الاتحاد

الرياضي

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!

الوصل يبحث عن اللحاق بالوحدة في التأهل إلى ربع النهائي (الاتحاد)

الوصل يبحث عن اللحاق بالوحدة في التأهل إلى ربع النهائي (الاتحاد)

منير رحومة (دبي)

تفتتح الجولة السادسة لكأس الخليج العربي اليوم، بإقامة ثلاث مباريات، وذلك بعد أن تم تعديل أجندة مسابقات الموسم، بتأجيل مباريات الدوري، واستمرار منافسات كأس الخليج العربي، بسبب مشاركة المنتخب الأول في «خليجي 24».
والفرصة مواتية أمام الأندية للتركيز في كأس الخليج العربي، والعمل على انتزاع بطاقات التأهل إلى ربع النهائي، خاصة بالنسبة للأندية التي قدمت مستويات جيدة، وحققت نتائج إيجابية، تجعلها مؤهلة لمواصلة المشوار في البطولة.
وبعد أن حجزت بعض الأندية أماكنها في «الثمانية الكبار»، منذ الجولة الماضية، مثل شباب الأهلي والعين والوحدة، يتوقع أن تشهد الجولة السادسة أيضاً انضمام فرق أخرى إلى قطار المتأهلين، علماً أن ثلاثة منها تختتم مشاركاتها في دور المجموعات اليوم، على أن تكون الجولة المقبلة «الأخيرة» حاسمة لبقية الأندية، من أجل تحديد هوية جميع المتأهلين.
وتشهد مباريات اليوم «قمة كروية» في المجموعة الثانية، بين الوحدة والوصل، وهي ثاني مواجهة بين الفريقين خلال أسبوعين، بعدما لعبا معاً يوم 8 نوفمبر الجاري، على الملعب نفسه ضمن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، وانتهت بالتعادل 2 -2، وشهد اللقاء ندية عالية وإثارة كبيرة، يتوقع أن تحفل قمة اليوم أيضاً بعروض فنية قوية ومستويات عالية من الفريقين، خاصة أنهما استعادا إمكانياتهما، بجانب تصحيح المسار بعد المرحلة السلبية التي عاشها كل منهما. ورغم أن «العنابي» حسم تأهله مبكراً بجمع 10 نقاط، متصدراً المجموعة الثانية، إلا أن «الفهود» يحتل المركز الرابع بـ 6 نقاط، ومطالب بمواصلة حصد النقاط للحفاظ على حظوظه في التأهل، وفي حال إضاعة أي نقطة في لقاء اليوم، يصبح في وضع صعب، بسبب المنافسة الشديدة على البطاقات الأربع بالمجموعة، والتقارب بين مستويات فرق المجموعة الثانية.
ويستضيف شباب الأهلي متصدر المجموعة الأولى، والمتأهل بدوره مبكراً إلى ربع النهائي، خورفكان الذي يحتل المركز قبل الأخير بثلاث نقاط من ثلاثة تعادلات وخسارة واحدة، ويطمح الضيف إلى إنعاش آماله، إذا نجح في العودة بالفوز من دبي، لأن فارق النقاط قليل بينه وبين الفرق التي تتقدمه في الترتيب، وبمقدوره إحياء آمال التأهل، خاصة أن العديد من أندية المقدمة تفقد جهود لاعبيها الدوليين في المسابقة، على عكس خورفكان الذي يلعب بصفوف شبه مكتملة، وتقام المباراة على ملعب العوير بسبب وجود أشغال باستاد راشد.
وتجمع المباراة الأخيرة في برنامج اليوم، بين الجزيرة صاحب المركز الخامس «4 نقاط»، محصلة الفوز في مباراة والتعادل مرة، والخسارة في لقاءين، والظفرة أحد الفرق التي قدمت مستويات جيدة في البطولة، وتملك حظوظاً وافرة للعبور إلى الدور المقبل، ويبحث صاحب الأرض عن فوز ثمين يقوي حظوظه في اللحاق بقطار المتأهلين، ويضمن استمرار الفريق في المنافسة على إحدى بطولات الموسم، خاصة أن «فخر أبوظبي» يملك نخبة من المواهب الشابة، واللاعبين الأجانب المميزين لتعويض غياب العناصر الدولية، وتقديم أفضل المستويات.
وبالنسبة لـ «الفارس» الذي تلقى أول خسارة في البطولة، فإنه يسعى لتصحيح المسار بانتزاع فوز ثمين، يخطف به إحدى بطاقات التأهل إلى ربع النهائي، ويتوقع أن تحفل المواجهة بالندية والحماس، لأن الفوز مهم بالنسبة للفريقين في حسابات التأهل من المجموعة الأولى.
وتتواصل المباريات غداً، بإقامة ثلاث مواجهات أخرى، الأولى بين العين واتحاد كلباء، والثانية بين بني ياس وحتا، والثالثة بين الشارقة والفجيرة.

