الاتحاد

الإمارات

كهرباء الشارقة تنفذ مشروعاً لربط محطة الحمرية و42 محطة فرعية بمركز التحكم

مركز التحكم

مركز التحكم

تنفذ هيئة كهرباء ومياه الشارقة حالياً مشروعاً لربط محطة الحمرية لتوليد الكهرباء وتحلية المياه و42 محطة فرعية من محطات النقل والتوزيع قدرة ،220 و،132 و33 فولت بمركز التحكم·
كما تنفذ الهيئة مشروع توسعة شبكة الألياف البصرية وتطبيق النظام الآلي في التحكم بالمولدات في محطتي واسط والحمرية، واستخدام الشبكة لربط نظام الوقاية في المحطات الفرعية لتحقيق الأمان وسرعة اتخاذ إجراءات الصيانة والإصلاح والمحافظة على اتزان الشبكة، وذلك بتكلفة قد تتجاوز 100 مليون درهم·
وأوضح المهندس عيسى الزرعوني مدير مركز التحكم أن المركز يقوم حالياً بمراقبة كميات الطاقة المولدة من وحدات التوليد الموجودة في محطتي اللية وواسط، وكذلك مراقبة 91 محطة فرعية مختلفة تعمل على الجهود ،220 و132 و33 كيلو فولت تشمل 85% من شبكتي النقل والتوزيع، والتحكم بها·
وأضاف الزرعوني أنه في المستقبل القريب، سيكون بإمكان المركز مراقبة جميع وحدات التوليد الموجودة في مختلف محطات التوليد في الهيئة (اللية، واسط، والحمرية)، بالإضافة إلى جميع المحطات من جهد 220 كيلوفولت إلى 33 كيلو فولت (شبكة النقل والتوزيع)، موضحاً ''نحن نعمل حالياً على دراسة توسعة نظام التحكم ليشمل شبكة التوزيع إلى جهد 11 كيلو فولت، إلى أن نصل إلى مراقبة شبكة الجهد المنخفض (العملاء) والتحكم بها''·
وأوضح أن مركز التحكم يقوم بمتابعة الأعمال واتخاذ القرارات السريعة في إدارة الشبكة الكهربائية والمساهمة في التخطيط المستقبلي لمشروعات الكهرباء وتوفير احتياجات محطات التوليد من الوقود والمتابعة المستمرة للطلب على الطاقة والكميات المولدة وذلك حتى لا تحدث أي مشكلة طارئة·
من جانبه، أشار المهندس الوليد خالد بن خادم مدير عام هيئة كهرباء ومياه الشارقة إلى أنه تم تطوير المحطات والخطوط ومد المزيد من ''الكابلات'' الأرضية في مناطق متفرقة من مدينة الشارقة ومدينتي خورفكان وكلباء بالمنطقة الشرقية حيث بلغ عدد محطات شبكة توزيع الكهرباء بالهيئة 115 محطة توزيع، منها 101 محطة في مدينة الشارقة و8 محطات في خور فكان و6 في مدينة كلباء كما بلغ عدد المحطات 11و6,6 كيلو فولت أكثر من 6500 محطة في مختلف أرجاء إمارة الشارقة·
وأكد بن خادم أن مشروعات شبكة الإمارات الوطنية للكهرباء (الربط الكهربائي) الذي نفذته الهيئة مع هيئات ومؤسسات الكهرباء والمياه بالدولة حقق نجاحاً كبيراً ساهم في استقرار شبكات نقل وتوزيع الكهرباء إضافة إلى تحسين وثبات الجهد ومجابهة حالات الطوارئ، بالإضافة إلى التبادل الاقتصادي للطاقة بين هذه الهيئات·
وأوضح أنه يجرى حالياً إعداد دراسة من خلال استشاري متخصص لدراسة مدى جدوى رفع جهد شبكات نقل الكهرباء من 220 إلى 400 كيلو فولت (جهد الشبكات) وهي تمثل نقلة نوعية كبيرة تساهم في مجابهة المتطلبات المستقبلية لشبكات النقل وتوسعاتها ومواكبة الزيادة المستمرة في الطلب على الكهرباء والمقترنة بالنمو السكاني المتواصل والطفرة العمرانية والصناعية والاقتصادية الشاملة التي تشهدها البلاد

اقرأ أيضا