الإثنين 27 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
حمد الكعبي: "الاتحاد" 49 عاماً من التميز والريادة الصحفية
حمد الكعبي: "الاتحاد" 49 عاماً من التميز والريادة الصحفية
20 أكتوبر 2018 00:32

أبوظبي (الاتحاد)

قال حمد الكعبي، رئيس تحرير الاتحاد، إن 49 عاماً مرت من عمر «الاتحاد». 49 ربيعاً حقّقت خلالها هذه الصحيفة من المكاسب والإنجازات الإعلامية الكثير، وقد تمكّنت خلال العقود الخمسة الماضية من تقديم نفسها للقارئ المحلي والعربي، منبراً إعلامياً ملتزماً ورصيناً، ومنصة مهنية مواكبة لمسيرة صعود الإمارات، وما تحقق منذ قيام دولة الاتحاد من مكاسب وإنجازات.
وأكد أن لـ «الاتحاد» الصحيفة، سيرة ومسيرة شائقة، رائقة، تستحق أن تروى، ضمن إنجازات ومكاسب الاتحاد- الوطن الكبير طيلة العقود الماضية. فقد بدأت هذه الصحيفة فكرةً، ثم صارت صرحاً ناجزاً ومشروعاً جاهزاً على يد الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. ولذلك انطلقت «الاتحاد» منذ البداية مختصرة الزمن وتراكم الخبرات المهنية والإعلامية، لأن القائد المؤسس شملها برعايته وعنايته، ووفّر لها منذ البداية كل شروط النجاح والتفوق، ولذلك فقد انطلقت منذ صدور عددها الأول وهي صحيفة كبرى، بعيداً عن ارتباك أو عثرات البدايات التي تواجهها صحف ومنصات إعلامية أخرى كثيرة. ومنذ صدور عددها الأول، ظلت «الاتحاد» مواكبة لنبض الوطن، ومعبرة عن تطلعات أبنائه، وعلامة مسجّلة للتميز والنجاح في الأداء الإعلامي، والالتزام الوطني، سواء بسواء.
وأشار حمد الكعبي إلى أن 49 عاماً مرت، نفخر فيها بأننا في «الاتحاد» كنا سجلاً وطنياً يومياً للمكاسب والإنجازات، وشهوداً على يوميات قصة الصعود والبناء والنماء والإعمار والازدهار. ونفخر أكثر بذلك العنوان التاريخي: «قامت دولة الاتحاد» الذي صدر به مانشيت صحيفتنا يوم قيام دولة الاتحاد. ونفخر أيضاً بأن صفحاتنا وقواعد بيانات أرشيف نشرنا كانت على الدوام مصدراً أميناً وموثوقاً لكل باحث أو مهتم بسيرة القائد المؤسس، ومسيرة دولة الاتحاد الغالية، حيث يجد في ما نشرنا وننشر كل المعلومات الموثقة والأخبار المدققة المحققة، عن كل ما له علاقة بيوميات الوطن وحياة المواطن على امتداد خمسة عقود متواصلة من الزمن. 49 عاماً استقطبت فيها «الاتحاد» خيرة الأقلام والكفاءات والإبداعات الإعلامية الوطنية، والعربية، ورسخت خلالها الكثير من التقاليد المهنية الرفيعة في المشهد الإعلامي الوطني، وكانت خلالها منبراً حراً لنشر قيم الولاء والانتماء والوطنية والاتحاد، ومنصة لتعزيز وترسيخ روح البيت المتوحد، والدفاع عن قضايا الوطن والأمة، والتصدي للإعلام المعادي، وأداء مهمة الرسالة الإعلامية الرفيعة بالتزام واحترام للأعراف المهنية والقيم الوطنية كافة. 49 عاماً، وما زالت «الاتحاد» سائرة بإرادة ثابتة وعزيمة صادقة على الطريق ذاته، طريق التألق والتفوق والتميز والمهنية، متطلعة إلى المستقبل، وهي تستشرف آفاق التحولات والتحديات الراهنة في طبيعة المهنة الإعلامية ذاتها، مواكبة كل طفرات وتطورات الصحافة والإعلام والثقافة. وستستمر هذه الصحيفة على النهج ذاته، وستبقى منصة للعمل الوطني، وتعزيز قيم الانتماء والولاء لدولتنا الغالية، وقيادتنا الرشيدة، ونافذة للفكر المستنير والرأي الحر، وعلامة مسجلة للوطنية والمهنية، ومنبراً مفتوحاً لأمانة الكلمة، وحصناً أول منيعاً للدفاع عن كل قضايا الوطن.. وكلنا جميعاً من أجل الوطن.

اقرأ أيضاً.. حلم زايد أصبح أكبر صرح صحفي في المنطقة.. "الاتحاد".. نبض الوطن

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©