الاتحاد

الاقتصادي

المطيوعي: محمد بن راشد للأعمال تعزز أداء الشركات والجودة

' المجلس البريطاني يدعو المؤسسات الى المشاركة في الجائزة
دبي - 'الاتحاد': أكد عبد الرحمن غانم المطيوعي مدير عام غرفة تجارة وصناعة دبي أن جائزة محمد بن راشد للأعمال من شأنها أن تعزز الأداء الاقتصادي في المنطقة لمواجهة المنافسة المحمومة التي يشهدها عالم أعمال اليوم سريع التغير·
وأكد فيليب فورست، رئيس مجلس حكام جوائز الأعمال الوطنية في بريطانيا واسكتلندا، على الدور الهام والحيوي الذي تلعبه جوائز الأعمال في تطوير أداء المؤسسات والشركات التي تشارك في هذه الجوائز، إضافة إلى إبراز أفضل الممارسات والتجارب التي تبنتها وصولاً إلى تحقيق هذه الغاية، كما أنها تمكن المؤسسات والشركات من إظهار قدراتها التنافسية وتوسيع فرص عملها من خلال رفع مستوى الوعي بما تقدمه من خدمات ومنتجات، إضافة إلى تحسين صورتها وتعزيز سمعتها التجارية بشكل يعود عليها وعلى عملائها بالنفع والفائدة·
جاء ذلك في كلمة ألقاها كل من المطيوعي و فورست حيث تناول فورست في كلمته سبل تعزيز الأداء المتميز للمؤسسات من خلال المشاركة بجوائز الأعمال وذلك ضمن مشاركته في جلسة الحوار التي عقدتها غرفة تجارة وصناعة دبي ضمن فعاليات جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، أمس في مبنى الغرفة، وحضرها جمع من كبار رجال الأعمال الذين يمثلون مختلف الشركات في الدولة·
وقال مدير عام الغرفة: تهدف هذه الخطوة إلى تشجيع الشركات في كافة إمارات الدولة وتؤكد هذه الجائزة رغبتنا في أن نتحول إلى محرك وطني يدفع شركاتنا لتوسيع نطاق حضورها عالميا وان نصبح قوة يشار إليها بالبنان في أوساط الشركات العالمية· وقال: نؤمن انه كي تحافظ الشركات في الدولة على قدرتها التنافسية وازدهارها في بيئة عمل عالمية دائمة الحركة لابد أن تعتمد منهج التحليل الذاتي عبر عملية مشاركة المعرفة والانسجام الكامل بين مختلف قطاعات الأعمال وسوف توفر جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، الأرضية التعليمية للشركات المشاركة في الجائزة كي تلتقي وتتبادل أفضل الممارسات والتطبيقات إلى جانب الخبرة العملية والأفكار الإبداعية كما أن هذه الشركات ستستفيد من الخبرات التي تهيؤها لها عبر التشاور وتبادل المعلومات· وذكر أن باب الاشتراك في الجائزة مفتوح لجميع الشركات المسجلة في واحدة من غرف التجارة والصناعة داخل دولة الإمارات العربية المتحدة باستثناء الشركات العاملة في المناطق الحرة التي لن يسمح لها الاشتراك في الجائزة في دوراتها الأولى، وفي هذه المرحلة ستقتصر الجائزة على شركاتنا الوطنية وسوف تتسع في المستقبل لتشمل شركات المنطقة كلها·
وقال فورست: تعد جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال، الأولى من نوعها التي تركز بشكل فعلي وعميق على معيار الأداء الخاص بالشركات ويحتل النصيب الأكبر من عملية التقييم على غيره من المعايير الأخرى· وأضاف: ما يميز الجائزة تركيزها على الجانب التعليمي في التوصل إلى أفضل الممارسات في قطاع الأعمال، لذلك فإنني أدعو كافة المؤسسات والشركات العاملة في دولة الإمارات والتي تنطبق عليها معايير المشاركة، أن تسارع للمشاركة، لما تنطوي عليه المشاركة بحد ذاتها من فائدة ومنفعة تعود على الشركات والمؤسسات·

اقرأ أيضا

الذهب يتراجع مع صعود الأسهم بفضل تفاؤل التجارة