الشارقة (الاتحاد) زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح أمس، مدينة الذيد، وتفقد سموه عدداً من المشاريع التطويرية والحيوية التي تنوعت بين مشروعات تراثية وسياحية، وأخرى تختص بالمنظومة التعليمية، والتي من شأنها تطوير وتنمية المنطقة الوسطى وخدمة المواطنين والقاطنين على أرضها. وكشف سموه عن مشروع جديد يتعلق بإقامة حديقة للنباتات الصحراوية وأمر بتطوير أحياء المدينة. واستقبل سموه لدى وصوله بالحفاوة والترحيب من الأهالي، معربين عن سعادتهم بهذه الزيارة العزيزة على قلوبهم، مثمنين حرص سموه الدائم على كل ما من شأنه خدمة المنطقة الوسطى وإعمارها وتطويرها من خلال مشاريع خدمية وحيوية وتعليمية وجعلها واحة أمن واستقرار يستفيء في ظلها المواطن والمقيم والزائر. واستهل سموه زيارته بتفقد حصن الذيد الذي يعد من أهم المباني التاريخية، حيث يعود تاريخه إلى النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي نحو 1750، وشاهد على تاريخ وعراقة المنطقة، واستمع سموه من القائمين إلى شرح حول سير العمل فيه ومراحل الإنجاز في مشروع ترميم وصيانة حصن الذيد وما يضمه من قلاع وأبراج تاريخية. وعرج سموه إلى واحة شريعة الذيد التي تضم أشجار النخيل وأفلاج المياه، وتعتبر من المناطق التراثية الهامة للمنطقة، ووجه سموه القائمين برفد واحة الشريعة بكافة الخدمات لتطوير المنطقة والحفاظ على هويتها التراثية، وتوفير المياه للمزارع والبذور وصيانة الأفلاج القائمة.واطلع سموه على مخططات منتزه الشريعة والتي يجري العمل فيها، ووجه سموه القائمين على المشروع بتهيئة الخدمات اللازمة لتكون مزاراً للراغبين برؤية تاريخ المنطقة.وتفقد صاحب السمو حاكم الشارقة مبنى بنك البذور والمعشبة بالشارقة التابع لأكاديمية الشارقة للبحوث واستمع سموه إلى إيجاز حول سير العمل في المشروع، موجهاً سموه القائمين إلى سرعة تنفيذ المشروع. وسيسهم بنك البذور والمعشبة بالشارقة في الحفاظ على التنوع البيئي والصحراوي وحماية أنواع النبات المهددة بالانقراض، واستنباط سلالات يمكنها العيش بالبيئة الصحراوية والظروف المناخية الصعبة وتتحمل درجات الحرارة العالية، والجفاف، والملوحة.وكشف سموه عن مشروع جديد، وهو إقامة حديقة للنباتات الصحراوية، يضم أنواعاً من النباتات الصحراوية في المنطقة الوسطى، وسيتم البدء في المشروع قريباً. كما اطلع سموه على سير العمل في مشروع معهد علوم الصحراء الواقع بالقرب من جامعة الشارقة فرع الذيد، وهو متخصص في علوم الصحراء من حيوانات ونباتات، بالإضافة إلى الحفاظ على المياه الجوفية، وذلك بالتعاون مع أعرق الجامعات والمعاهد العالمية في مجال علوم الصحراء. وزار سموه محمية البردي واطلع على سير العمل في مشروع منتزه بردي سفاري، الذي يعد أكبر سفاري في العالم خارج أفريقيا على مساحة 6 كيلومترات، و 10 كيلومترات في حال التوسع المستقبلي، وسيفتتح المنتزه أبوابه للزوار نهاية 2019.