الاتحاد

الاقتصادي

المشاركات المحلية تخطف الأضواء في معرض البناء

هاشم المحمد:
شهد معرض أبوظبي للبناء والتشييد والإنارة مشاركة واسعة من الشركات والمؤسسات المحلية خاصة مع النمو الذي يشهده قطاع العقارات في الإمارة في الفترة الأخيرة، وما يعلن من مشاريع عملاقة تقدر قيمتها بـ100 مليار درهم، الأمر الذي يشكل فرصة ذهبية أمام شركات البناء والتشييد والإنارة المحلية والعالمية لاستغلال الإمكانيات الضخمة التي توفرها السوق الإماراتية لتطوير أعمالها وزيادة حجم نشاطاتها·
ومن العوامل المساهمة لزيادة المشاركة المتميزة للشركات والمؤسسات المحلية تعامل المعرض مع كافة النشاطات والمجشالات المتعلقة بقطاع البناء انطلاقا من مواد البناء والهندسة المرتكزة على التقنية المعلوماتية إلى مجالات التشطيب والصيانة·
وتحاول الشركات المشتركة في معرض البناء والتشييد والإنارة الاستفادة من الفرصة التي يتيحها لتطوير أعمالها وتحقيق عوائد مالية من خلال تأمين متطلبات مئات المشاريع العقارية والسياحية المنفذة بالدولة والمنطقة حيث يؤمن المعرض أرضية صلبة للشركات العالمية للتواجد في السوق الإماراتية أو تعزيز حضورها في هذا السوق الذي يعد من أكثر الأسواق العالمية نموا وتطورا في النشاط العمراني وبالتالي الانطلاق نحو أسواق الخليج والمنطقة المليئة بالفرص الاستثمارية في قطاعات العقار والعمران ومرفقاتها·
أكبر جناح
أبدى مبارك المزروعي، مدير إدارة العلاقات العامة بدائرة البلديات والزراعة، المشرف على جناح البلدية في المعرض، سعادته عن نجاح المعرض، الذي يعكس أهمية إقامة مثل هذه المعارض في الدولة حتى يتم التواصل بين العارضين والمستهلك· المزروعي الذي يقوم بدور فاعل في إبراز منجزات دائرة البلديات والزراعة للزائرين قال إن مساحة جناح البلدية التي تبلغ 16*32 مترا مربعا يجعلها المساحة الأكبر لجميع الأجنحة المشاركة في المعرض، ويأتي ذلك لإبراز الدور الذي تقوم فيه البلديات من مشاريع تطويرية للإمارة·
وذكر مبارك المزروعي أن جناح البلدية يشمل على ثلاثة أجنحة تتضمن جناح بلدية ابوظبي وبلدية العين والأشغال، وقال إن بلدية ابوظبي تعرض عدة مجسمات لأهم مخططات تطويرية لإمارة أبوظبي حتى العام 2010 ويعد كورنيش أبوظبي أهم وأكبر المشاريع التي يتم تنفيذها حالياً، وذلك بعد انتهاء المراحل الأولية منه مشيرا إلى أن التطوير قائم كما شمل المعرض مجسما لدار القضاء وشاطئ الراحة ومسجد الشيخ زايد الكبير ومركز الوثائق والدراسات· وأشار المزروعي إلى أن الجناح الذي يتوسط المعرض ويجمع بين الحداثة والتراث قام بتوفير خدمات إليكترونية، بالإضافة إلى توفير العديد من المطبوعات والمنشورات التي أعدت خصيصا لهذا العرض والذي ضم آخر الإصدارات بكتاب تحت عنوان 'أبوظبي·· دانة الخليج' باللغتين العربية والإنجليزية· وضم جناح بلدية العين العديد من المخططات لعدد من المشاريع المستقبلية تطويرية وسياحية·
وقالت المهندسة أنوار محمد الشمري من بلدية العين، إن مشاريع بلدية العين شملت عدة مشاريع في طور التنفيذ، ومن أهم المشاريع المخطط الأساسي ودراسات النقل والمرور لمدينة العين وإقليمها ويعنى هذا المشروع بدراسات الإسكان والقوى العاملة والتجارة والسياحة والترفيه والبنى التحتية والتقييم الحضري وتنسيق المواقع والنقل والمرور، وقد وصل المشروع إلى مرحلة المخططات المحلية واللوائح التخطيطية للعمل على إنجاز المرحلة النهائية·
