عمرو عبيد (القاهرة) 149 هدفاً شهدها دوري الخليج العربي، خلال ثماني جولات، بمعدل 3 أهداف تقريباً في كل مباراة، منها 63 مرة عبر التمريرات العرضية من الطرفين، بنسبة 42.3% من جملة الأهداف، وهو ما يعني أن هدفاً واحداً على الأقل يسكن الشباك عبر تمريرة عرضية في المباراة الواحدة. وأجادت الأندية استغلال تلك العرضيات أثناء تنفيذ الركلات الثابتة 20 مرة بنسبة 31.7%، أغلبها عبر الركنيات التي أسفرت عن 15 هدفاً، بتمريرة عرضية مباشرة. 21 هدفاً حصيلة الجولة الثامنة، منها 12 هدفاً عبر تمريرات عرضية، في مختلف المباريات بنسبة 57%، أي ما يقترب من ثلثي الأهداف المسجلة في هذه الجولة، وتعد قمة الجولة بين «الزعيم» و«فخر أبوظبي» هي الأغزر، بعدما سجل الفريقان 3 أهداف من جملة 4 مرات اهتزت فيها شباكهما بوساطة العرضيات عبر الجناحين، وبلغت نسبة استغلال العرضيات في الركلات الثابتة 16.6%، حيث تم تسجيل هدفين عبر ركلة ركنية، وأخرى حرة غير مباشرة. وتشير الإحصائيات التحليلية، لأداء الفرق إلى تفوق «الإمبراطور» الواضح، فيما يتعلق باللعب على الأطراف، إذ سجل متصدر الدوري الحالي 10 أهداف، مستفيداً من الكرات العرضية، لتشكل نسبة 59% تقريباً من جملة أهدافه في البطولة، وحل «الزعيم» الوصيف ثانياً، بإحراز 7 أهداف من العرضيات، بنسبة 39% من أهدافه، متساوياً مع «أصحاب السعادة» و«العميد»، وإن كان صاحب المركز الخامس استخدمها في هز الشباك بنسبة 46.6%! وتساوى شباب الأهلي دبي مع الجزيرة، في تحويل 6 كرات عرضية إلى أهداف، تمثل نسبة 46%، لصاحب المركز الرابع، في جدول الترتيب، مقابل 54.5% لحامل اللقب، وإذا كانت كل فرق دورينا استفادت بالفعل من التمريرات العرضية، في إحراز بعض أهدافها بنسب متفاوتة، إلا أن «الملك» يعتبر هو الأقل على الإطلاق، بعدما سجل هدفاً وحيداً بواسطتها، و«البرتقالي» الذي أحرز هدفين عبر تمريرتين عرضيتين فقط! وبالطبع لا ترتبط العرضيات فقط بالألعاب الهوائية أو الأهداف الرأسية، وسجلت الأندية 27 هدفاً بالرأس من تمريرات عرضية، مقابل 36 هدفاً بالقدمين، وبقية أجزاء الجسد، سواء عبر عرضيات متوسطة الارتفاع أو أرضية، وتفوق «الإمبراطور» أيضاً في هذا الأمر، وأحرز لاعبوه 5 أهداف رأسية من تمريرات عرضية هوائية، ويليه الوحدة والجزيرة والظفرة بثلاثة أهداف لكل منها، وأقلهم عجمان وحتا بهدف واحد. من جهة أخرى، يعاني دفاع «فخر أبوظبي» في الموسم الحالي العرضيات، لدرجة أنه أكثر فرق الدوري تلقياً للأهداف عبر تلك الكرات، واهتزت شباكه 8 مرات من إجمالي 12 هدفاً، عبر التمريرات العرضية بنسبة 66.6%، ويتساوى معه الظفرة الذي استقبل ثمانية أهداف هو الآخر بالطريقة نفسها، لكنها شكلت نسبة 57% بالنسبة لإجمالي الأهداف التي سكنت مرماه. تأثر فريقا حتا والإمارات صاحبا المركزين الأخيرين في جدول الترتيب أيضاً بالكرات العرضية التي هزت شباك كل منهما 7 مرات، بلغت نسبتها 35% لـ «الصقور»، قابل 27% لـ «الإعصار»، كما تلقت شباك «الإمبراطور» و«العميد» و«البرتقالي» و«النواخذة» 5 أهداف عبر تلك الكرات، مقابل 4 أهداف في مرمى «الزعيم»، في حين إن دفاع شباب الأهلي دبي والوحدة والشارقة الأقل تأثراً بتمريرات المنافسين العرضية، إذ لم تهتز شباكهم عن طريقها، سوى 3 مرات فقط!