مدريد (رويترز)

أكدت المحكمة العليا في أسبانيا، أمس، أنها تتجه لمحاكمة عم الرئيس السوري بشار الأسد بتهمة غسيل أموال، بعد أن أنهى قاضي تحقيقات تحقيقه.
وقالت المحكمة: «إن أمام مكتب الادعاء عشرة أيام للتعليق على توصية القاضي بالمضي قدماً في القضية، وهو إجراء يعتبر شكلياً، وسيتحدد بعد ذلك موعد لبدء المحاكمة».
وقبل عامين، صادرت المحكمة العليا أصولاً تزيد قيمتها على 600 مليون يورو يعتقد أنها مرتبطة برفعت الأسد.
ورفعت الأسد قائد عسكري سابق، ينحى عليه باللوم على نطاق واسع في سحق انتفاضة عام 1982 ضد الرئيس السابق حافظ الأسد، والد بشار. وقُتل آلاف خلال سحق الانتفاضة.
لكنه انقلب على الحكومة عام 1984 بعد صراع على السلطة حول من سيخلف شقيقه الأكبر حافظ ويعيش الآن في المنفى بين فرنسا وبريطانيا.
ويواجه المحاكمة في فرنسا بزعم حصوله على أصول عقارية فرنسية بقيمة ملايين اليورو.