نيودلهي، شبوة (وام) استقبلت سفارة دولة الإمارات في العاصمة نيودلهي عددا من الجرحى اليمنيين ومرافقيهم الذين وصلوا إلى الهند لتلقي العلاج في مستشفياتها على نفقة الهلال الأحمر الإماراتي تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتية. وكان في استقبال الجرحى - البالغ عددهم 88 شخصا إضافة إلى مرافقيهم - أعضاء السفارة في نيودلهي، حيث تأتي هذه الخطوة لعلاج الجرحى من أبناء الشعب اليمني الشقيق بتخفيف معاناتهم والوقوف إلى جانبهم بسبب تعرضهم للانتهاكات الحوثية. وأكد أحمد عبد الرحمن البنا سفير الدولة لدى الهند حرص السفارة على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة تأكيدا لدور الإمارات الداعم للشعب اليمني الشقيق بتخفيف معاناتهم والوقوف إلى جانبهم. ووجه البنا أعضاء السفارة بمتابعة تقديم الرعاية الطبية للجرحى وتأمين احتياجاتهم ومرافقيهم. إلى ذلك، زودت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية مراكز الغسيل الكلوي بمديرية ميفعة في محافظة شبوة اليمنية بالمشتقات البترولية اللازمة لضمان استمرارية أداء دورها الإنساني في علاج مرضى الفشل الكلوي. وأكد محمد سيف المهيري رئيس فريق هيئة الهلال الأحمر الإماراتية بشبوة - خلال فعالية تسليم المراكز ناقلة تحتوي على 36 ألف لتر من مادة الديزل - أن هذا الدعم يأتي استجابة لمناشدات مراكز الغسيل الكلوي وحرصا من دولة الإمارات على تقديم المساعدة والعون للشعب اليمني الشقيق في مواجهة كافة الصعوبات الماثلة. ونبه إلى أن مرض الفشل الكلوي يشكل خطرا جسيما على حياة المصابين به ما لم تتوافر لمراكز علاجهم أهم الوسائل الضرورية لاستمرار تقديم العلاج اللازم لهم. وأشار إلى أن هذه الشحنة من الوقود تأتي ضمن عملية دعم مراكز الغسيل الكلوي التي مرت بعدد من المراحل بدأت بتقديم شحنات من الأدوية والمحاليل الطبية النوعية والتي أرسلت بشكل عاجل لمراكز الغسيل بشبوة خلال الفترة الماضية إلى جانب دعم المرضى في المراكز بعدد من السلال الغذائية. وأكد المهيري أن دولة الإمارات ممثلة بهيئة الهلال الأحمر تولي اهتماما كبيرا وحرصا شديدا على دعم القطاع الصحي بشبوة وعلى رأسه مراكز الغسيل الكلوي التي تؤدي دورا إنسانيا مهما لعلاج مرضى الفشل دون تأخير وذلك في ظل الظروف العصبية التي تشهدها البلاد جراء الحرب التي تشنها مليشيا الحوثي الانقلابية على الشعب اليمني الشقيق. من جانبه أشاد ناصر امذيب مسلم المدير التنفيذي لمراكز الغسيل الكلوي بشبوة بدعم ومساعدة دولة الإمارات المتميز والسخي في عموم البلاد. ولفت إلى أن هذا الدعم ليس بجديد على الإمارات التي كانت ولازالت السباقة دوما في دعم ومساندة اليمن وشعبه في مختلف المراحل والظروف. وأوضح أن ثلاثة مراكز للغسيل الكلوي بمديريات عتق وميفعة وبيحان استفادت من شحنة الوقود الإماراتية التي جاءت في وقتها لضمان استمرارية نشاط المراكز في ظل العجز الذي تعانيه شبوة في الطاقة الكهربائية. ولفت مسلم إلى مختلف أوجه الدعم الذي قدمته الإمارات خلال الفترة الماضية لشبوة وللقطاع الصحي خاصة لمراكز الغسيل الكلوي والتي جسدت المساهمة الأبرز في ظل انعدام النفقات التشغيلية للمراكز خصوصا وللقطاع الصحي على وجه العموم. وأطلقت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي حملة إغاثية إنسانية للتخفيف من معاناة الأسر القاطنة في الساحل الغربي ضمن جهودها المتواصلة لدعم الأشقاء في اليمن والمتضررين من الأزمة الراهنة. وتستهدف الحملة توزيع 10 آلاف سلة غذائية على المناطق النائية في أطراف عدن والساحل الغربي التي تعاني من أوضاع صعبة جراء الوضع المعيشي المتردي جراء الحرب. ودشنت الهيئة الحملة في مناطق القلوعة وفقم وصلاح الدين بواقع 2500 سلة غذائية تعقبها توزيع مئات السلال في مناطق مشهور والصبيحة وقرى ومناطق نائية في الساحل الغربي. وحرصت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على تقديم يد العون والمساندة للأسر الفقيرة والمحتاجة في المناطق الأكثر تضرر واحتياجا ضمن خطتها الإغاثية التي أطلقتها لإغاثة الشعب اليمني الشقيق وتخفيف معاناتهم. وعبر الأهالي عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها وشعبها على المعونات القيمة التي قدموها في مختلف المجالات، والتي قالوا إنها جاءت في وقتها المناسب نظراً لتردي الأوضاع الاقتصادية وانعدام العمل لدى عدد كبير من أرباب الأسر.