الاتحاد

عربي ودولي

السلطات الإسرائيلية تغلق مؤسسات فلسطينية في القدس

إخطار بإغلاق إحدى المؤسسات

إخطار بإغلاق إحدى المؤسسات

أغلقت السلطات الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، مكاتب عدة مؤسسات فلسطينية عاملة في القدس المحتلة لمدة ستة أشهر بدعوى أنها تنفذ أنشطة تتعلق بالسلطة الفلسطينية.
وشملت قرارات الإغلاق مكتب شركة "الأرز" للإنتاج التلفزيوني ومقرها مدينة الناصرة شمالي البلاد، ومكتبي تلفزيون "فلسطين" ومقره رام الله ومديرية التربية والتعليم الفلسطينية والمسجد الرصاصي في البلدة القديمة.
واحتجزت القوات الإسرائيلية مدير مكتب مديرية التربية والتعليم سمير جبريل ومدير مكتب شركة "الأرز" في القدس أيمن أبو رموز وحولتهما للتحقيق، بحسب ما أفاد المحامي محمد محمود.
وسلمت السلطات أوامر استدعاء للتحقيق لكل من المدير العام لشركة "الأرز" نزار يونس، ومراسلة تلفزيون "فلسطين" في القدس كريستين ريناوي.

اقرأ أيضا... الاحتلال يعتقل 15 فلسطينياً من الضفة ويهدم منازل في القدس

وجاء في قرارات الإغلاق أن سببه إقامة هذه الجهات "أنشطة للسلطة الفلسطينية أو نيابة عنها أو تحت رعايتها بدون تصريح" وفق القانون.
واستنكر أحمد عساف المشرف العام على الإعلام الرسمي في السلطة الفلسطينية، القرار.
وقال عساف "انزعجت إسرائيل من الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام في القدس (...) لا تريد لأحد أن يفضح جرائمها في القدس المحتلة وعاصمة دولة فلسطين".
من جهة ثانية، صادرت السلطات الإسرائيلية جهاز حاسوب وملفات للمركز الصحي العربي الواقع على مقربة من سور البلدة القديمة في المدينة المحتلة. كما أخضعت مديره للتحقيق.
وقال مدير المركز أحمد سرور، عقب خروجه من التحقيق، "اقتحم نحو 40 عنصرا من القوات الخاصة والمخابرات الإسرائيلية المركز وشرعوا بتفتيشه وصادروا جهاز حاسوب ووثائق وملفات".
وبحسب سرور الذي اقتيد إلى مركز تحقيق المسكوبية، فقد خضع للتحقيق لمدة أربع ساعات وتركزت الأسئلة حول "ما إذا كان للمركز علاقة بالسلطة الفلسطينية".
وأكد سرور أن "المركز خاص ومسجل كشركة غير ربحية ولا يرتبط بأي جهة مهما كانت".

اقرأ أيضا

مقتل خمسة جنود أفغان في هجوم لطالبان