الاتحاد

عربي ودولي

وزير الدفاع البريطاني: نساند مصر في التصدي للتهديدات الأمنية

القاهرة (وكالات)

رحب رئيس أركان الدفاع الجوي البريطاني المارشال ستيوارت بيتش أمس بنظيره المصري في لندن لمناقشة التحديات والتهديدات المشتركة، بما فيها التهديد الذي تفرضه داعش. وبحسب بيان من السفارة البريطانية في القاهرة، تم استقبال الفريق محمود حجازي بحرس تشريفي من الخيول المعهود في مراسم الاحتفالات، قبل انعقاد المناقشات مع وزير الدفاع مايكل فالون. وتضمنت المناقشات المصالح المشتركة في ليبيا، والخطة الدفاعية الممنهجة لهذا العام، بما في ذلك الاستعدادات لممارسات مستقبلية مشتركة، تنطوي على التدريب على جهاز مضاد للقنابل اليدوية بدائية الصنع، والتزام المملكة المتحدة بحفظ الأمن في المنطقة.
كما تم التأكيد أيضًا على تواريخ الانعقاد السنوي لمحادثات المسؤولين العسكريين، الذي يهدف إلى تحديد فرص التدريب المشترك والمجالات التي يمكن لكلا البلدين توطيد علاقتهما العسكرية فيها. وقال مايكل فالون، وزير الدفاع البريطاني، إن الاستقرار الخارجي من شأنه أن يجعل شوارع بريطانيا أكثر أمنًا وسلامة، ونظرًا لقوة العلاقة بين البلدين، وباعتبار مصر شريكًا أساسيًّا في الدفاع والمسائل العسكرية، فإن بريطانيا تعمل معها من أجل مجابهة التهديدات، بما فيها تهديدات داعش الإرهابية في سيناء وليبيا، ومن ثم توطيد العلاقة مع مصر من شأنه أن يساعد في ضمان تحقيق الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط ويدعم الأمن والسلامة هنا في بريطانيا».
وزار وزير الدفاع البريطاني القاهرة في شهر سبتمبر، حيث أعلن التزام المملكة المتحدة بالعمل جنبًا إلى جنب مع الجيش المصري، لا سيما من خلال التدريب على الجهاز المضاد للقنابل اليدوية بدائية الصنع. وفي جزء من أعمال الدفاع المشتركة التي تمت العام الماضي، زارت سفينتا البحرية الملكية البريطانية الحربيتان أوشين وبولورك، والتقتا بالسفينة الحربية تحيا مصر لإجراء بعض المناورات والمشاركة في تدريبات الدفاع الجوي. كما استضيف 10 ضباط مصريين من حاملات الطائرات الهليكوبتر ميسترال على متن السفينة، وفي بداية التدريب زارت السفينة أوشين ميناء الإسكندرية، لتكون أول سفينة حربية ملكية تزور الميناء منذ ثمانية أعوام. وقال نائب رئيس أركان الدفاع المارشال ستيوارت بيتش «شرفت باستقبال سيادة الفريق محمود حجازي، وعقب محاورات إيجابية شددت فيها شخصيًّا على أهمية العلاقات الدفاعية بين البلدين، وسوف نستمر في توطيد تلك الرابطة العسكرية فيما بيننا».

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. ممثلو جوايدو ومادورو يجتمعون في أوسلو