صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«آكو» يحذر من تداعيات مقترح أميركي بإلغاء إعفاء ضريبي لشركات طيران

مشاركون في اجتماعات الاتحاد العربي للنقل الجوي «آكو» (من المصدر)

مشاركون في اجتماعات الاتحاد العربي للنقل الجوي «آكو» (من المصدر)

مصطفى عبد العظيم (الشارقة)

حذر الاتحاد العربي للنقل الجوي «آكو» من التداعيات السلبية المتوقعة على صناعة السفر في حال إقرار المقترح الذي ينظره الكونجرس الأميركي بشأن إلغاء إعفاء شركات طيران من ضريبة دخل الشركات التي تتخذ من دول أجنبية مقرا لها، وطالب «آكو» الاتحاد الدولي للنقل الجوي «أياتا» بضرورة النظر في هذه التطورات والتي من شأنها الحد من نمو قطاع الطيران الدولي وانعكاساتها على المسافرين بالدرجة أولى.
وأكد عبد الوهاب تفاحة الأمين العام للاتحاد العربي للنقل الجوي «آكو» أن مقترح إلغاء الإعفاء الضريبي على الدخل لشركات الطيران الدولية التي تسير رحلاتها إلى الولايات المتحدة يعتبر خطوة خطيرة من شأنها أن تضغط على صناعة الطيران الدولي وبالتالي تؤثر الاقتصاد بشكل عام وشركات الطيران والمستهلك. ويطالب المقترح، الوارد في ثنايا خطة مجلس الشيوخ لخفض الضرائب، شركات الطيران التي تتخذ من دول أجنبية مقرا بدفع الضريبة الأميركية على الشركات إذا كانت الدولة الأم لشركة الطيران لا تربطها معاهدة ضريبة دخل مع الولايات المتحدة أو إذا كانت شركات الطيران الأميركية الكبيرة تشغل ما يقل عن رحلتي وصول ومغادرة أسبوعيا إلى البلد الأصلي لشركة الطيران. وفي السياق ذاته قال عادل الرضا النائب التنفيذي لرئيس طيران الإمارات للهندسة والعمليات:» ليس هنالك أي مبرر لفرض مثل هذا النوع من الضرائب على شركات الطيران الدولية»، موضحاً أن «تطبيق هذا المقترح سيؤثر على صناعة الطيران الدولي بشكل كبير».وفيما يتعلق بموقف طيران الإمارات تجاه هذا الأمر، قال الرضا: «هذا المقترح يخص جميع شركات الطيران الدولية في العالم، وليس طيران الإمارات فقط».
ولفت الرضا إلى أن المشكلة تكمن في حال تطبيق هذا التوجه في أمريكا ومن ثم انتقالها إلى دول أخرى مما سيزيد العبء الضريبي على شركات الطيران والمسافرين، من جهته اكد ألكساندر دو جونياك المدير العام والرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للنقل الجوي، في كلمته التي ألقاها بالنيابة عنه، محمد البكري، نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط إن الضرائب والرسوم المتزايدة التي من شأنها التأثير على قدرة الطيران في تلبية الطلب وإعاقة النمو الاقتصادي، مشددا على أن الأمن يعتبر أحد أهم التحديات، حيث يعتبر النقل الجوي أكثر وسائل النقل أماناً فكل يوم يتم نقل 11 مليون مسافر يومياً بأمن وأمان.

36.5 % حصة مطارات الإمارات من المسافرين في الدول العربية
الشارقة (الاتحاد)

أظهر التقرير السنوي للاتحاد العربي للنقل الجوي، أن حصة مطارات الإمارات من إجمالي الحركة الجوية في المنطقة العربية بلغت 36.51% بعد أن شهدت 124.35 مليون مسافر في العام 2016.
وبحسب التقرير، سجل سوق النقل الجوي العربي خلال عام 2016 نمواً بنسبة 9.9% مقارنة مع 2015، حيث وصل عدد المسافرين إلى نحو 284 مليون مسافر، وسجلت أعداد المسافرين الدوليين من وإلى داخل العالم العربي نمواً تخطى 10%، وسجلت أعداد الركاب الداخليين نمواً بنسبة 5.5%.
ووفقاً للتقرير، حققت شركات الطيران الأعضاء نمواً في عدد المسافرين في 2016 إلى 217 مليون مسافر بنسبة 11.7%، فيما ارتفع عدد المسافرين الدوليين على متن أسطول أعضاء الاتحاد بنسبة 12.6% إلى 191 مليون مسافر، وسجلت شركات الطيران الأعضاء زيادة في عدد الطائرات بنسبة 9.4% في 2016 إلى 1334 طائرة، بإضافة 214 طائرات، منها 94 طائرة جديدة سحب 99 طائرات من الخدمة، فيما حقق أعضاء الاتحاد نهاية السنة المالية 2016 أرباحاً تشغيلية بقيمة 1.03 مليار دولار وأرباحاً صافية بقيمة 1.92 مليار دولار.