محمد سيد أحمد (أبوظبي) أكد فريد علي الحكم الدولي السابق والمحلل التحكيمي لـ«قناة أبوظبي الرياضية» أن الأخطاء التحكيمية تواصلت في الجولة الثامنة، إلا أن تأثيرها لم يكن كبيراً على النتائج، بل على سير المباريات، باستثناء حالة واحدة في قمة العين والجزيرة التي أدارها الحكم محمد عبد الله، عندما لم تحتسب ركلة جزاء للعين في الدقيقة 83، والنتيجة تشير وقتها إلى تقدم «الزعيم» 2 - 1، عندما قام سالم راشد بدفع مهند العنزي على صدره داخل المنطقة. وقال فريد علي: في مباراة عجمان والشارقة التي أدارها الحكم سلطان عبد الرزاق، حدثت العديد من الأخطاء، إلا أن محمد إبراهيم الذي أحرز الهدف الوحيد لمصلحة «الملك» أنقذ اللقاء من الأخطاء المؤثرة في النتيجة. وأضاف: في الدقيقة الثالثة ارتكب حسن زهران خطأ بـ«تهور»، والإنذار الذي حصل عليه صحيح، وفي الدقيقة 34 ارتكب زهران ركلة جزاء بتعمده إبعاد الكرة بيده اليسرى داخل المنطقة، يستحق عليه الإنذار الثاني والطرد، إلا أن الحكم لم يتخذ القرار الصحيح، واحتسب مخالفة عكسية، وأنذر مهاجم الشارقة ويلتون، ولم تُحتسب ركلة جزاء ثانية للشارقة في الدقيقة 52، عندما قام زهران نفسه بارتكاب خطأ بـ«تهور» مع ويلتون، ونتج عن عدم احتساب ركلة الجزاء، احتجاج لاعب الشارقة فاندر، ونال إنذاراً ذلك. وفي الدقيقة 57 استخلص زهران الكرة من ويلتون المنفرد، وطالب الشارقة بخطأ، وطرد زهران، ولكن قرار الحكم صحيح في هذه الحالة، لأن زهران لم يرتكب خطأً، وأيضاً وفق الحكم في إنذار مايجا والحسن صالح في الدقيقة 92. وعن أداء طاقم حكام مباراة الإمارات والوحدة الذي قاده يحيى الملا، قال فريد علي: شهدت المباراة قراراً رائعاً من مسعود حسن الحكم المساعد الأول، عندما ألغى ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم لمصلحة «الصقور» في الدقيقة 12، لأن حارس «العنابي» لمس الكرة، واحتكاكه مع المهاجم طبيعي، إلا أن مسعود حسن نفسه عاد ليمنع انفرادين صحيحين لساشا مهاجم الإمارات في الدقيقتين 29 و47، وفي الحالتين لم يكن المهاجم متسللاً! وأضاف: الهدف الأول للوصل في مباراة الظفرة غير صحيح، لأنه جاء من دفع واضح من المهاجم لمدافع الظفرة، وفي مباراة شباب الأهلي دبي ودبا الفجيرة التي أدارها الحكم عادل النقبي، يستحق ألاسان ديالو لاعب «النواخذة» الطرد المباشر، بعد دخوله العنيف، إلا أن الحكم اكتفى بإنذار اللاعب فقط في الدقيقة 69، وفي مباراة حتا والنصر جاء قرار الحكم المساعد الثاني صحيحاً، باحتساب ركلة حرة غير مباشرة في الدقيقة 21، لأن لاعب «العميد» نفذ الركنية وارتدت إليه الكرة من القائم، ولم يلمسها أي لاعب آخر، لذلك فإن القرار سليم، أما الحالة الثانية فهي عدم صحة هدف حتا الوحيد في المباراة، وهو من تسلل واضح.