نسرين درزي (أبوظبي)

تشهد مدينة عالم وارنر براذرز أبوظبي، توافد الزوار على جزيرة ياس، فهي لا تبهرهم بمفهوم الترفيه الجديد التي تضيفه إلى وجهات الألعاب النوعية في المنطقة وحسب، إنما تأثرهم منذ عبور بوابتها الرئيسة بفيض من التصاميم الداخلية المترفة، ووسط هالة من الألوان ولعبة الدمج المتقن بين الفواصل الخشب ولوحات الرخام يقف الزائر مأخوذاً إلى مناطق تستوقفه مرتين. مرة ليشارك أبناءه جولة الاستمتاع بمفردات الأفلام الكرتونية لشخصيات سوبر هيروز، ومرة لتأمل إبداعات «آرت ديكو» التي طبعت فنونها في كل زاوية بالمدينة الأسطورة.

«آرت ديكو»
عن الاهتمام المتزايد الذي شهدته المدينة منذ إطلاق تصاميمها وحتى عمليات الإشراف والتنفيذ والمتابعة، قال الحسن كعبوس الزعابي، ‏نائب الرئيس للشؤون التشغيلية في شركة فرح إكسبيرينسز، إن الاستثنائي في «عالم وارنر براذرز» أن كل منطقة فيها تلخص أجواء مغايرة، بدءاً بالهندسة والطابع العام إلى نوعية الترفيه الذي تقدمه. وهذا ما يشعر الضيوف بتفرد المشهد الحيوي الذي يعيشونه مع كل زيارة.
وأوضح أن التصميم المعماري العريق «آرت ديكو» في «بلازا» يجسد كل ما هو متعلق بعلامة «وارنر براذرز» وعصر هوليوود الذهبي، حيث تعتبر هذه المنطقة بوابة إلى المناطق الأخرى في المدينة الترفيهية، وتصطف في كل شوارعها باقة من الواجهات والمباني المعمارية المبدعة والمستوحاة كلها من أشهر الشخصيات الكرتونية.

صورة متوارثة
منذ افتتاح «عالم وارنر براذرز» في 25 يوليو الماضي، وزوراها يتحدثون عن عوامل الإبهار في خرائطها الداخلية بما يفوق وصف أي مدينة ترفيهية أخرى. حتى أن الحديث يدور حول مناطقها كل على حدة لما تمثله من صورة مصغرة عن كبريات وجهات اللعب في أهم عواصم العالم، ولا يبالغون القول حين يصفون رحلتهم إلى «عالم وارنر براذرز» بجولة سياحية يقطعون فيها منصات «متروبوليس»، وأكشاك «غوثام سيتي»، وكأنهم دخلوا للتو إلى «ديزني لاند» الفرنسية أو خرجوا من استديوهات «دي سي إنترتينمنت».

تعاقب الليل والنهار
وبالحديث عن أكثر التصاميم اللافتة ضمن «عالم وارنر براذرز - أبوظبي» والتي تتساوى عندها تعليقات الزوار من داخل الدولة وخارجها، تتراءى مناطق «الأنيميشن» وكأنها دائماً في وضح النهار. والضيوف يلاحظون ذلك عند زياراتهم المسائية، حيث لا تغرب الشمس نهائياً في «كرتون جانكشن» و«ديناميت غالتش» و«بيدروك». وكل ذلك بفضل التصاميم الذكية التي تنطبق كذلك على شوارع «غوثام سيتي» المظلمة، والتي تشير فيها الساعة في أي وقت من اليوم إلى 12:11 بعد منتصف الليل. وبحسب لعبة الضوء والظل، دائماً ما يسيطر غروب الشمس على منطقة «متروبوليس»، حيث يتم تحقيق العدالة قبل حلول الليل. أما عرض وارنر براذرز السينمائي، فيحول الأضواء المسرحية من أجواء نهارية إلى أجواء مسائية تحتفي بالنجوم.
وتغطي «عالم وارنر براذرز أبوظبي» أول مدينة ترفيهية مغلقة من نوعها في العالم مساحة 1.65 مليون قدم مربعة. وتعد ثالث وجهة تقام على جزيرة ياس وتنضم إلى «عالم فيراري»، و«ياس ووتروورلد».

نحت يدوي
تتواصل رحلة الغوص في تصاميم الخطوط الهندسية لـ «عالم وارنر براذرز»، عند منطقة «كرتون جانكشن» التي على كثرة نوافذها لا توجد فيها نافذتان متشابهتان. وكلها مختلفة من حيث الشكل والحجم واللون والحقبة الزمنية التي تعود إليها. وهنا تم نحت وتلوين كل الطوب المستخدم في الواجهات يدوياً، في دلالة على إتقان نوعية العمل.