كايزر: مرحلة المباريات المهمة
علي الزعابي (أبوظبي)

أشاد الهولندي مارسيل كايزر بلوائح كأس الخليج العربي، بإجبار الأندية على خوض المباراة بمشاركة 3 لاعبين شباب، مؤكداً أن ذلك يمنح الفرصة لهم لاكتساب المزيد من الخبرات عند الدفع بهم مع الكبار لإثبات قدراتهم وأنفسهم، وأوضح أن المشاركات تضاعف رغبة المنافسة لدى اللاعبين، مؤكداً أنه أشرك عدة لاعبين في المباريات الماضية، ويتكرر الأمر في المباريات المقبلة للوقوف على مستوياتهم.
وقال: لدينا مباريات مهمة خلال الفترة المقبلة، ونسعى للفوز في كل مباراة، والظفرة يتفوق علينا في الترتيب، ومن المهم أن نخوض المباراة برغبة الفوز، ولا نفكر في شيء آخر، إذا كنا نريد التأهل إلى ربع النهائي، وهذا لا يغير استراتيجيتنا،
لأن طموحنا الانتصار دائماً.
وأضاف: لدينا لاعبون متميزون بفريقي 19 و21، وهم يتدربون معنا منذ فترة طويلة، ومن المهم تجربتهم، والوقوف على مستوياتهم، لأنهم دعامة أساسية للفريق الأول، ولديهم الرغبة والحماس من أجل اللعب، وأشركنا لاعبين في المباريات الماضية، ونواصل تجربتهم، خصوصاً أن البطولة تقام أثناء غياب الدوليين.

رازوفيتش: «1 من 6»
عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

كشف الصربي فوك رازوفيتش مدرب الظفرة أن موقف المصابين أصبح أفضل، بعد شفاء المغربي عصام العدوة وعبدالرحمن يوسف، فيما دخل راشد مهير المرحلة الأخيرة من التأهيل، واستعاد خالد باوزير جاهزيته.
وقال: تدريبات الفريق مضت وفق المعتاد من دون ضغوط أو تجهيزات إضافية، والظفرة يملك فرصة كبيرة للغاية لمواصلة مشواره في سباق المنافسة، ويكفيه حصد نقطة أو نقطتين، خلال المباراتين المتبقيتين بالدور الأول لبلوغ دور الثمانية.
وأشار إلى أنه يعرف الجزيرة الذي سبق أن واجهه في الجولة الأولى لدوري الخليج العربي، ورجحت كفة المنافس، لعدم جاهزية الظفرة في «ضربة البداية»، إلا أن الوضع مختلف حالياً، وقال: لدينا الرغبة والجدية لتغيير الصورة، إلى جانب أنها فرصة ذهبية لحجز بطاقة بين أندية دور الثمانية، وأعرف أن «فخر أبوظبي» يملك كوكبة من اللاعبين أصحاب الخبرة، إلى جانب الصاعدين، إلا أن ذلك لن يقف حاجزاً أمام لاعبي الظفرة الذين لديهم الإصرار لتكملة المشوار، والخروج بنتيجة إيجابية باستاد محمد بن زايد.

رودولفو: تجهيز الشباب والمصابين
دبي (الاتحاد)

يرى الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب شباب الأهلي، أن المباراة الأخيرة في كأس الخليج العربي، فرصة لإشراك المزيد من الوجوه الشابة، وتجهيز العائدين من الإصابة، والعناصر التي لم تحصل على الوقت الكافي خلال الفترة الماضية، خاصة أن الفريق حسم تأهله إلى الدور المقبل.
وأضاف «الجهاز الفني حريص على الاستفادة من مباراة اليوم بالصورة المطلوبة، خاصة أمام غياب عدد كبير من الدوليين، وحاجة «الفرسان» إلى تجهيز صف كبير من اللاعبين القادرين، على تقديم الإضافة خلال الفترة المقبلة، خاصة أن «الفرسان» ينافس على أكثر من جبهة، محلية وخارجية، ويسعى للنجاح في كل مشاركاته.
ورغم حسم التأهل مبكراً إلى ربع النهائي، إلا أن ردولفو شدد على أن فريقه يلعب دائماً للفوز وحصد النقاط، وحسم صدارة المجموعة الأولى، لأن الانتصارات تسهم في الأجواء الإيجابية داخل الفريق، وتدفع اللاعبين للعمل في ظروف مشجعة، وتزيد طموحاتهم لبلوغ الأفضل، مشيراً إلى أن حامل اللقب يعمل بجدية للاحتفاظ بالكأس في الموسم الجديد.

