أبوظبي (الاتحاد) أكدت بلدية مدينة أبوظبي، أن عدد زوار شواطئ الكورنيش والبطين العام والسيدات وصل إلى 2 مليون و577 ألفاً و998 زائراً، منذ بداية العام، وحتى منتصف نوفمبر الجاري.وبينت البلدية أنها تولي اهتماماً كبيراً بتطوير الشواطئ بشكل دائم لتقديم أرقى وأفضل الخدمات بما يتلاقى مع تطلعات أفراد المجتمع، وتنظيم فعاليات ترفيهية متنوعة لهم، وسعيها وفقاً لخطتها الاستراتيجية إلى إيجاد أماكن استجمام واصطياف مريحة وآمنة لجميع الزوار، مشيرة إلى عزمها إدخال مطاعم جديدة على شاطئ الكورنيش وعربات طعام على شاطئ البطين. ولفتت البلدية إلى جاهزيتها التامة لاستقبال الزوار مع اعتدال حرارة الجو، حيث يكثر مرتادو الشواطئ ومحبو الرياضات البحرية، مؤكدة توفير كل وسائل الترفيه والراحة للجميع، والالتزام بمعايير الصحة والسلامة في جميع الشواطئ، وذلك للحفاظ على سلامة الجميع وقضاء أوقات ممتعة. وفي سياق الإجراءات المتخذة من قبل البلدية، أكدت أنها قامت بتعديل جداول الاستخدام من حيث العدد والأماكن للفرق العاملة في الشواطئ، وكذلك توفير غرفة مجهزة خاصة بالإسعاف، وتكثيف تواجد شرطة السياحة في المواقع.وأكدت أنها عملت على تعزيز إجراءات السلامة، وما يتبع ذلك من إرشادات مهمة، وذلك عن طريق زيادة اللوحات الإرشادية في مناطق السباحة ووضع لوحات أخرى توضح المحاذير الواجب اتباعها أثناء السباحة مع نشر رقم الطوارئ الخاص بالبلدية (993).وتولي بلدية مدينة أبوظبي أهمية كبيرة لمرتادي الشواطئ من أصحاب الهمم، وذلك عبر توفير خدمات ووسائل ترفيه تتناسب معهم وتسعدهم حيث توفر خدمة كراسي سباحة لهم ودورات مياه مخصصة لهم تتوافق مع احتياجاتهم، مع توفير متطلبات الأمن والسلامة لهم، واحتياجاتهم الضرورية كافة، مبينة أن جميع مرافق الشواطئ العامة تتوافق مع معايير استخدامها من قبل أصحاب الهمم بهدف إسعادهم. وأشارت بلدية أبوظبي إلى أنها تعمل بشكل مستمر على تطوير برامج وفعاليات ترفيهية تلبي حاجات الأهالي والمقيمين والزوار، حيث تنظم العديد من الفعاليات المتنوعة على مدار العام، على مختلف الشواطئ، إذ احتضن شاطئ الكورنيش والبطين العام الحالي العديد من الفعاليات منها «اليوم الترفيهي لكبار السن»، و«طواف أبوظبي»، ومهرجان «الصحة واللياقة»، و»سباق الجري»، و»مسيرة فرسان القافلة الوردية»، وحملة توعية عن الغلوكوما، ومهرجان الدراجات الهوائية، واليوم الرياضي للسيدات، و»لأننا نهتم»، ومهرجان أم الإمارات، وجميعها نشاطات تحظى بالرعاية الكاملة.وحصلت شواطئ أبوظبي المختلفة على شهادات عالمية لالتزامها بالمواصفات والمعايير الدولية في شأن توفير متطلبات السلامة والأمن، وكذلك رفع العلم الأزرق الذي يشير إلى مواصفات السلامة العالية التي تتمتع بها شواطئ العاصمة.