وفيما يتعلق بمشروع تطوير منطقة عين الفايضة السياحي، قالت الشمري: يشمل هذا المشروع إعادة تطوير وتخطيط المنطقة بالكامل بما يتناسب مع الاحتياجات المستقبلية للجذب السياحي· وتعرض بلدية العين أيضاً المخطط الاستراتيجي لتطوير الحدائق بمدينة العين وهو المشروع الذي يُعنى بتطوير وتنفيذ الحدائق في المناطق المفتوحة مثل حديقة السليمي، وحديقة البلدية وحديقة المطار، ومشروع تطوير النوعة السكني حيث تم فيه دراسات تطويرية للمشروع مع مراعاة الموقع الاستراتيجي للمنطقة والمخططات وسيتم البدء في التخطيط باتباع أسلوب جديد ومختلف تماما عن ما يتم اعتماده في مخططات البلدية·
من جانبه أكد عبدالله سالم الكثيري، مدير إدارة الطرق ببلدية أبوظبي، أهمية إقامة مثل هذه المعارض والمؤتمر حيث تناقش وتعرض هذه المعارض والمؤتمر عدة مواضيع مهمة للبناء والتشييد والتصاميم والتخطيط والتي تأتي من ضمن اختصاصات البلدية· وقال إن دخول التكنولوجيا في التصاميم ومشاركة الخبراء العالميين في هذا المعرض له دور في رفع وتبادل العديد من إقرارات المشاريع التنموية والتطويرية· وأضاف الكثيري، الذي يقدم ورقة عمل في مؤتمر أبوظبي لتخطيط المدن، المصاحب للمعرض، إن البلدية تعرض في جناحها المشاريع التطويرية لمدينة أبوظبي حتى العام ·2010 وأشار إلى أن البلدية حصلت على جائزة (IRF) العالمية عن تنفيذ مشروع كورنيش ابوظبي في المشروع الأول حيث اعتبرت أبوظبي من أجمل مدن العالم من حيث التطور الموجود فيها· وقال الكثيري: المعرض والمؤتمر حدثان يجب الاستفادة منهما في هذا المجال مشيرا إلى أهمية تكرار وتنظيم مثل هذه المعارض·
حديد وصلب
وعن المشاركة المتميزة لمشاركة مصنع الإمارات للحديد والصلب، التابعة للشركة القابضة، في المعرض قال محمد الحوسني: الهدف من المشاركة فتح الأسواق المحلية والخارجية للمنتج نظرا للإقبال الشديد على الصناعات المحلية والوطنية مما يميز الدولة في إبراز صناعاتها· ومما يدل على المكانة البارزة التي يتمتع بها المصنع والإمكانات الكبيرة فيه، حصوله على شهادة الجودة 9002001 الايزو لعام 2004 ما يعكس أهمية الدور الذي تقوم به·
وأشار الحوسني إلى أن المصنع يوفر احتياجات المؤسسات الأخرى من حديد التسليح· ومن المشاريع التي ساهم فيها المصنع مشاريع (قصر الامارات، برج دبي المزمع تشييده، ودبي مارينا ومشروع النخلة، بالإضافة إلى كورنيش ابوظبي وتوسعة المارينا مول في أبوظبي، وتوسعة مطار دبي الدولي، ما يعكس الثقة بالمنتجات الوطنية ممثلا بمصنع الإمارات للحديد والصلب·
وقال الحوسني إن المصنع ينتج مقاسات الحديد من 10 ملم إلى 32 ملم من حديد التسليح (حديد البناء)· وعن المشاركات السابقة لمصنع الإمارات للحديد في المعارض المشابهة، قال الحوسني: شارك المصنع في مشاركات سابقة في عدة معارض وخطط لتصدير المنتج للخارج وكثرة الطلب عليه وذلك لجودته، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن إنتاجية المصنع وصلت إلى نحو 500 ألف طن سنويا·

اقرأ أيضا

حامد بن زايد: 6.5% العائد السنوي لـ "أديا"