صلاح سليمان (العين) فاز الفريق الفرنسي بكأس «الأمم للفروسية» برصيد 16 نقطة جزاء من جولتين في منافسات اليوم الثاني من بطولة كأس رئيس الدولة لقفز الحواجز، وكأس الأمم للفروسية من فئة الخمس نجوم في نسختها الخامسة، والتي بلغت جوائزها 120 ألف يورو. وكانت فعاليات البطولة انطلقت الأربعاء الماضي على الميدان الرملي بنادي العين للفروسية والرماية والجولف، وتصل اليوم إلى محطتها الأخيرة، وحل الفريق القطري، حامل لقب النسخة الرابعة بنادي غنتوت 2015، وصيفاً برصيد 18 نقطة جزاء، وجاء الفريق السويسري ثالثاً بفارق نقطة واحدة بـ 19 نقطة جزاء، حيث واصلت الفرق الثلاثة مشاركاتها على مدار العام في بطولات كأس الأمم في أكثر من دولة ليأتي حصادها إيجابياً. يذكر أن الفريق القطري الذي حصد أفضل النتائج في هذه البطولة على مستوى الفرق العربية، قد تأهل مسبقاً للمشاركة في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وجاء للمشاركة هذه المرة للبحث عن التأهل إلى نهائي كأس الأمم في برشلونة بإسبانيا سبتمبر المقبل. وتوج الفرق الثلاثة الحكم الياباني كازويا هيراياما ممثل الاتحاد الدولي للفروسية، والدكتور غانم الهاجري عضو اللجنة العليا المنظمة للبطولة، وسلطان المرزوقي الأمين العام المساعد لاتحاد الفروسية. شارك في منافسة كأس الأمم للفروسية من جولتين 11 فريقاً من فرنسا، قطر، سويسرا، أوكرانيا، إيطاليا، إيرلندا، مصر، السعودية، بريطانيا، سوريا والإمارات، وبلغ ارتفاع حواجزها 160 سم، ويتكون كل فريق من 4 فرسان، يتم اعتماد أفضل النتائج لثلاثة منهم في كل جولة. وضم فريق الإمارات الفرسان محمد عبدالله الكميتي على صهوة الفرس «سيربرايس دو فورت» لأحمد الجنيبي، حيث نجحت مع فارسها الكميتي في اجتياز منافسة كأس الأمم لأول مرة بخطأ واحد مع نقطة جزاء لتجاوزها الزمن المسموح، ومن فرسان فريقنا أيضاً محمد العويس على الجواد «باستيان» ومفتاح الظاهري على صهوة الفرس «اليمامة» وعبدالله حميد المهيري على صهوة الفرس «شا شا شا 7». وشارك في الجولة الثانية 8 فرق بعد استبعاد فرق بريطانيا وسوريا والإمارات، ومن أبرز نتائج فرق المقدمة ما حققه الفريق الفرنسي الذي أنهى الجولة الأولى دون خطأ. وأشاد فرسان الفريق الفرنسي في حديثهم خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اتحاد الفروسية عقب تتويج الفرق الفائزة في بطولة كأس الأمم فروسية، بحسن التنظيم وقوة التنافس في كل أشواط البطولة من فئة الخمس نجوم، وفي كأس الأمم للفروسية تحديداً، معبرين عن سعادتهم بالنصر الذي حققوه ونيلهم اللقب، وأجمعوا على أن الجولة الأولى كانت الأفضل، في حين تغيرت النتائج في الجولة الثانية، مما أثار قلقهم، وهو ما تعرضوا له في بطولة العام «2015»، إلا أن النتيجة النهائية حسمت لصالحهم. وتحدث فليب جوردا مشرف الفريق الفرنسي عن توجهاتهم بعد الفوز، وقال: سنعمل على وضع خطة مستقبلية لمشاركات الفريق في كل البطولات المقبلة المقررة في بلجيكا وألمانيا، إلى جانب البطولات التي ستدعم مشاركتهم المقبلة في ريودي جانيرو. وشهدت الفترة الصباحية أمس الأول منافسات مثيرة بمواصفات المرحلتين، وبحواجز بلغ ارتفاعها 145 سم، والتي بلغت جوائزها 45 ألف يورو، وشارك فيها 65 فارساً وفارسة بعد استبعاد وانسحاب فارسين، ونجح 25 فارساً في إكمال المرحلة الأولى من دون خطأ، و18 أكملوا المرحلة الثانية من دون خطأ أيضاً، ونال كأس صدارة المرحلة الثانية الفارس السويسري إدوين سميت على صهوة الجواد «دانديجو بي زد» في زمن قدره 26:29 ثانية، بينما حقق الفارس راشد محمد الرميثي على صهوة الفرس «ريلي لس