جوران: أتوقع أداءً أفضل
سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

توقع الصربي جوران مدرب خورفكان، ردة فعل إيجابية للاعبين أمام شباب الأهلي، إثر التحضيرات القوية، في فترة التوقف التي توزعت على الجانبين البدني والتكتيكي، مشيراً إلى أن الفريق يجب أن يؤدي المطلوب في المرحلة الحالية، بعد الأداء القوي أمام عجمان، في الجولة الماضية للدوري.
وشدد جوران على أهمية التركيز أمام منافس قوي مثل شباب الأهلي، لأنه يملك لاعبين بالمنتخب الأول، فضلاً عن الأجانب، والحرص على كل التفاصيل التي تمنحهم فرصة العودة من ملعب المنافس بالنتيجة الجيدة.
وأضاف: حصلنا على فرصة جيدة للإعداد، والعمل على الجوانب المختلفة، لترتيب أوراق الفريق خلال الأسبوعين الماضيين، وأشعر بأننا أصبحنا في وضع جيد، يمنحنا فرصة أداء أفضل في لقاء اليوم.
وأشار جوران إلى التجاوب الكبير من اللاعبين في فترة التحضيرات خلال التوقف، خصوصاً أن الغرض من العمل الكبير الذي قام به، هو الوصول إلى المستوى الجيد الذي يؤهلهم لإظهار أفضل ما لديهم في البطولة، والحرص على عكس الصورة الجيدة عن الفريق.

خيمينيز: التأهل لا يمنع الفوز
محمد سيد أحمد (أبوظبي)

شدد الإسباني مانويل خيمينيز مدرب الوحدة، على أن ضمان التأهل إلى ربع النهائي، لا يعني عدم البحث عن الفوز أمام الوصل، حتى يحافظ «العنابي» على صدارة المجموعة، ويواصل بالمستوى نفسه الذي قدمه في مباراته السابقة أمام عجمان.
وقال: المباراة مهمة وفرصة لمشاهدة الصغار ومنحهم الفرصة، وأيضاً نستعيد لاعبي المنتخب الأولمبي، وبعضهم يحتاج إلى الاستشفاء، والبقية نرى الأجهز بينهم للدفع به، بينما نفتقد جهود أحمد راشد وخليل إبراهيم للإصابة وودودو لعدم الجاهزية.
وأضاف: من الأخبار الجيدة بالنسبة لنا، عودة حسين عباس الذي شارك لمدة 25 دقيقة، في الجولة الماضية، وأمنحه فترة أطول في مباراة اليوم، حتى يتم تجهيزه تدريجياً ليصل إلى قمة مستواه.
وأوضح خيمينيز أن مشاركة إسماعيل مطر يحددها اليوم، عندما يختار التشكيلة التي يدفع بها في اللقاء الذي وصفه بالصعب أمام الوصل الذي يبحث عن النقاط أيضاً، متمنياً أن يكون لاعبو المنتخب الأولمبي في قمة تركيزهم.
ويرى المدرب أن توقف الدوري لفترة أطول بسبب مشاركة المنتخب في «خليجي 24» أمر إيجابي لـ «العنابي»، ويمنحه وقتاً أطول للعمل على تحسين منظومة الفريق، وتحضيره جيداً حتى يكون في أفضل حالاته مع استئناف الدوري.

ريجيكامب: «الكتاب المفتوح»
وليد فاروق (دبي)

توقع الروماني لورينتي ريجيكامب مدرب الوصل، أن تكون المباراة أمام الوحدة، بمثابة «الكتاب المفتوح»، في ظل معرفة كل منهما تفاصيل منافسة، حيث لم يمر على اللقاء الأخير بينهما في دوري الخليج العربي، إلا 10 أيام فقط، وهو ما يزيد من صعوبة المواجهة التي تجمعهما في أبوظبي أيضاً.
وقال: لزاماً علينا أن نلعب مع الوحدة في أبوظبي مجدداً بعد المواجهة الأخيرة بالدوري، وهدفنا الفوز والحصول على النقاط الثلاث هذه المرة، ضمان التأهل إلى ربع نهائي كأس الخليج، ونحتاج إلى الفوز بشدة، ونسعى جاهدين له، وندرك أن المنافس لديه الرغبة نفسها، وأتمنى أن يكون التوفيق حليفنا.
وأشار مدرب الوصل إلى أن فريقه استغل الأيام الماضية، في محاولة تجهيز اللاعبين والاطمئنان على الغائبين والمصابين، والتحضير للبرمجة الجديدة للبطولة، مؤكداً أن تشكيلة «الفهود» لن تتغير كثيراً عن «التوليفة» التي خاضت مباراة بني ياس، وحقق فيها «الإمبراطور» الفوز بهدفين، ويغيب عن الفريق خميس إسماعيل، وعلي سالمين وعلي صالح، في حين لم يتضح موقف البرازيلي ويلتون سواريز.
وشدد ريجيكامب على أن الوصل يركز خلال الفترة الحالية على كأس الخليج العربي، خاصة بعد إعادة جدولة مبارياتها، ويتقبل ذلك بصدر رحب وبكل احترام.

اقرأ أيضا

ميسي أفضل لاعب في الليجا الإسبانية لشهر نوفمبر