صحيفة الاتحاد

الرياضي

خرق «سقف التعاقدات» كدَّس النجوم في 3 أندية فقط!

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

عند الحديث عن الاستقرار الإداري والعمل الرياضي المنظم، فأول ما يتبادر إلى الأذهان نادي الظفرة أحد الصروح الرياضية المهمة، التي وضعت بصمتها الواضحة على عجلة الأنشطة الرياضية والمجتمعية في الدولة، وللدلالة على ذلك تكفي الإشارة إلى أن الظفرة يعتبر النادي الوحيد من أندية أبوظبي الذي حصل على الترخيص الآسيوي مباشرة دون «استئناف».
صالح بن جذلان المزروعي رئيس مجلس إدارة نادي الظفرة أكد في حواره مع «الاتحاد» أن مجلس إدارة النادي ومنذ أن تولى مهام عمله يسعى إلى تطبيق توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، الذي وضع أمام المجلس خريطة طريق تتضمن تلبية ثلاثة معايير رئيسة رياضية وثقافية وتنموية عبر الاهتمام بعملية الاستثمار والمراحل السنية والمواهب الرياضية من أبناء المنطقة، إلى جانب التركيز على رياضة المرأة، وغيرها حيث يعمل النادي على ترجمة هذه التوجيهات على الدوام.
وتناول ابن جذلان في مستهل حديثه مسيرة الفريق الأول، بالإشارة إلى أن المجلس الحالي تسلم مهام عمله في وقت كان فيه النادي يحتل المركز قبل الأخير على لائحة الترتيب الموسم قبل الماضي، حيث عملت شركة كرة القدم على إحداث تغييرات إيجابية على صعيد اللاعبين المواطنين والأجانب، وأبرزها استقطاب السوري عمر خريبين، لينهي الفريق مشواره في المركز الثامن، قبل أن يتقدم الفريق بعد ذلك إلى المركز السابع رغم بيع خريبين وماكيتي ديوب.
ويقول بن جذلان: «قبل عامين كان معدل أعمار لاعبي الفريق الأول يتراوح ما بين 27 إلى 28 عاماً، وتوجهنا نحو تقليص هذا المعدل من خلال استقطاب اللاعبين الشباب من أندية الوحدة، الجزيرة، الأهلي، العين.. مع العمل على الارتقاء بأداء قطاع الناشئين، مشكلتنا فيما يتعلق بالفئات العمرية تتمثل في أن النادي يخدم منطقة تضم العديد من المدن المتباعدة بعضها عن بعض، حيث نسعى إلى تذليل هذا العائق قدر الإمكان، ومن هنا أستطيع القول إنكم سترون نادي الظفرة على منصات التتويج بعد 3 أعوام من الآن».
وشدد ابن جذلان على أن نادي الظفرة ملتزم بسقف رواتب اللاعبين، مضيفاً: «لا يوجد أي تأخير في عملية الدفع.. حريصون على تلبية الالتزامات المالية كاملة دون نقصان، مع العلم أن رواتب كل لاعبي الفريق الأول ربما تعادل رواتب 3 لاعبين في بعض الأندية الأخرى. من المؤسف أن بعض الأندية تقوم بإغراء اللاعبين بأضعاف ما ندفعه نحن، وهو ما أدى إلى تكدس لاعبي المنتخب في ناديين إلى ثلاثة أندية تقريباً».
وأضاف بن جذلان: «تجاوز سقف الرواتب، لا يحقق مبدأ العدالة، قد نجد عذراً لبعض الأندية في أنها تملك موازنات كبيرة، لكننا لاحظنا في الموسم الماضي بروز مشكلة المديونيات الكبيرة على بعض الأندية وتأخرها كذلك في صرف الرواتب، ما أدى إلى رفع شكاوى عليها من قبل لاعبين ومدربين، ومن هنا أود الإشارة إلى أننا النادي الوحيد من أندية أبوظبي الذي حصل على الترخيص الآسيوي مباشرة، وذلك لالتزامنا بالسقف وحرصنا على الإيفاء بالمستحقات المالية».
وتناول ابن جذلان الأخطاء التحكيمية التي عانى منها الفريق قائلاً: «معاناتنا مع التحكيم تمتد للموسم الثاني على التوالي، بالتأكيد نحن ندعم الحكم المواطن لكن تكرار الأخطاء المؤثرة أدى إلى خسارتنا 9 نقاط ببطولة الدوري تقريباً، نتمنى أن يتم علاج هذه المسألة، إما من خلال تقنية الفيديو أو من خلال استقدام حكام أجانب ذلك لأن الحكم المواطن يتأثر ببيئته، فهو يقرأ الأخبار ويطالع انتقادات اللاعبين والمدربين ورؤساء الأندية، حيث يعيش ضغوطات كبيرة تؤثر على أدائه».
وتطرق ابن جذلان إلى تقييمه لأداء مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الحالي قائلاً: «كنا نأمل الكثير، ومما لا شك فيه أننا لمسنا تحسناً ملحوظاً على صعيد أداء لجنة دوري المحترفين، لكن عند النظر إلى نتائج المنتخبات الوطنية بالآونة الأخيرة وأداء الاتحاد بشكل عام فإن هذا المشهد لم نكن نطمح إليه.. مشكلة الاتحاد تتمثل في التعامل مع منظومة كرة القدم بالدولة انطلاقاً من الصفر وليس من خلال العمل على مواصلة عجلة البناء التي كانت تسير في الأعوام الماضية بلا توقف، رسالتي إلى الاتحاد هي أن يكمل ما بنته مجالس الإدارات السابقة وعدم نسف الجهود السابقة». وفي رده على تساؤل إن كانت إدارة يوسف السركال أفضل من الإدارة الحالية برئاسة مروان بن غليطة قال صالح بن جذلان: «لست بصدد وضع مقارنات ما بين الإدارتين، أول ما تبادر إلى ذهني عند طرح هذا السؤال هو المنتخب الوطني، أعتقد أن مجلس إدارة السركال لو استمر على رأس عمله لعام آخر لكانت فرصنا في بلوغ المونديال أفضل من تلك التي شهدتها فترة إدارة مروان بن غليطة بعد ذلك».

