صحيفة الاتحاد

الإمارات

شرطة أبوظبي منارة أمنية بمواصفات عالمية

أبوظبي (الاتحاد)

اعتبرت فعاليات مجتمعية شرطة أبوظبي «منارة أمنية» بمواصفات عالمية، وعلامة فارقة في العمل الشرطي، وأعربت عن تقديرها للجهود التطويرية لشرطة أبوظبي في الحفاظ على مكتسبات الأمن والاستقرار، ومنجزاتها المتواصلة من أجل إسعاد الجمهور، وتعزيز ثقتهم بهذه المؤسسة الشرطية العريقة.
وأشادت الفعاليات في استطلاع بمناسبة مرور 60 عاماً على تأسيس شرطة أبوظبي بالجهود التطويرية المتميزة التي حققتها شرطة أبوظبي لتعزيز مسيرة الأمن والأمان ونشر الطمأنينة في المجتمع وفق أفضل الممارسات المتقدمة عالمياً.
واعتبرت ناعمة عبد الله الشرهان، عضو المجلس الوطني الاتحادي، شرطة أبوظبي، بعد ستين عاماً على تأسيسها، منارة أمنية بمواصفات ومعايير عالمية، فمنذ تأسيسها سنة 1957 حققت إنجازات كبيرة لبناء شرطة عصرية، وفق أرقى المعايير العالمية، لمواكبة التطورات والمتغيرات والظواهر الأمنية المستجدة التي يشهدها عالمنا المعاصر، ما مكنها من التصدي بكفاءة عالية للجريمة وحماية أفراد المجتمع من تأثيراتها السلبية، فضلاً عن المكانة الإقليمية والعالمية.
وقالت: «إن عناصر الشرطة والأمن هم العين الساهرة التي لا تنام ليبقى الوطن هانئاً سعيداً مطمئناً، يعيش نعمة الأمن والراحة والسعادة، فهم يعانقون الكبرياء ويشمخون عاليا، ليؤدوا واجبهم وتقديم أفضل الخدمات من مواقعهم».
وفي السياق ذاته، قالت المهندسة عزة سليمان، عضو المجلس الوطني الاتحادي: «إن شرطة أبوظبي في الذكرى الستين لتأسيسها على موعد مع عقود من الإنجاز والسعي الدائم لتطوير العمل الشرطي والأمني محلياً وإقليمياً وعالمياً».
وأضافت: «إن هذه المناسبة العزيزة تتزامن مع إنجاز عالمي حققته القيادة العامة لشرطة أبوظبي بتصدر أبوظبي عواصم العالم في قائمة تضم أكثر المدن أمناً حول العالم، وفقاً للموقع الإلكتروني «نومبيو» وتقريره».

منظومة الأمن
وأشادت الدكتورة جميلة خانجي، مستشار دراسات وبحوث في مؤسسة التنمية الأسرية بأبوظبي، بجهود شرطة أبوظبي في تعزيز المنظومة الأمنية والخدمية والمجتمعية، معتبرة أن المؤسسة الشرطية في الإمارة أنموذجاً يحتذى به في النجاح والإبداع، وتحقيق الشراكة والمسؤولية المجتمعية وتطبيق أرقى أساليب الوقاية من الجريمة ومكافحتها بأساليب متطورة.
وقالت: «إن شرطة أبوظبي، أكملت عامها الستين بتحديث استراتيجيتها المتوافقة مع رؤية حكومة أبوظبي 2021، ومواكبة للتطور الكبير الذي شهدته إمارة أبوظبي ضمن مسيرتها الرائدة، مشيرة إلى جهودها المستمر في مختلف المجالات الشرطية، وإطلاق شعارها، ودورياتها وزيها الجديد تتويجاً لرسالة العمل الشرطي».

مكانة متميزة
واعتبرت الكاتبة فضيلة المعيني المنجزات التي حققتها شرطة أبوظبي في 60 عاماً علامة فارقة في العمل الشرطي، على المستوى المحلي والإقليمي والدولي في تعزيز مسيرة الأمن والأمان وإسعاد المجتمع، مشيرة إلى الإنجازات المكتسبات، التي رسختها في المجتمع، والأثر الطيب الذي خلفته في النفوس.
وأكدت أن شرطة أبوظبي، حققت مكانة متميزة تنافس من سبقها في العمل بعقود، وجدارة، مشيرة إلى ما تشهده الشرطة من تطور وتقدم انعكس على تعزيز ثقة المتعاملين بخدماتها ضمن نطاق الشراكة المجتمعية والتواصل مع الجمهور.

الإبداع والتميز
وعبر الدكتور عبدالرحمن الشميري، مدير عام ورئيس تحرير صحيفة الوطن الإماراتية، عن اعتزازه بجهود شرطة أبوظبي المشهود لها بالكفاءة والخبرات العالية، وحرصها على الواجب الإنساني ضمن مسيرة الستين عاماً شهدت مراحل متميزة في ترسيخ التميز والتقدم وتبني المبادرات التوعوية الهادفة، وتعزيز التواصل المجتمعي، إيماناً منها أن الأمن مسؤولية الجميع.
وقال راشد محمد النعيمي، مدير مكتب صحيفة الخليج في العين: «إن التطور المتواصل لشرطة أبوظبي منذ إنشائها قبل 60 عاماً يجعلها اليوم من المؤسسات الشرطية التي يشار إليها بالبنان في ريادتها، وشراكتها مع المجتمع مشيداً بخدماتها الحديثة وحرصها على مواكبة مستجدات العصر، واهتمامها برفع كفاءة منتسبيها وتأهيلهم وفق أرقى المعايير المتقدمة في الحفاظ على الأمن والأمان».
وأشار إلى أن شرطة أبوظبي نجحت في توظيف إمكاناتها من أجل إسعاد المتعاملين، واستثمرت بنجاح في تأهيل منتسبيها تزويدهم بمختلف العلوم والمعارف، وفق رؤية الحكومة الرشيدة.