الاتحاد

ثقافة

ندوة «روّاد المشرق».. الرحّالة الغربيون والجزيرة العربية

أبوظبي (الاتحاد)

تنظم دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي ندوة «رواد المشرق - الرّحالة الغربيون والجزيرة العربية» على مدار يومي 24 و25 نوفمبر في المجمّع الثقافي، وذلك لإلقاء الضوء على الثقافة العربية وبناء جسور للحوار الثقافي والتبادل الحضاري بين الأمم، يصاحبها معرض بعنوان «خمسة قرون من المغامرة والريادة - رحّالة الغرب في الجزيرة العربية» يستمر حتى 30 نوفمبر، ويضم مجموعة من الصور والخرائط والرسومات النادرة للرحلات التي قام بها الرحّالة الغربيون إلى شبه الجزيرة العربية.
تجمع الندوة متخصصين عالميين ومستشرقين، وكتّابا وأكاديميين من الإمارات والعالم العربي لمناقشة كتابات الرّحالة الغربيين وتجاربهم، والإشكاليات والتحديات التي واجهوها أثناء تفاعلهم مع سكان الجزيرة العربية في إطار الوضع التاريخي للمنطقة.
تتضمن الندوة 8 جلسات، أربعة في اليوم الأول وأربعة في اليوم الثاني، وتنطلق جلسات اليوم الأول مع جلسة لمعالي الدكتور فهد عبد الله السماري، المستشار بالديوان الملكي، الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز، المشرف العام على المركز الوطني للوثائق والمحفوظات، يناقش خلالها موضوع «تمثيلات الجزيرة العربية في كتابات الرحّالة الغربيين»، وتديرها الإعلامية شانتال صليبا أبي خليل. فيما تسلّط الجلسة الثانية التي يديرها الدكتور أحمد صديق المنصوري الضوء على «الرحلة والتبادل الحضاري بين الشرق والغرب»، بمشاركة الدكتور معجب الزهراني، الأستاذ في جامعة الملك سعود؛ والدكتورة ضياء الكعبي، الأستاذة في جامعة البحرين؛ والكاتب والمؤلف الألماني ديفيد فاغنر. وتتطرق الثالثة إلى «منهجية الدراسات والتجارب المتعلقة بأدب الرحلات إلى المشرق وجزيرة العرب»، ويشارك فيها الدكتور ديونيسيوس آغيوس، كاتب وأستاذ جامعي بريطاني؛ والدكتور عبدالله يتيم، أستاذ في جامعة البحرين؛ وستانيسواف ستراسبورغر، كاتب بولندي، وتديرها الكاتبة لولوة المنصوري، والرابعة بعنوان «تعزيز الحوار السلمي والتبادل الحضاري بين الشرق والغرب ودورهما في ترسيخ ثقافة التسامح وتقبّل الآخر»، بمشاركة الباحث السوري عصام حجّار؛ والإيطالية الدكتورة شيرين نوري، والدكتورة كارين بوت؛ ويُديرها ياسر سعيد النيادي.
وتُستهلّ فعاليات اليوم الثاني مع جلسة بعنوان «مقارنة بين تراث الرحّالة الغربيين والرحّالة العرب» يشارك فيها الناقد السعودي الدكتور سعد البازعي، والكاتبة البريطانية ديبورا مورجان جونز، وأستاذ التاريخ في جامعة الإمارات الدكتور حمد بن صراي ويديرها الدكتور محمد الوهيبي.
وتناقش الجلسة الثانية «مشروع سلسلة رواد المشرق العربي: الفكرة والطموح»، وتضم كلاً من عبدالله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي؛ والمؤرخ السوري الدكتور أحمد إيبش، والباحثة الروسية آنا سافينيج، وتديرها فاطمة الورد. وتتناول الجلسة الثالثة موضوع «تمثيلات المرأة الرحّالة في جزيرة العرب» بمشاركة الباحثة الألمانية الدكتورة فراوكه هيرد باي، والباحثة الدكتورة فاطمة الصايغ، والباحثة والمترجمة اليابانية الدكتورة كاورو ياماموتو وتديرها الشاعرة الهنوف محمد.
يختتم اليوم الثاني أعماله بجلسة «استعراض الرحلات الشخصية»، ويُشارك فيها كل من: زيد الرفاعي من الكويت، وهو أول عربي يتسلق قمة إيفرست؛ والشاعر السوري نوري الجراح؛ والرحّالة والباحث الإيطالي آيروس بالدسيرا، وتديرها الدكتورة هناء صبحي.

اقرأ أيضا

«بذور الشر».. تلقى قبولاً نقدياً وجماهيرياً