الاتحاد

الرياضي

مناورة الجيش مع الإسماعيلي مستمرة


احمد عبد المطلب:
ما يحدث لبعثة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الإسماعيلي في العاصمة الكينية نيروبي فرض نفسه على الساحة الكروية في مصر وسحب البساط من باقي الأندية المصرية المشاركة في بطولتي أفريقيا للأندية أبطال الدوري وكأس الاتحاد سواء الأهلي الفائز على اتحاد العاصمة الجزائري بهدف أو الزمالك المتعادل مع افياكو اتليتكو الأنجولي بهدف لمثله أو حتى خسارة المقاولون العرب أمام المريخ السوداني بثلاثة أهداف لهدف·
وفى أثناء تواجد البعثة البرتقالية في نيروبي اضطراريا اكتشفت الأسباب الحقيقية وراء منعها من دخول الأراضي الرواندية لخوض مباراة الذهاب بدور الـ16 ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي أمام الجيش الرواندي والتي كان مقررا لها أمس وتأكدت بالدليل القاطع أن النية كانت مبيتة لدى الفريق المضيف لكي يضع العراقيل في طريق إقامة المباراة في موعدها ومحاولة إجبار الإسماعيلي على عدم مغادرة القاهرة من البداية أو حتى الوصول إلى كيجالى بعد السفر إلى نيروبي لكي يضمن اعتباره منسحبا من اللقاء وبالتالي تحتسب النتيجة لمصلحته بهدفين نظيفين اعتباريين· وعلم محمود أبو على إدارى الإسماعيلي ورئيس بعثته أن مبررات رفض السلطات الرواندية السماح لبعثة فريقه بالوصول إلى العاصمة كيجالى بسبب وجود ظروف تمنع إقامة المباراة في موعدها غير مقنع وغير مقبول بالمرة لان نادى الجيش كان بإمكانه قبل المباراة بعشرة أيام أن يخاطب الاتحاد الأفريقي ويعرض عليه الظروف الحالية التي تحتفل فيها البلاد بذكرى الحرب الأهلية ويطلب تأجيلها لموعد لاحق ووقتها سيوافق الكاف ولن يمانع لكنه تجاهل الموقف وعلقه ولم يبلغ الكاف بموقفه ولم يخطره بالموعد المحدد للمباراة حسب اللائحة مما دعا الأخير إلى تحديد يوم 10ابريل لاقامة اللقاء وإصراره على سفر بعثة الإسماعيلي وإلا اعتبره منسحبا·
وهناك دلائل أخرى ساقها رئيس بعثة الإسماعيلي تدحض مبررات الجانب الرواندي وتثبت سوء النية أهمها أن فريق الجيش استخرج تأشيرة دخول أرسل تذاكر السفر إلى الحكام المرشحين لإدارة المباراة وكذلك المراقب مما يعد تأكيدا واعترافا ضمنيا بالموعد المحدد للمباراة من جانب الاتحاد الأفريقي وانه كان ينوي أن يسجل الحكم والمراقب غياب الإسماعيلي وعدم وصوله في الموعد المحدد لقاء إذا ما انخدع الفريق وبقى في القاهرة دون أن يأمن مكر منافسه وإضافة إلى ذلك أن النادي الرواندي عاد الآن وبعد كل ماجرى وطلب إقامة المباراة يوم14 أبريل بدعوى انتهاء الاحتفالات بذكرى المذابح يوم 13ابريل لكن الإسماعيلي رفض ما يحاك ضده لعلمه المسبق أن الأندية المصرية ومنها الأهلي والزمالك سبق ولعبت في رواندا اكثر من مرة وفى نفس التوقيت والدور دون أن تكون هناك مبررات بوجود احتفالات·
