الاتحاد

ثقافة

«السحابة الأثيرية».. تناقضات الطبيعة والغموض

مجسم «السحابة الأثيرية» الفني لإيرليتش المعروض في واحة العين

مجسم «السحابة الأثيرية» الفني لإيرليتش المعروض في واحة العين

أبوظبي (الاتحاد)

ضمن فعاليات الدورة الحادية عشرة من معرض فن أبوظبي، استضافت واحة العين وقلعة الجاهلي، أمس الأول، جولات للجمهور تحت إشراف مجموعة من الفنانين المشاركين بالمعرض، وذلك لاستكشاف الأعمال الفنية المشاركة ضمن برنامج «آفاق: تكليف الفنانين»، والذي يجمع هذا العام الفنانين العالميين أوليفر بير ولياندرو إيرلتش. وحاز مجسم «السحابة الأثيرية» الفني لإيرليتش المعروض في واحة العين على إعجاب الزوار من خلال التناقضات التي أبرزها بين المنظر الطبيعي القاسي والسحابة الغامضة التي تُشكل جوهر العمل. أما قلعة الجاهلي، فقد قام أوليفر بير، الفنان البريطاني المرموق في مجالي الأفلام والنحت، بعرض اثنين من أفلام الرسوم المتحركة التي أعاد ابتكارها من رسوم وضعها بمساعدة ألف طالب من طلاب مدارس أبوظبي، وبالتعاون مع فريق التربية والتوعية التابع لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي. وأسهمت السُمعة العالمية الكبيرة لكلا الفنانين في زيادة معدلات إقبال الزوار إلى العين للاستمتاع بالأعمال التي يُقدمانها.
وقال لياندرو إيرلتش: «أعرض من خلال عملي الفني الموجود في واحة العين، والذي يحمل عنوان قلب الماء، عملاً شعرياً فريداً يزخر بالطموح، ويتضمن سحابة يتم الحفاظ عليها في ما يشابه أعشاش الطيور وسط صحراء توجد بالواحة».
ومن جانبه، قال أوليفر بير: «يأتي معرضي تحت عنوان ألف وجه، ويعمل بأفكار توافقية ثقافية وفردية، ويتم ذلك في المقام الأول من خلال تقنية طورتها تسمى إعادة ابتكار الرسوم المتحركة، وإن اللوحات التي يتضمنها العمل هي جزء من قصة إنسانية مشتركة، وإن إعادة تفسير الأطفال المشاركين في العمل تعد طريقة جديدة لإدراك هذه الصور».

اقرأ أيضا

أمسية في بيت الشعر بالفجيرة.. «الوطن في عيون الشعراء»