دبي (الاتحاد)

جددت شركة مبادلة للاستثمار (مبادلة)، شراكتها مع شركة «بوينج»، لتدريب الكوادر الوطنية المتميزة في قطاع صناعة الطيران، والذي حقق نجاحًا كبيرًا منذ انطلاقه في العام 2015.
ويهدف برنامج التدريب إلى بناء قدرات ومهارات الكوادر الوطنية الشابة وتمكينها من تحقيق التميز في قطاعي صناعة وخدمات الطيران. ويوفر البرنامج لمجموعة مختارة من طلاب الهندسة المواطنين فرصة التدريب العملي في مواقع ومنشآت متعددة تابعة لشركة «بوينج» في الولايات المتحدة، مما يوسع خياراتهم المهنية في مجال هندسة الطيران.
ويُعقد البرنامج على مدى 18 أسبوعًا، ويشمل المشاركة في أنشطة تطوير مهني مصممة لمساعدة الكوادر الوطنية على بناء شبكة علاقات قوية، وتوسيع مداركهم المعرفية والاطلاع على طبيعة العمل في شركة «بوينج» ومجال هندسة الطيران. وسيتم تدريب الطلاب في عددٍ من التخصصات، التي تركز على شؤون التصنيع وهندسة التصنيع وهندسة الاتصال والهندسة الصناعية.
ويأتي برنامج التدريب المشترك في إطار حرص «مبادلة» على تعزيز مكانة أبوظبي كمركزٍ عالمي لصناعة الطيران وتعزيز الكفاءات والقدرات الصناعية في الإمارة. حيث استفاد من البرنامج حتى الآن 40 طالبًا إماراتيًا. وتمكّن عددٌ من خريجي البرنامج من الحصول على وظائف في عددٍ من الشركات المتخصصة بمجال صناعة الطيران المملوكة بالكامل لشركة «مبادلة»، مثل شركة «ستراتا للتصنيع» المتخصصة في صناعة أجزاء الطائرات من المواد المركّبة، وشركة «سند لتقنيات الطيران» الرائدة في تقديم خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، وشركة «الياه للاتصالات الفضائية» (الياه سات)، المتخصصة في توفير حلول متعددة الاستخدامات للاتصالات الفضائية للأغراض الحكومية والتجارية. وقال بدر سليم سلطان العلماء، رئيس وحدة صناعة الطيران في شركة «مبادلة»: «تعد بوينج شريكًا استراتيجيًا لمبادلة، ونحن فخورون بتجديد التعاون معها في إطار هذا البرنامج الهام. ولا شك في أن دورنا في تطوير قطاع صناعة الطيران في الدولة يستند إلى الاستثمار المستمر في كوادرنا الوطنية الشابة، والتي ستقود مستقبل هذا القطاع في الدولة وعلى المستوى العالمي. ونلتزم في مبادلة بالمساهمة في بناء جيل من قادة المستقبل الذين سيدشنون مرحلة نمو جديدة لهذا القطاع».
ومن جانبه، قال برنارد دن، رئيس شركة «بوينج» الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا: «يسعدنا التعاون مجدّدًا مع مبادلة في هذا البرنامج المثمر، والذي يتيح للمهندسين الإماراتيين تجربة تدريبية وخبرات قيّمة في مجال هندسة الطيران، ما سيعزز قدراتهم في هذا المجال الحيوي. وقد أظهر الخريجون من هذا البرنامج كفاءة وتميزاً في اكتساب المعرفة والقدرات، ونتطلع إلى الترحيب بالدفعة الجديدة للاستفادة من الخبرات الغنية التي يوفرها البرنامج».