الثلاثاء 5 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
5 مشاهد ترسم ملامح «ديربي الشهد والدموع»
5 مشاهد ترسم ملامح «ديربي الشهد والدموع»
21 أكتوبر 2018 00:13

معتصم عبدالله، وليد فاروق (دبي)

كعادته في السنوات الأخيرة جمع «ديربي بر دبي» بين الوصل والنصر، أمس الأول، على ملعب زعبيل، الكثير من مشاهد الإثارة وفصول المفاجآت وصور الغضب ولحظات الفرح، بداية بالحضور الجماهيري الأعلى، خلال الموسم الحالي، على ملعب زعبيل، بتواجد 7445 مشجعاً، والمشاركة المؤثرة لمهاجم «العميد» الشاب محمد العكبري، والتي وجدت التعاطف من الجميع، في ظل استمرار بقاء شقيقه أحمد العكبري لاعب الوحدة، والذي تعرض لحادث سير، رهن العلاج بالمستشفى، وصولاً إلى الفوز «الأزرق» بثلاثية، هي الأكبر للعميد بملعب «زعبيل» في «المحترفين»، دفعت أنصاره للاحتفال طويلاً في الملعب، مروراً بمشاعر الغضب التي اعترت مشجعي «الإمبراطور»، واستمرت إلى الساعات الأولى من فجر أمس، وصولاً إلى قرار مجلس إدارة شركة الوصل إعفاء الجهاز الفني للفريق بقيادة الأرجنتيني كونتيروس، وانتهاء بجلسة المكاشفة التي جمعت عدداً من جماهير «الأصفر» بأعضاء مجلس إدارة النادي.

1 بكاء العكبري يسبق فرحته
لم يتوقع أكثر المتفائلين من جمهور «العميد»، تواجد المهاجم الشاب محمد العكبري، ضمن قائمة «الأزرق» لمباراة «الديربي» أمس الأول، نظراً للظروف التي يمر بها اللاعب، جراء حادث السير الذي تعرض له شقيقه الأصغر أحمد العكبري لاعب الوحدة منذ ثلاثة أيام، ويمكث على إثره بالمستشفى، تحيط به دعوات الأسرة الرياضية قاطبة.
وأثر العكبري الذي جلس خلال الشوط الأول للمباراة على «دكة البدلاء»، مواجهاً للوحة جمهور الوصل التي عبرت فيها عن أمنياتها بالشفاء لشقيقه أحمد، قبل أن يحظى بفرصة المشاركة في الشوط الثاني، بعد إصراره على اللعب، لينجح في تسجيل الهدف الثاني، والذي منح فريقه أفضلية التفوق، واكتفى العكبري بذرف الدموع، بدلاً من الاحتفال بهدفه الثمين، وعلق اللاعب الشاب لاحقاً على المشاركة، قائلاً: أهمية المباراة دافعي للإصرار على المشاركة رغم الظروف، ودعم كل جمهور أندية الإمارات كان الحافز الأكبر، شكراً لهم جميعاً، ونسأل الله أن يمن على أحمد بالشفاء العاجل.

2 جمهور النصر «كامل العدد»
رسم جمهور النصر لوحة مميزة، خلال مباراة «الديربي»، من خلال تواجده المكثف، بعدما ملأ المقاعد المخصصة له في ملعب زعبيل، وهو ما نسبته 30 % من السعة الكاملة للملعب الذي يتسع 8439 مشجعاً، وبادل أنصار «العميد» أقرانهم من مشجعي الوصل، الندية في المدرجات، من خلال الدعم والمؤازرة التي استمرت على مدار 90 دقيقة، قبل أن تنتقل إلى الفناء الخارجي للملعب، للاحتفال مع اللاعبين بالانتصار على الجار بثلاثية، هي الأكبر في تاريخ مواجهات الفريقين على ملعب زعبيل في دوري المحترفين.

3 حزن «أصفر» في المدرجات
انطلق غضب جمهور الوصل سريعاً، مع نهاية صافرة المباراة، ليهتف طويلاً احتجاجاً على الأداء، وانتقاداً لإدارة النادي، بعد الخسارة أمام الغريم التقليدي، ولم يكتف أنصار «الأصفر» بالهتاف في المدرجات، بعدما آثروا الخروج من الملعب، والتواجد أمام مبنى الإدارة لأكثر من ساعتين، عبروا خلالها عن استيائهم من نتائج الفريق الأخيرة، وانتقادهم لخطوات مجلس الإدارة في ملف الجهاز الفني، وتعاقدات اللاعبين، منذ نهاية الموسم الماضي.
4 كونتيروس «الضحية الثالثة»
وضعت الخسارة الثالثة للوصل، في دوري الخليج العربي، خلال 6 جولات، حداً لمشوار الأرجنتيني كونتيروس مدرب الفريق، ليكون الضحية الثالثة في البطولة، بعد البرازيلي فييرا مدرب اتحاد كلباء، والتشيلي سييرا مدرب شباب الأهلي، وجاء قرار إقالة الجهاز الفني للوصل، والذي تمت مناقشته مسبقاً منذ أسبوع، عقب نهاية مباراة أمس الأول، لينهي مسيرة قصيرة مع «الإمبراطور» استمرت 160 يوماً إعلان التعاقد معه رسمية في مايو الماضي، وصولاً إلى نهاية مشواره الحالي.
وخلت مسيرة كونتيروس مدرب الوصل من الإنجازات، باستثناء التأهل إلى دور الستة عشر في كأس زايد للأندية الأبطال، على حساب اتحاد جدة السعودي، صاحب الأداء المتراجع، في الموسم الحالي، بعدما قاد «الإمبراطور» في 17 مباراة، بما فيها المواجهات الست الودية، خلال فترة الإعداد في معسكري ألمانيا وإسبانيا، قبل انطلاقة الموسم الحالي، حيث حقق «الأصفر» الفوز في 5 مباريات، والتعادل في مثلها، مقابل الخسارة في 7 مباريات، فيما سجل هجومه 20 هدفاً، من بينها 10 أهداف، في المباريات الودية مقابل 27 استقبلتها شباك الفريق.
5 الإدارة في قلب المواجهة
استمرت أحداث «الديربي» طويلاً ما، بعد صافرة المباراة، غير أن المواجهة الأبرز جمعت عدداً من أعضاء إدارة النادي، ممثلين في محمد العامري، سعيد عبدالله، محمد مير أميري مع الجمهور أمام مبنى الإدارة، والتي استمرت حتى الساعات الأولى من صباح أمس، وجرت نقاشات مستمرة بين الطرفين، حول أوضاع الفريق والرد على الاتهامات الموجهة من الجمهور للإدارة، وبدا الاستقرار على عقد اجتماع مشترك بين الإدارة والجمهور، يحدد خلال وقت قريب النتيجة الأبرز للقاء المشترك، والذي وضع النقاط على الحروف حول الكثير من تساؤلات جمهور الوصل.

