القاهرة (الاتحاد)

أعلنت فرقة «ومضة» لعروض خيال الظل والأراجوز عن بداية أول مهرجان مستقل للأراجوز المصري، في الفترة من 24 إلى 28 نوفمبر الجاري، وقالت إنه سيكون مهرجاناً دولياً يستضيف فنانين من مختلف دول العالم.
يأتي المهرجان في إطار تنفيذ إجراءات الصون العاجل للأراجوز المصري، والذي تم الاعتراف به كأحد الفنون الإنسانية المهمة وتسجيله على قوائم «اليونسكو» في 28 نوفمبر 2018، تتويجاً لجهود استمرت 20 عاماً، سعى فيها د. نبيل بهجت، معد ملف التسجيل، لنقل الفن من الهامش إلى بؤرة الاهتمام، فانتزعت جهوده اعترافاً محلياً وعربياً وعالمياً، وقام د. بهجت بإعداد الملف الخاص بالتسجيل إعداداً كاملاً، مستفيداً من تجربة فرقة «ومضة» التي احتضنت عدداً من الكنوز البشرية الحاملين لفن الأراجوز، كعم صابر المصري، وصابر شيكو، وعدد من الشباب في مبادرة لتوظيف الفن، كما سعى د. بهجت لوضع أول أرشيف لفن الأراجوز وإعادة توظيفه داخل العروض المسرحية التي تقدمها فرقة «ومضة» لعروض الأراجوز وخيال الظل، وهي فرقة مستقلة أنتجت 36 عملاً مسرحياً في مختلف دول العالم، وتأتي مبادرتها لإطلاق أول مهرجان للأراجوز المصري، تزامناً مع تسجيل الأراجوز كفن شعبي على قوائم اليونسكو للصون العاجل.

صناعة «الأراجوز»
وتبدأ فاعليات المهرجان بجلسة بقسم المسرح بجامعة حلوان، في 24 نوفمبر الجاري، وتتناول المحاضرة تكوين وصناعة عروض الأراجوز، وآليات الحفاظ عليه وإجراءات الصون العاجل له، ويساهم في المحاضرة عدد من أعضاء هيئة التدريس بالقسم، ثم تنطلق ورشة «بناء وصناعة عروض الأراجوز»، بمعهد جوته بالدقي، وتتناول فلسفة صناعة الأراجوز، بداية من صناعة الدمى إلى آلة الأمانة وطريقة استعمالها وصناعة وسائط العرض «البرفان، والباردة، والخيمة»، وتقديم طرق تصميم الدمى المختلفة والتي تصل إلى 14 دمية، ثم تنتقل الورشة إلى التدريب على الأداء والتمثيل والتحريك.

«النمر» التراثية
وتقدم فرقة «ومضة» عدداً من العروض «النمر» التراثية، مثل نمرة الأستاذ، والبربري، وحرب أكتوبر، في محاولة لإلقاء الضوء على الدور الوطني الذي لعبه الأراجوز في أوقات الأزمات، ويتخلل ذلك محاضرة حول عروضات الأراجوز وإشكاليات الطرح، وكيف جسد الأراجوز نموذج البطولة الوطنية أوقات الأزمات الكبرى للمجتمع المصري، فضلاً عن عرض «هكذا تكلم الأراجوز» الذي يتناول مفاهيم التعايش السلمي، وسبل نبذ الخلاف وحل المشكلات داخل السياق الاجتماعي، من خلال عروض مثل: حمودة وأخوه، والشحات والحانوتي النصاب وفنان بالعافية والفتوة والغلباوي.

استعادة «الأراجوز»
وفي ختام المهرجان يقدم د. نبيل بهجت محاضرة عن كتاب الأراجوز بين الفقد والاستعادة، ليقف على أهم المحطات التي ميزت رحلة استعادة الأراجوز إلى الحياة مرة أخرى، تلك الرحلة التي استمرت قرابة العشرين عاماً، والتي نقلت الأراجوز من الهامش إلى المركز، ومراحل التوثيق والجمع والتأسيس والاعتراف والإنتاج والتسجيل، ثم يأتي عرض «عاش الأراجوز» الذي يتناول سيرة الأراجوز المصري، ويستلهم أجزاء من كتاب «الأراجوز بين الفقد والاستعادة».