الاتحاد

عربي ودولي

مستشفى بغزة يتوقف لنضوب الوقود

القدس المحتلة، رام الله، (الاتحاد)

أكد الناطق باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أشرف القدرة، أمس عن توقف العمل في مستشفى بيت حانون شمال قطاع غزة عن تقديم الخدمات العلاجية بسبب نقص وقود تشغيل المولدات، مبيناً أن سيتم تحويل المرضى إلى مستشفيات أخرى ما يزيد معاناتهم والضغط والاكتظاظ في المؤسسات العلاجية الأخرى. في الأثناء، تظاهر ما يقارب من 13 ألف موظف من العاملين في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين «الأونروا»، في مسيرة حاشدة أمس احتجاجاً على القرار الأميركي بتقليص مساعدات الوكالة الإغاثية.ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية «معا» عن القدرة قوله أمس، إن قرار توقف العمل في المستشفى يعود إلى نفاد الوقود، وعدم قدرة الصحة على شرائه في ظل انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة. وأكد القدرة أنه سيجري تحويل المرضى الذين يصلون المستشفى إلى مستشفيات أخرى تعمل بنظام التقشف لحين الوصول لحل للأزمة، موضحاً أن كل ساعة عمل لمولدات وزارة الصحة، تكلف ألفي دولار، في وقت تصل فيه الكهرباء لسكان قطاع غزة 4 ساعات، مقابل انقطاع يصل إلى 16 ساعة.
وأجرت وزارة الصحة في غزة لقاء مطولاً مع الفصائل الفلسطينية لوضعها في صورة الأزمة. وقالت وزارة الصحة في غزة مراراً، إنها تتعرض لأزمة وقود خانقة سيكون لها تداعيات خطيرة على مجمل الخدمات الصحية، خاصة في ظل الأزمة الحادة لانقطاع التيار الكهربائي بالقطاع. في الأثناء، تظاهر آلاف من موظفي «الأونروا» بالقطاع غزة أمس احتجاجاً على القرار الأميركي تقليص المساعدات للوكالة، مطالبين بعدم تسييس هذه المسألة.
وقررت واشنطن في 16 يناير الحالي «تجميد» نصف الأموال المخصصة لـ«الأونروا» المقدمة لمساعدة للاجئين الفلسطينيين والمتحدرين منهم في أنحاء الشرق الأوسط، مع خدمات تتضمن التعليم والرعاية الطبية. وجاءت مسيرة الاحتجاج بدعوة من الاتحاد العام للموظفين في «الأونروا».
وقال مدير عمليات الوكالة بغزة ماتياس شمالي، خلال المسيرة أمام مقر الأمم المتحدة: «رسالتي اليوم للأمم المتحدة ليست رسالة كره ولكنها رسالة محبة»، داعياً لحماية هذا العدد الكبير من الموظفين الذين يقدمون الخدمة اليومية للاجئين الفلسطينيين. وأضاف: «الرسالة الثانية هي: لا تقوموا بتسييس المساعدة المقدمة لـ(الأونروا)»، موضحاً «وجود (الأونروا) يرتبط بقضية سياسية؛ لذا يجب عليكم إيجاد حل لهذه القضية قبل أن تتخلصوا من الوكالة».

اقرأ أيضا

"أطباء بلا حدود" تعلق عملياتها في شمال شرق سوريا