ووفقا لكل ما جرى ويجري تمسك الإسماعيلي على لسان رئيس بعثته بحقه في الحصول على تعويضات مالية والفوز في المباراة نتيجة انسحاب الجيش الرواندي من لقاء الذهاب وطالب الاتحاد الأفريقي بإعلان فوز الفريق وفقا لما حدث عبر أربعة أيام متتالية عانى فيها اللاعبون الأمرين وتقطعت بهم السبل دون أن يصلوا إلى كيجالى مؤكدا أن النادي لديه من المستندات ما يحفظ حقه بالكامل وتتضمن خطابا يحمل اعتراف الخطوط الكينية بعدم قدرتها علي نقل الإسماعيلي إلي كيجالي بناء علي رغبة السلطات الرواندية وهذا الخطاب موجه إلي الاتحاد الإفريقي بالإضافة إلي خطاب آخر من وزير الشباب الرواندي يؤكد عدم قدرة بلاده علي استضافة المباراة في هذا التوقيت والحل في تأجيلها لوقت لاحق·
وتجدر الإشارة هنا وحسب ما يثار داخل النادي الإسماعيلي أن الطيران الكيني رفض نقل بعثة الفريق إلى العاصمة الرواندية كيجالي بناء على تعليمات السلطات الرواندية وفي مقدمتها رئيس الدولة الذي تدخل في الأزمة بنفسه في سابقة لم تشهدها المنافسات الإفريقية أعلن أن الإسماعيلي لن يدخل الأجواء الرواندية مهما كان الثمن ولابد من عودته من حيث أتى ورفض الرئيس إقامة المباراة في موعدها وطلب تأجيلها ليوم14 لكن رئيس البعثة رفض بناء على اتصال مع المهندس إبراهيم عثمان نائب رئيس النادي الذي طالب عودة الفريق للقاهرة بعد الحصول على المستندات التي تحافظ على حقوقه· ومن العاصمة الكينية نيروبي حيث تتواجد بعثة الإسماعيلي إلى مدينة الإسماعيلية حيث وصفت إدارة النادي ما جرى للبعثة بالمؤامرة المدبرة من جانب مسئولي الفريق الرواندي بداية من الطيران الكيني الذي امتنع في بداية الأمر من سفر البعثة إلى نيروبي بناء على تعليمات السلطات الرواندية وانتهاء برفض السلطات منح تأشيرات لها بقرار من وزير الشباب الرواندي ·
وتنتظر إدارة الإسماعيلي الآن قرار الاتحاد الأفريقي بشان المباراة لكن مصطفى مراد فهمي سكرتير الاتحاد أكد أن الموقف سيتحدد بعد وصول تقرير مراقب المباراة البورندي وشهود العيان في الواقعة غير أن الإدارة تخشى أن يتواطأ مراقب المباراة ومعه طاقم التحكيم الكيني ويسجل في التقرير عدم وصول بعثة الإسماعيلي في الموعد المحدد لكن سكرتير الاتحاد طمأن إدارة النادي بان الكاف سيأخذ في نهاية الأمر بالمستندات التي ستأتي بها البعثة من كينيا والتي تثبت فيها رفض سلطات رواندا السماح للبعثة بالدخول إلى أراضيها·
وحتى الآن مازالت البعثة تهيم على وجهها في العاصمة الكينية نيروبي بعد أن فشلت محاولات العودة إلى القاهرة عبر رحلة بديلة عن طريق أثيوبيا وتبين أن فرصة العودة لن تتاح إلا لنصف الفريق فقط على أن يبقى النصف الآخر في كينيا للحاق برحلة أخرى غدا ورفض الجهاز الفني للفريق بقيادة التركي محسن اورتجال إن يعود الفريق على مرحلتين وفضل العودة الثلاثاء وهو الموعد المحدد للعودة مسبقا لو كان الفريق قد لعب المباراة ووضع الجهاز الفني برنامج تدريبي للاعبين من أجل الحفاظ على لياقتهم البدنية استعدادا لخوض لقاء الأهلي في الدوري·

اقرأ أيضا

الوحدة والوصل.. «القمة المتجددة»!