لا سيلا» من فريق فزاع، المركز الثاني بزمن بلغ 26:40 ثانية وبفارق 11 جزءاً من الثانية عن البطل، وجاء الفارس الإيطالي جوان كاريوس جارسيا على صهوة الجواد «بونزاي فان دو وارندي» في المركز الثالث بزمن بلغ 26:51 ثانية. وضمن منافسات دوري الإمارات لونجين لقفز الحواجز، أقيمت أمس الأول منافستان خلال الفترة الصباحية، الأولى من مرحلتين على حواجز 135 سم، وشارك فيها 19 فارساً وفارسة، أكمل 13 فارساً منهم المرحلة الأولى من دون خطأ، بينما أكمل المرحلة الثانية 11 فارساً من دون خطأ أيضاً، وفاز بصدارة المنافسة الفارس الشيخ ماجد بن عبدالله القاسمي من نادي الشارقة للفروسية على صهوة الجواد «سبريت دي اس». وجاءت المنافسة الثانية بمواصفات الجولة الواحدة مع جولة للتمايز، وصمم مسارها بحواجز بلغ ارتفاعها 125 سم، وشارك فيها 59 فارساً وفارسة، أكمل 18 منهم الجولة الرئيسية من دون أخطاء، بينما أكمل 7 فرسان جولة التمايز من دون خطأ أيضاً، ونال الصدارة الفارس طارق خريسات من نادي الشارقة على صهوة الجواد «أورينت رينج روفر». لطيفة آل مكتوم: الجواد غير جاهز العين(الاتحاد) قالت الفارسة الأولمبية الشيخة لطيفة آل مكتوم إن البطولة تشهد منافسة قوية بفضل مشاركة العديد من الفرسان المتميزين القادمين من أوروبا ما يمنح فرسان الإمارات الفرصة والدافع القوي لزيادة خبرتهم وتحسين مستوى أدائهم. وأضافت: الفرس الذي أشارك به حالياً لا يملك الخبرة الكافية مشيرة إلى أنها راضية عن ما قدمه من أداء ولكن لابد أن يتعلم، مبينة أن الفرس التي شاركت بها في العام الماضي ليست جاهزة. وأوضحت «أنها لا تريد أن تتأهل لشوط الجائزة الكبرى لأن الحصان ليس جاهزاً للدخول في المنافسة في مسابقة خمسة نجوم، وأكدت أن فرسان الإمارات يتمتعون بالمستوى الجيد إلا أنهم لم يتعودوا على هذا الارتفاع من الحواجز بخلاف فرسان قطر والسعودية الذين اعتادوا على المشاركة في مثل هذه البطولات والتواجد في المنافسات الأوروبية». العين على «الجائزة الكبرى» العين(الاتحاد) تشهد البطولة في يومها الختامي الليلة وبداية من السادسة والنصف مساء التنافس المثير بين أبرز فرسان العالم وأكثرهم خبرة، سعياً للفوز بالجائزة الكبرى التي تأتي كمسك ختام لهذا الحدث، وتبلغ جوائزها 155 ألف يورو. وحرص العديد من الفرسان على توفير جهودهم من أجل خوض منافسات الجائزة الكبرى التي يطمح جميع الفرسان للتتويج بها، ووضح ذلك من خلال المشاركات المحدودة لهم في المسابقات المختلفة التي أقيمت في كأس رئيس الدولة وكأس الأمم. نهائي الصغار العين (الاتحاد) تقام اليوم على هامش البطولة الجولة الأخيرة لمسابقات الصغار والناشئين من فرسان الإمارات، وذلك لتحديد الأبطال. وكانت المسابقات قد انطلقت على مدى يومين تم خلالها اختيار الفرسان المتأهلين للنهائيات. الشربتلي: تنظيم رائع العين(الاتحاد) وصف الفارسي السعودي عبدالله الشربتلي وصيف بطل العالم 2010 وحامل برونزية أولمبياد لندن وبطل آسيا 2015 تنظيم البطولة بالممتاز والناجح بكل المقاييس والأفضل على مستوى العالم، موجهاً شكره لكل القائمين على أمرها والجهات الراعية لها. وقال: لا أملك حالياً خيلاً للمشاركة به في الأولمبياد القادم، مبيناً أن الاتحاد السعودي للفروسية سيقوم بتوفير الخيول المتميزة لهذا الغرض، مشيراً إلى أنهم يشاركون باستمرار في البطولات المحلية بالسعودية، وتلك التي تنظم في أوروبا، موضحاً أنه سيشارك بالخيل «تباري» في بطولة كأس العالم القادمة بالسويد التي تقام الشهر المقبل لافتاً إلى أن تركيزه بعد هذه البطولة يتجه نحو كأس العالم بعد سنتين والتصنيف الدولي.