صحيفة الاتحاد

الرياضي

200 قافز في مونديال المظلات للتزحلق على الماء

الحضور خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

الحضور خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

رضا سليم (دبي)

كشفت اللجنة المنظمة لبطولة العالم للقفز بالمظلات للتزحلق على الماء 2017 تفاصيل الحدث الذي ينطلق الاثنين المقبل ويستمر حتى الأول من ديسمبر بمشاركة 200 قافز من 25 دولة، ويمثل منتخبنا فيها 4 لاعبين.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة المنظمة للبطولة أمس، بمقر اتحاد الرياضات الجوية بنادي سكاي دايف دبي، بحضور سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، ونصر النيادي رئيس اتحاد الرياضات الجوية، رئيس اللجنة المنظمة للبطولة، ومحمد يوسف نائب مدير البطولة رئيس اللجنة الفنية، وماجد عبدالرحمن البستكي رئيس اللجنة الإعلامية للبطولة، وسالم أكرم الحوسني أمين عام الاتحاد، رئيس لجنة العلاقات العامة والمواصلات، وراشد محمد من مجلس دبي.
ونقل نصر النيادي، تحيات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، مؤكداً أن الأنظار سوف تتجه إلى دبي للحدث العالمي الكبير الذي يضم نخبة القافزين في التزحلق على الماء، من 25 دولة أبرزها أميركا وروسيا، وكلاهما من أكبر الوفود المشاركة في الحدث، وفرنسا وألمانيا وبريطانيا، وغيرها من الدول المتقدمة في اللعبة، في الوقت الذي لا يوجد فيه سوى الإمارات كممثل للعرب في الحدث.
وأضاف: الرياضة مكلفة للغاية وتحتاج إلى دعم كبير ولدينا فريق عالمي يتدرب باستمرار ويشارك في البطولات وله إنجازاته على المستوى العالمي وأيضاً أرقامه العالمية التي حققها، ونأمل أن نحقق بهذا المنتخب المراكز الثلاثة الأولى في البطولة.
وأشار إلى أن تنظيم حدث جديد لم يأت بالصدفة ولكن نتيجة نجاحات كثيرة تحققت في استضافة أحداث عالمية في الإمارات، وكان هناك سبق بين عدد من الدول لاستضافة الحدث إلا أن ملف الإمارات تفوق ببراعة، لأننا وصلنا إلى مرحلة الاحترافية في التنظيم.
وأوضح أن اللجنة المنظمة رتبت لحفل افتتاح باهر يستمر لمدة ساعة ومن المنتظر أن يشهد العديد من الفقرات ولدينا شركة متخصصة في تنظيم الحفلات من أجل الظهور بالمظهر الذي يليق باسم الإمارات.
في الوقت الذي وجه سعيد حارب الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على مبادرة تحدي دبي للياقة، والنجاحات التي تحققت ولم تكن دبي نبض الرياضة بل العالم كله، وتحولنا من المحيط المحلي إلى العالمي، ويكفي عدد المشاركين الذي وصل إلى أرقام قياسية، ودخول جميع القطاعات والدوائر الحكومية والمؤسسات الخاصة، لممارسة النشاط البدني، مشيراً إلى أن استضافة دبي للحدث العالمي يدخل ضمن أجندة مجلس دبي الرياضي إلا أنه ليس بغريب على دبي التي سبق لها استضافة بطولة العالم للرياضات الجوية، ولم تعد الرياضة تقتصر على مجال محدد، بل بات لدينا رياضات جوية وبحرية، وبرية.
وأضاف أن دبي بات لها رصيد كبير في استضافة بطولات العالم للرياضات الجوية، وجاهزون لأي حدث في ظل وجود بنية تحتية تستوعب كل الأحداث الرياضية، ودائماً ما نفخر أن دبي تستضيف مثل هذه الأحداث لأول مرة في المنطقة والشرق الأوسط، كما أن استضافة البطولات أحدث نقلة نوعية كبيرة في الرياضات الجوية وحصلت على أبعاد أكبر.
وكشف محمد يوسف تفاصيل البطولة، وقال: الحدث يختلف عن كل البطولات العالمية التي استضافتها دبي في السنوات الماضية، وتضم 3 ألعاب هي الهدف والمسافة والسرعة، منوهاً أن البطولة ستقام يومياً من السابعة صباحاً إلى الثانية عشرة ظهراً فقط، وبعدها يعود النادي إلى وضعه الطبيعي خارج البطولة لممارسة رياضة القفز، ونحرص على أن تكون في الصباح من أجل الابتعاد عن شدة الريح التي نحتاج أن تكون 14 عقدة.