الاتحاد

الرئيسية

جماعة كردية تعلن مسؤوليتها عن تفجير أنقرة

أعلنت جماعة "صقور حرية كردستان"، اليوم الجمعة، مسؤوليتها عن تفجير أودى بحياة 28 شخصا في العاصمة التركية أنقرة يوم الأربعاء الماضي.


وقالت الجماعة المسلحة، في بيان على موقعها الإلكتروني، إنها نفذت التفجير ردا على سياسات الرئيس التركي رجب طيب إردوغان.


وتعهدت الجماعة، التي كانت يوما على صلة بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، بمواصلة الهجمات ضد تركيا.


وكانت السلطات التركية أكدت، أمس الخميس، أنها تمكنت من تحديد هوية منفذ هجوم أنقرة وقالت إنه سوري على صلة بوحدات حماية الشعب الكردي التي تقول أنقرة إنها مرتبطة بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية.


وجدد اردوغان، اليوم الجمعة، تأكيده أنه ليس لديه شك من هجوم أنقرة نفذه مقاتلون أكرادا من سوريا. وتوعد الرئيس التركي، مساء الأربعاء، بالرد على اعتداء أنقرة.


واستأنفت تركيا منذ أيام قصفها لمواقع الحزب الكردستاني في شمال العراق. فيما تواصل منذ مدة قصف مواقع وحدات حماية الشعب الكردي في سوريا في محاولة لمنعها من السيطرة على المناطق السورية المحاذية للحدود التركية.


ومنذ استئناف المعارك بين القوات الأمنية التركية وحزب العمال الكردستاني الصيف الماضي، شنت المقاتلات التركية غارات عدة على معسكرات الحزب.


وبعد أكثر من سنتين من وقف إطلاق النار، استؤنفت المواجهات الدامية الصيف الماضي بين القوات الأمنية التركية وحزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا حيث تقيم غالبية كردية.


وأدت هذه المعارك إلى انهيار محادثات السلام التي أطلقتها الحكومة في خريف 2012، في محاولة لإنهاء النزاع الكردي، الذي أوقع أكثر من 40 ألف قتيل منذ 1984.

اقرأ أيضا