أبوالشوارب: النصر كبير دائما..والمنافسة طموحنا 

عبر عبدالرحمن أبوالشوارب، رئيس مجلس إدارة شركة النصر لكرة القدم، عن بالغ سعادته بالمستوى الرائع الذي قدمه اللاعبون في «ديربي بر دبي»، ونجاحهم في حصد الفوز، مؤكداً أن الجماهير الوفية لها الدور الأبرز والأهم في الانتصار، بدعمهم وتشجيعهم ومساندتهم، وهو أفضل محفز للفريق، وأنعكس على أداء اللاعبين داخل «المستطيل الأخضر»، مهدياً لهم الفوز المهم في «الديربي»، على حضورهم المتميز الذي أثلج صدور الجميع.
وأشار إلى أن مجلس الإدارة، حرص منذ توليه زمام المسؤولية العمل، على مختلف الصعد الفنية والإدارية، وأيضاً المعنوية مع اللاعبين، بهدف تعزيز المعنويات والثقة، والتحفيز لما هو قادم، وإزالة أي معوقات، مشيراً إلى أن النقطة الأبرز، تكمن في التأكيد على أن نتيجة عملهم مكمل لعمل اللجان الفنية داخل النادي، وبالتالي هناك ربط بين عمل اللجان والإدارة بشكل يحقق مصلحة الفريق.
وأكد أبوالشوارب أن النصر فريق كبير وطموحه دائماً لا يتزعزع عن المنافسة على ألقاب كل البطولات التي يشارك فيها، وبغض النظر عن البداية غير الموفقة للفريق، فإنه يظل طامحاً في المنافسة على الدوري، وعلى باقي البطولات الأخرى.وحرص أبوالشوارب على توجيه خالص شكره وتقديره إلى نجم الفريق الجديد محمد العكبري، الذي أصر على المشاركة في «الديربي»، رغم ظروف حادث شقيقه، ووجوده في المستشفى، مؤكداً أنه يتمنى الشفاء العاجل لأحمد وعودته إلى أسرته سالماً غانماً، وإلى «المستطيل الأخضر» في أقرب فرصه، مشيداً بحرص محمد على المشاركة، وهو ما يدل على حبه وانتمائه للنادي، وهو الأمر الذي يستحق عليه الشكر من إدارة النادي التي لا يمكن أن تنسى له هذا الموقف، خاصة أنه أسهم بشكل كبير في ترجيح كفة الفريق.

ليما: لست صاحب قرار رحيل رونالدو مينديز

لم يجد البرازيلي فابيو ليما لاعب الوصل، بداً من الاعتراف بأن فريقه فقد الكثير من مستواه وقيمته الفنية، مقارنة بالموسم الماضي، بعد الخسائر والنتائج السلبية التي لحقت به هذا الموسم، وآخرها الخسارة من النصر بثلاثية في «ديربي بر دبي» على استاد زعبيل.
وقال ليما عقب نهاية المباراة، وقبل أن يعرف خبر إقالة الجهاز الفني، ارتكبنا العديد من الأخطاء خلال الشوطين، وكما واجهنا سوء توفيق كبير في التسجيل من الفرص التي أتيحت لنا على مرمى النصر، لكن ليس أمامنا سوى محاولة تصحيح الأخطاء والعمل بجدية أكبر، من أجل الخروج من دائرة النتائج السلبية، وأتمنى أن ننجح في ذلك بمباراتنا المقبلة أمام شباب الأهلي.
وأكد ليما أن الوصل فقد العديد من عناصر النجاح في الموسم الماضي، ولم تعد موجودة هذا الموسم، وهو ما اعتبره سبب التغيير في المستوى حالياً، وقال: هناك أشياء عديدة اختلفت عن الموسم الماضي، سواء فيما يتعلق بأسلوب العمل والتدريب أو شكل الهجوم، بالإضافة إلى أننا فقدنا لاعبين متميزين على صعيد المهاجمين، ولم ننجح في تعويضهم، على سبيل المثال رونالدو مينديز من اللاعبين الذين افتقدناهم، حقيقة لا أعرف لماذا رحل، لأنني لست صاحب قرار رحيله.
ولم ينس ليما من الإشادة بالأرجنتيني رودولفو أروابارينا، مدرب الوصل السابق الذي قاده الموسم الماضي، والعائد إلى الكرة الإماراتية حديثاً، ويتولى مهمة تدريب شباب الأهلي، مؤكداً أنه مدرب جيد، وتوقع له التوفيق مع فريقه الجديد، وأنها ستكون مواجهة صعبة في المباراة المقبلة بين الفريقين.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©