تغييرات «الأجانب» واردة
أبوظبي (الاتحاد)

تحدث صالح بن جذلان عن التعديلات المرتقبة على قائمة اللاعبين الأجانب في الظفرة قائلاً: «عدة تداعيات أثرت على حضور الفريق، وبالأخص بعد مواجهة الجزيرة، إذ لاحقتنا الإصابات التي عانى منها عصام العدوة، إلى جانب ألميدا المرشح أن يغيب حتى نهاية المرحلة الأولى، في حين لم يوفق العراقي مهند كرار في تقديم الأداء الجيد، ندرس حالياً إمكانية إحداث تغيير على قائمة اللاعبين الأجانب بعد الوقوف على تقرير المدير الفني في ختام المرحلة الأولى. هنالك بعض الأسماء المتوافرة أمامنا على صعيد اللاعبين المرشحين، لكننا لما نحسم عملية الاختيار، فقد يطرأ التغيير على لاعب واحد أو لاعبين، وربما أكثر لغاية الآن الأمور غير واضحة».

سيلفا يخاطب «الفيفا» من أجل الانضمام للظفرة
أبوظبي (الاتحاد)

خاطب وكيل أعمال اللاعب البرازيلي خورخي سيلفا الاتحاد الدولي لكرة القدم لفسخ عقد اللاعب مع نادي الباطن السعودي، وذلك تمهيداً لانتقاله إلى صفوف نادي الظفرة خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.
وكان خورخي سيلفا «30 عاماً» وصل أبوظبي قبل ثلاثة أيام بعدما غادر المملكة العربية السعودية دون إعلام نادي الباطن، إثر تأخر النادي في دفع مستحقاته المالية المتراكمة منذ شهرين، حيث قام وكيل أعمال سيلفا بتهيئة الظروف أمامه لخوض تجربة احترافية جديدة مع نادي الظفرة.
وأبدى محمد قويض، المدير الفني السوري للظفرة، إعجابه الشديد بالمستوى الفني الذي قدمه سيلفا خلال الجرعة التدريبية الأولى التي خاضها مع الفريق مساء أمس الأول، في انتظار أن يقوم الأخير بفسخ عقده مع النادي السعودي بشكل رسمي.

ابن النادي
أبوظبي (الاتحاد)

تناول ابن جذلان العلاقة مع المدير الفني السوري محمد قويض، قائلاً: «نحن نتبع أسلوب الحوار الخلاق ما بين الجميع، وقويض يستمع لآرائنا، لكنه في النهاية هو صاحب القرار الأول والأخير، ولا نتدخل في عمله، انطلاقاً من ثقتنا المطلقة به، وعلاقتنا معه تخطت حدود العلاقة النمطية، في الموسم الماضي، وبعد خسارتنا المباريات الأربع الأولى ببطولة الدوري كان هنالك طرح يقضي بإنهاء العلاقة معه، لكنني طالبت بالتروي، ذلك لأن الخسائر جاءت لأسباب خارجة عن الإرادة، حيث نجح في تخطي هذه النتائج ليحقق الفوز في المباريات الأربع التالية، باختصار قويض هو أحد أبناء النادي».