقين في أوقات التوتر. ووفقاً لما نقلته وسائل الإعلام العالمية، فقد كاد الأمر يتطور في النفق المؤدي إلى غرف الملابس، إلا أن تدخل الجميع حال دون وقوع تشابك بالأيدي بين النجمين، ورفض كافاني التعليق على ما حدث قائلاً إن طبيعة المباراة، والصراع المعنوي الكبير بين الأرجنتين وأوروجواي جعلها تخرج بهذه الصورة، وعلق سيرجيو أجويرو، وباولو ديبالا على ملاسنة كافاني وميسي بقولهما إن هذا يحدث في كرة القدم، فهو جزء من اللعبة، إلا أن العلاقة بين النجوم خارج الملعب تظل في أعلى درجات الاحترام، وعلى الرغم من منطقية وواقعية ما صرح به نجوم الأرجنتين وأوروجواي عقب المباراة التي أقيمت الاثنين الماضي، إلا أن وجود ميسي في دائرة الملاسنات والعصبية والتهديد بالعراك وغيرها يعد أمراً جديداً أو غير معتاد منه.