الاتحاد

الإمارات

حمدان بن راشد: تضافر الجهود للارتقاء بالتعليم والمعلم

حسين الحمادي ونورة الكعبي خلال الاحتفال (وام)

حسين الحمادي ونورة الكعبي خلال الاحتفال (وام)

باريس (وام)

أكد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، على تضافر الجهود للارتقاء بالتعليم والمعلم لمستقبل مشرق لكل شعوب العالم من أجل النهوض وإطلاق طاقات التنمية وقيادة العالم نحو آفاق غير مسبوقة من التطور.
جاء ذلك في كلمة لسموه خلال الاحتفال بمرور 10 سنوات على إطلاق جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم- اليونسكو لمكافأة الممارسات والجهود المتميزة لتحسين أداء المعلمين «حمدان اليونسكو» وذلك في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو» في العاصمة الفرنسية باريس.
شهدت الاحتفالية التي أقيمت أمس، معالي حسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، وعلي الأحمد سفير الدولة لدى فرنسا، ومحمد السهلاوي نائب رئيس بعثة دولة الإمارات لدى فرنسا، وتشينغ تشو نائب المدير العام لمنظمة اليونسكو، بالإضافة إلى جميع الفائزين الـ14 من دورات جائزة حمدان اليونسكو الخمس.
وألقى معالي حسين بن إبراهيم الحمادي كلمة المؤسسة بالنيابة عن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس المؤسسة، حيث نقل تحيات سموه إلى الحضور، وتأكيده على نجاح التعاون بين المؤسسة ومنظمة اليونسكو طيلة 10 أعوام، لما تحمله من رسالة نبيلة تحمل بين رحابها الخير لطلبة العلم وتستشرف مستقبلاً مشرقاً لكل شعوب العالم من أجل النهوض وإطلاق طاقات التنمية وقيادة العالم نحو آفاق غير مسبوقة من التطور.
وأضاف أن جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم-‏‏ اليونسكو تعتبر نموذجاً رائداً للنهوض بالتعليم على مستوى دول العالم، لما تمثله من أهمية كبيرة في تطوير منظومة التعليم من خلال تأهيل وتشجيع المعلمين والاهتمام بصقل مهاراتهم ووضعهم على الطريق الصحيح من أجل نقل معارفهم إلى الطلاب، الذين تعول عليهم الشعوب في إحداث التغيير الإيجابي وإيجاد حلول للتحديات المشتركة وإحداث نقلة نوعية في جميع المجالات.. ولن يتحقق كل ذلك إلا بتضافر الجهود بين جميع الجهات ووضع العملية التربوية على رأس الأولويات، وتشجيع جميع الجهات ومنظمات المجتمع المدني في العالم على المساهمة في تطوير التعليم بكافة السبل والإمكانات.
وتوجه الحمادي بالشكر إلى منظمة اليونسكو نظراً لما تقدمه من إسهامات جليلة في مجال التعليم ونشر الثقافة بهدف تعزيز مسيرة الحضارة البشرية، كما ألقى الضوء على الجهود المشتركة والحثيثة بين المؤسسة والمنظمة في مجال التعليم وعلى رأسها مشروع «بناء قدرات المعلمين ومدربي المعلمين دعماً لإصلاح المناهج الدراسية».. وكذلك صندوق حمدان اليونسكو، ودعم بعض برامج الفريق الدولي للمعلمين، حيث استفاد من مخرجات تلك الشراكات آلاف المعلمين والطلبة، كما تعهد الحمادي خلال كلمته باستمرار مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز في تنفيذ أهدافها النبيلة وتشجيع الآخرين على تقديم المساهمة والدعم لأجل حياة أفضل للجميع.
ومن جانبه أعرب تشينغ تشو عن تقديره لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على جهوده الحثيثة من خلال رعايته لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز لأكثر من عقدين من الزمن وترسيخه نهجاً رائداً لتطوير التعليم والاهتمام بالمواهب الطلابية والارتقاء بنظم التعليم بشقيها التربوي والإداري.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة