الاتحاد

الاقتصادي

5% نمواً في مبيعات الذهب بأبوظبي مع تراجع الأسعار

عملاء بأحد محال الذهب في أبوظبي (تصوير عمران شاهد)

عملاء بأحد محال الذهب في أبوظبي (تصوير عمران شاهد)

ريم البريكي (أبوظبي)

ارتفعت مبيعات الذهب في أبوظبي بنحو 5% خلال الأسبوع الماضي، مدفوعة بتراجع في الأسعار، مما شجع كثير من العملاء على اتخاذ قرار الشراء.
وقال مسؤولون بالقطاع لـ «الاتحاد» إن أسعار الذهب سجلت بداية الشهر الحالي أعلى مستويات خلال الشهرين الماضيين، ما أدى لتراجع نسبي في المبيعات، قبل أن تعاود الأسعار الانخفاض الأسبوع الماضي بواقع 3 إلى 4 دراهم.
وبلغ سعر الذهب عيار 24 جراماً نحو 143 درهماً الأسبوع الماضي، تراجعاً من 147 درهماً الأسبوع الأسبق، كما تراجع عيار 21 جراماً من 128 إلى 125 درهماً، في حين سجل الذهب عيار 18 جراماً نحو 107 دراهم، مقابل 110 دراهم في الأسبوع الثاني من الشهر الحالي.
وقال علي أصغر مسؤول المبيعات في جواهر بني ياس بأبوظبي إن أسعار الذهب سجلت تراجعاً بواقع 50 دولاراً للأونصة الأسبوع الماضي، مقارنة بالأسبوع السابق، موضحاً أن ذلك أسهم في تحسن حركة المبيعات وسط مخاوف من عودة الأسعار للارتفاع. وأوضح أن الذهب من عيار 21 جراماً يستحوذ على النسبة الأكبر من مبيعات الذهب، موضحاً أن الإقبال على نوع محدد من الذهب يعود بالأساس إلى توجه المحل ونشاطه.
وذكر أن العملاء يقبلون على الذهب الكويتي والبحريني بالنسبة للذهب من عيار 21، وتتنوع الطلبات بين أطقم كبيرة وصغيرة بناء على توفر السيولة المالية لدى العميل.
وحول التوقعات المستقبلية لتوجه سوق الذهب، أكد أصغر أن الظروف المؤثرة على سعر أسعار الذهب غير ثابتة، في ظل وجود أحداث غير متوقعة أحياناً تؤثر في عملية الصعود والانخفاض.
من جانبه، أكد خالد اليافعي بمجوهرات البادية في أبوظبي، أن الأسعار قبل الأسبوع الماضي كانت مرتفعة، قبل أن تتراجع يوم الخميس الماضي.
وأوضح أن السوق شهد حركة أقبال، إلا أنه لا يمكن وصفها بالحركة القوية عند مقارنتها ببداية العام الجديد، والتي كانت فيه الحركة أكثر نشاطاً وحيوية، وحققت محال البيع فيها أرباحاً وزيادة في المبيعات.
وأضاف أن النشاط الحالي يتركز بنسبة أكبر نحو شراء الذهب وليس البيع كما حدث في الأسبوع الثاني من الشهر الحالي، حيث شهد حركة لبيع الذهب من قبل العملاء مقابل تراجع في حركة الشراء، واقتصار علميات الشراء على الهدايا البسيطة فقط.
وتوقع اليافعي أن تشهد الفترة المقبلة تراجعاً في أسعار الذهب إلى نحو 1200 دولار للأونصة، بيد أنه أكد أن حركة السوق ترتبط بنسبة كبيرة بحركة الدولار.
بدوره، أكد محمد المصري مسؤول مبيعات في جواهر الجزيرة أن أسعار الذهب لم تعد المحرك الرئيس لحجم المبيعات بالسوق، مضيفاً: إن كثير من العملاء باتوا يهتمون كذلك بسعر المصنعية، والفروقات بين كل عيار وآخر.
وأوضح أن تنوع الاختيارات من التصاميم المطروحة في السوق والتي تتراوح بين التصاميم التركية، والسعودية، والكويتية، والبحرينية، والهندية، والإيطالية فتحت باباً كبيراً أمام العملاء لاختيار ما يناسبهم، وبأسعار تتلاءم مع اختياراتهم.
من جانبه، أكد محمد عبدالله، مسؤول مبيعات في جواهر نوف، أن حركة الإقبال على شراء الذهب بشكل عام معقولة، لافتاً إلى وجود إقبال أوسع من العملاء لشراء الذهب من عيار 18 جراماً لكونه أقل سعراً، ويحمل تصاميم تتناسب مع الحداثة.

اقرأ أيضا

شركات أميركية تلتف على العقوبات وتبيع منتجاتها لـ "هواوي"