صحيفة الاتحاد

الرياضي

«السماوي» يقبض على نقاط «الأسود» برباعية في «العوير»

ذياب عوانه مهاجم بني ياس (الثاني من اليمين)  يحتفل مع سانجاهور ولاعبي الاحتياط

ذياب عوانه مهاجم بني ياس (الثاني من اليمين) يحتفل مع سانجاهور ولاعبي الاحتياط

عاد بني ياس من جديد لتقاسم صدارة دوري المحترفين مع الوصل بعد فوز السماوي أمس على دبي في ملعب العوير بدبي بأربعة أهداف لهدف في الجولة السابعة من الدوري ليرفع بني ياس رصيده إلى 15 نقطة، ويبقى رصيد دبي خال من النقاط بعد خسارته السابعة.
بدأ دبي بالتسجيل في الدقيقة 9 من ضربة جزاء عن طريق حسن محمد، وتعادل للسماوي فوزي بشير في الدقيقة 27، ثم أضاف اللاعب نفسه الهدف الثاني في الدقيقة 47، وسجل ذياب عوانه الهدف الثالث في الدقيقة 52، وكان الهدف الرابع كان من نصيب سنجاهور في الدقيقة 58 ليؤكد صدارته أيضاً لقائمة الهدافين برصيد 9 أهداف.
وقدم بني ياس مباراة جيدة، ومنحه الأداء المتوازن الفوز الكبير، ليؤكد السماوي أنه أحد أبرز فرق المسابقة وأكثرها انسجاماً ومتعة في الأداء.
جاء الشوط الأول مثيراً في كل شيء، وشهد تسجيل ثلاثة أهداف متنوعة وجميلة، وضاعت العديد من الفرص من الجانبين، وقدم دبي شوطاً جيداً والشيء نفسه بالنسبة للسماوي، وتغيرت الحال في الشوط الثاني، حيث فرض بني ياس سيطرته، وعزز تقدمه ليخرج فائزاً برباعية مقابل هدف واحد.
وضح أن فريق دبي يلعب باندفاع هجومي في شوط المباراة الأول، حيث يهاجم بأكثر من لاعب، وضغط مستغلاً الحماس الكبير لدى لاعبيه مع التراجع النسبي لدفاعات بني ياس، وكان في مقدور دبي البدء مبكراً بالتهديف عندما أهدر أبوبكر كامارا فرصة لا تضيع وسط الثغرات موجودة في دفاعات السماوي.
وفرض دفاع دبي حصاراً على أخطر مهاجمي الدوري سانجاهور، إضافة إلى محاولة رقابة العديد من مفاتيح لعب بني ياس، وفي المقابل قاد علي حسن جبهته اليسرى بمنتهى البراعة دفاعاً وهجوماً.
ولم تستمر الأمور كثيراً حتى نظم الأسود هجمة انتهت إلى مهاجم دبي حسن محمد الذي توغل وسط دفاعات السماوي لتتم إعاقته، ولم يتوان حكم المباراة علي الملا في احتسابها ضربة جزاء سجل منها اللاعب حسن محمد الهدف الأول في اللقاء في الدقيقة 9. هدف التقدم لدبي جعل المباراة تشتعل تماماً، حيث وضحت رغبة دبي في تأكيد التقدم، وكانت سيطرته واستحواذه أكثر بعد ربع ساعة، وخلال ذلك سنحت لبني ياس أكثر من فرصة أخطرها تسديدة ذياب عوانه الذي أطلق كرة قوية أنقذها المتألق كابتن دبي علي حسن، وهي أقرب فرص السماوي للتسجيل.
وفي الدقيقة 23، أنقذ أحمد مال الله حارس دبي مرماه من هدف عندما تصدى لكرة سانجاهور.
وضحت رغبة السماوي في تصحيح الوضع بالنسبة له، حيث عمد الفريق إلى الضغط على جبهة دبي من طرفي الملعب مع محاولات الاختراق التي قادها عوانه وفوزي بشير وسانجاهور وتمريرات عامر عبدالرحمن وانطلاقات حبوش صالح.
وأثمر الضغط الكبير للسماوي عن هدف التعادل عن طريق العماني فوزي بشير، حيث وصلته الكرة بعد “دربكة” ليسجل منها هدف التعادل في الدقيقة 27، وواصل بني ياس هجومه، وفي المقابل بادل الأسود الهجمات لترتفع حرارة المباراة لرغبة الفريقين في التسجيل.
وفي الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط، هدأت المباراة نسبياً مع بعض الهجمات الخاطفة التي كانت أخطر من جانب السماوي، وتحمل دفاع الأسود عبء الهجمات، وأجاد مال الله وعلي حسن وجمال عبدالرحمن ومحمد علي غلوم.
وفي الدقيقة 43، تألق حسن محمد وتعملق وسط دفاعات السماوي وسدد كرة رائعة، لكن ارتطمت بالقائم الأيسر لمرمى حارس بني ياس محمد علي غلوم لترتد مرة أخرى ويسددها حسن وينقذها الحارس من جديد، ويرد السماوي بهجمة سريعة، وقبل أن يطلق الحكم صافرة نهاية الشوط يهدر كمارا فرصة لدبي في الدقيقة 47، وينجح فوزي بشير في خطف الهدف الثاني من متابعة جيدة من الكرة التي ضاعت من حبوش صالح لتجد بشير محرزاً هدف التقدم.
ولم تحدث أي تغييرات في صفوف الفريقين، وكان لتقدم السماوي بهدفين في الشوط الأول مصدر راحة نفسية لبني ياس، ولم تستمر الأمور كثيراً، حيث نجح ذياب عوانه ومن هجمة مرتدة في أن ينطلق ويتعمق في دفاعات الأسود ويسجل الهدف الثالث في الدقيقة 52 ليؤكد أن السماوي يريد العودة من دبي بالنقاط كاملة، ثم أضاف السنغالي سنجاهور بالهدف الرابع في الدقيقة 58. وحاول دبي تنشيط خطوطه وإشرك الرمادي حسن عبدالرحمن بدلاً أحمد مال الله وفيصل عبدالرحمن بدلاً من يزيد قيسي، وفي السماوي لعب محمد فوزي بدلاً من سلطان الغافري.
هدأت المباراة بعد أن تأكد بني ياس أن المباراة تسير لصالحه نظراً لفارق الأهداف، ولكن لاعبي دبي لم يستسلموا للخسارة وضغطوا لتقليص الفارق وضاعت فرصة من رأسية ميشيل التي ارتطمت بالقائم الأيمن لمرمى، لتنتهي المواجهة برباعية لبني ياس.