الاتحاد

الاقتصادي

تراجع التضخم في فيتنام إلى 4,3% خلال يناير الماضي

تراجع معدل التضخم في فيتنام إلى 4,3% خلال يناير الماضي مقارنة بما كان عليه في الشهر نفسه قبل عام بسبب تراجع أسعار الفاكهة والخضراوات. وقال مكتب الإحصاءات الفيتنامي إن معدل التضخم خلال شهر يناير كان أقل بقليل عما كان عليه معدل ديسمبر الماضي وهو 4,4%. وكان معدل التضخم في يناير 2009 هو 7,1%. وأضاف المكتب أنه على الرغم من أن أسعار المواد الغذائية مثل الأرز والأسماك والسكر والدقيق زادت فإن هذه الزيادة عوضت بالتراجع في أسعار الفاكهة والخضراوات بالإضافة إلى “تعديلات بطيئة في ارتفاع الأسعار في الخدمات”. وكان متوسط معدل التضخم في الفلبين في عام 2009 قد بلغ 3,2% مقارنة بنسبة 9,3% عام 2008 وتوقع خبراء اقتصاد حكوميون أن يبلغ معدل التضخم السنوي لعام 2010 نحو 4,7%.
إلى ذلك، قال مصرفيون إن المصارف التجارية الفيتنامية حدت من بيع الدولار للعملاء لأن المتاح منه لديها محدود. وقال داو ترونج خانه، المدير التنفيذي لمصرف (تين فونج كوميرشيال جوينت ستوك بنك) إنه “يتعين على المصارف أن تشتري الدولار من المصدرين ولكن المصدرين واجهوا مؤخراً مشاكل في عمليات التصدير، ولذا فإنه ليس لديهم المزيد من الدولارات لبيعها للمصارف”. وأوضح لي تيو هانج مدير سياسة الائتمان في مصرف فيتنبانك أن “سعر الدولار يحكمه قانون العرض والطلب ولكن لوائح أسعار العملات التي يحددها البنك المركزي الفيتنامي لم تعد تشجع المؤسسات التجارية على بيع الدولار للمصارف”.
وذكرت صحيفة “فاب لوات” فيتنام المحلية أن الطلب على الدولار يتزايد في الوقت الذي يعتزم فيه الكثير من الفيتناميين قضاء إجازاتهم خارج البلاد خلال العام القمري الجديد الذي من المقرر أن يبدأ في الرابع عشر من الشهر الحالي. ورفضت المصارف، التي تقول إنه ليس لديها كميات كافية من الدولار، بيع الدولار للعملاء. وقال لي تي تانه تام من المصرف التجاري الآسيوي “إننا لم نشتر أي دولارات نقداً من العملاء منذ فترة طويلة، ولذا فإنه ليس لدينا أي دولارات لنبيعها”. ونظراً لعدم قيام المصارف بتلبية الطلب، ارتفع سعر الدولار بشكل كبير أمام الدونج الفيتنامي في السوق السوداء. وتبيع محال الذهب وتجار السوق السوداء الدولار بـ 19600 دونج بزيادة 9%عن السعر المعياري الذي حددته الحكومة الفيتنامية.

اقرأ أيضا

"أونكتاد": الإمارات زادت القيمة المضافة في قطاعاتها الإنتاجية