أسامة أحمد (الشارقة) حصدت الإمارات في اليوم الأول لبطولة الأندية الآسيوية للتايكواندو السادسة، 4 ميداليات برونزية عن طريق أندية العين والوحدة والنصر، حيث حلقت مهرة الكربي من نادي العين ببرونزية وزن تحت 46 كجم، فيما حصدت مناهل سهيل المخيني برونزية وزن تحت 53 كجم، وجاءت بروزية نادي الوحدة عن طريق بير بايا في وزن تحت 80 كجم، فيما فاز ماجد المرزوقي لاعب النصر ببرونزية 54 كجم. وافتتح الشيخ أحمد بن عبدالله آل ثاني رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة مساء أمس الأول، البطولة بصالة نادي الشارقة، والتي تقام تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، بمشاركة 16 نادياً منها العين والوحدة والشارقة والنصر. حضر حفل الافتتاح الشيخ سعود بن سلطان القاسمي، والشيخ أحمد بن سلطان القاسمي، وخالد المدفع الأمين العام المساعد بالهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وأحمد ناصر الفردان عضو الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وعبدالعزيز النومان الأمين العام لمجلس الشارقة الرياضي، والكوري الجنوبي لي سي سيوك رئيس الاتحاد الآسيوي للتايكواندو والكاراتيه، واللواء «م» ناصر عبدالرزاق الرزوقي رئيس اتحاد التايكواندو والكاراتيه، وعدد من المسؤولين. بدأت مراسم حفل الافتتاح بالسلام الوطني، أعقب ذلك آيات من القرآن الكريم تلاها اللاعب صلاح عبدالرحمن، ثم طابور عرض الأندية المشاركة. وأدى اللاعبان أحمد النعيمي من الإمارات، وجمانة محمد من البحرين قسم اللاعبين، فيما أدى عبدالله سرور ونور عمر قسم الحكام، أعقب ذلك إعلان افتتاح نسخة الشارقة من قبل الشيخ أحمد آل ثاني الذي أكد اهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بالألعاب الفردية، والذي أثمر عن إشهار نادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس. وقال: نسخة الشارقة سيكون لها المرود الإيجابي على لعبة التايكواندو بالدولة، ونتطلع أن تحقق جميع الأهداف المقامة من أجلها. ووجه اللواء «م» ناصر عبدالرزاق الرزوقي الشكر إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على اهتمامه بالرياضة، وسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، على رعايته لهذا الحدث الآسيوي المهم. وأشاد بجهود نادي الشارقة لرياضة الدفاع عن النفس، مبيناً أن بروز العديد من المواهب في مثل هذه الأحداث الآسيوية المهمة يصب في مصلحة الرياضة، وخصوصاً أننا نتطلع لخلق أجواء تنافسية وتبادل الخبرات في هذه البطولة. وأشاد بالدور الكبير الذي يلعبه الاتحاد الآسيوي للتايكواندو من أجل توفير أدوات النجاح للعبة لتحقيق الطموحات المطلوبة، مثمناً جهود اللجنة المنظمة ونادي الشارقة لرياضات الدفاع عن النفس التي تعكس مدى الاهتمام بهذه الرياضات. من ناحيته، أشاد لي سو سيوك بحفل الافتتاح وحضور القيادات الرياضية، معرباً عن فخره بحفل الافتتاح المبهر ومشاركة 142 لاعباً ولاعبة في نسخة الشارقة. وأشار إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد خوض اللعبة لتحدي النسخة الجديدة لدورة الألعاب الأولمبية «ريو 2016» والألعاب الآسيوية التي تستضيفها أندونيسيا 2018. وقال: بطولة الشارقة ستدعم أواصر الصداقة والمحبة بين الأندية الآسيوية المشاركة في الحدث مما يعد أحد المكاسب، إضافة إلى المرود الفني الذي يسهم في تطوير اللعبة والارتقاء بها. وكانت العروض الفنية التي قدمها فريق العروض الكوري مفاجأة حفل الافتتاح، والتي تفاعلت معها الوفود المشاركة والحضور، حيث استمرت قرابة نصف الساعة. وقام الفريق الكوري برفع علم الإمارات بطريقة مبهرة، بينما تم إنزال لوحة حملت «نحن نحب الشارقة» أهلاً وسهلاً بجميع الوفود المشاركة في البطولة. أعقب ذلك تتويج الفائزين وتبادل الدروع من قبل ممثل راعي الحفل الشيخ أحمد آل ثاني، والشيخ سعود بن سلطان القاسمي، حيث تلقى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة درعاً تذكارية تسلمها نيابة عنه الشيخ سعود بن سلطان القاسمي. المدفع: البطولة تدعم اللعبة الشارقة (الاتحاد) وجه خالد المدفع الشكر إلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد نائب حاكم الشارقة على رعايته لهذا الحدث الآسيوي المهم الذي تستضيفه «الإمارة الباسمة»، والذي يصب في مصلحة رياضة التايكواندو. وقال: نسخة الشارقة تعد فرصة ذهبية للاعبينا من أجل الاحتكاك مع مدارس آسيوية مختلفة في اللعبة، وحتى يقوي عود اللاعبين الشباب، وخصوصاً أن الاحتكاك يعد بكل المقاييس مكسباً لأي لاعبة ولاعبة وجدوا في الحدث، مما سيكون له المرود الإيجابي على مسيرة منتخباتنا الوطنية المختلفة في هذه اللعبة، والتي تعد المستفيد الأكبر من إقامة البطولة بالدولة.