الاتحاد

الإمارات

"حملة الشيخة فاطمة الإنسانية" تدشن برنامجاً في مجال الرعاية الصحية للأطفال

من فعاليات حملة الشيخة فاطمة الإنسانية (أرشيفية)

من فعاليات حملة الشيخة فاطمة الإنسانية (أرشيفية)

دشنت "حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية" برنامجاً لبناء قدرات أطباء الإمارات في مجال الرعاية الصحية للأطفال وتمكينهم من التخفيف من معاناتهم وذلك تزامناً مع الاحتفال بـ "يوم الطفل العالمي" الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام وانسجاماً مع عام التسامح.

ويتضمن البرنامج استقطاب أفضل الكفاءات الوطنية وتدريبها في مجال العناية الصحية بالأطفال وصناعه قادة يتولون مهام إدارة عيادات الأطفال المتنقلة ومستشفيات الأطفال الميدانية وتنظيم الملتقيات العلمية للعناية بالأطفال بمشاركة نخبة من كبار الأطباء العالميين ووفق منهج دولي معتمد من قبل أبرز المؤسسات البريطانية والأميركية.

وتأتي المبادرة في إطار المهام الإنسانية لـ "برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع" في شتى بقاع العالم والتي استفاد منها الملايين من الأطفال واستكمالاً لحملة العطاء لعلاج مليون طفل ومسن والتي دشنتها "أم الإمارات" عام 2010 ووصلت برسالتها الإنسانية لأكثر من 20 مليون طفل ومسن في شتى بقاع العالم.

وقالت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام إن "برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع" يحرص على تبني مبادرات مبتكرة تساهم في بناء قدرات الكوادر الطبية الشبابية وتمكينها من خدمة الإنسانية وذلك تأكيداً للدور الرائد الذي تقوم به دولة الإمارات للتخفيف من معاناة الأطفال في مختلف دول العالم ونشر الوعي والثقافة الصحية بين مختلف المجتمعات والشعوب.

اقرأ أيضاً... حملة الشيخة فاطمة الإنسانية تبدأ مهامها التطوعية والعلاجية في صيدا بلبنان

وأضافت يأتي ذلك استكمالاً للمبادرات الإنسانية التي تحظى برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية وأبرزها "حملة الشيخ زايد الإنسانية لعلاج الفقراء" و"حملة الشيخة فاطمة الإنسانية العالمية لعلاج الأطفال والنساء".

وأوضحت أن نجاح برنامج بناء قدرات أطباء الامارات لتمكينهم من علاج الأطفال الفقراء في شتى بقاع العالم يتطلب تكاتف جميع الجهود وتعاون مختلف المؤسسات والهيئات المعنية وصولا إلى الأهداف المنشودة والمتمثلة في الوصول إلى مجتمع صحي من خلال الحد من الأمراض بين الأطفال والوقاية منها ثم توفير البرامج العلاجية المجانية المناسبة من خلال العيادات المتنقلة والمستشفيات الميدانية.

من ناحيتها أكدت سعادة العنود العجمي المديرة التنفيذية لمبادرة زايد العطاء مديرة برنامج القيادات العربية الإنسانية الشابة أن المهام الإنسانية لبرنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع تركزت على استقطاب الشباب وتأهليهم وتمكينهم في خدمة الإنسانية من خلال صناعة القادة من الكفاءات الشبابية القادرة على خدمة مجتمعاتهم تحت إطار تطوعي ومظلة إنسانية.. مشيرة إلى مشاركة مبادرة زايد العطاء والاتحاد النسائي العام في هذا العمل الإنساني بشراكة استراتيجية مع جمعية دار البر ومؤسسة بيت الشارقة الخيري ومجموعة مستشفيات السعودي الألماني وجمعية إمارات العطاء.

وأكدت أن أطباء الإمارات قدموا خلال عام التسامح نموذجاً مميزاً ومبتكراً في مجالات العمل التطوعي التخصصي والعطاء الإنساني وأحدثوا نقلة نوعية في العمل الطبي الميداني والتخفيف من معاناة المرضى الفقراء انطلاقاً من الإمارات إلى مصر والأردن ولبنان والمغرب والهند وموريتانيا وبنغلاديش وكينيا وتنزانيا وزنجبار وأخيراً في باكستان.

وأضافت أن "برنامج فاطمة بنت مبارك للتطوع" حقق هذه الإنجازات برعاية من " أم الإمارات " حيث قدم أطباء الإمارات خدماتهم التطوعية التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرضى من خلال أكثر من 20 عيادة متنقلة ومستشفى ميدانياً مجهزة بأحدث التجهيزات الطبية تضم وحدات للطوارئ والعيادات والإقامة القصيرة والمختبر وصيدلية متنقلة.

وذكرت أن البرنامج نظم سلسلة ملتقيات هادفة لإعداد الشباب وصناعة القادة في مجالات العمل التطوعي والعطاء الإنساني محلياً وعالمياً وأبرزها ملتقى العطاء العربي وملتقى القيادات العربية الإنسانية الشابة والملتقى العربي لتمكين الشباب في العمل التطوعي وملتقى زايد للعمل الإنساني ومؤتمر الإمارات للتطوع.

 

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية