الاتحاد

منوعات

«الشارقة للطوابع».. استقراء لتاريخ الإمارات

خلال إطلاق معرض «الشارقة للطوابع» (تصوير حسام الباز)

خلال إطلاق معرض «الشارقة للطوابع» (تصوير حسام الباز)

أزهار البياتي (الشارقة)

ضمن إطار تفعيلها لمختلف روافد الحراك الثقافي في الإمارة الباسمة، احتفت الشارقة، أمس، بإطلاق دورتها الجديدة والعاشرة من معرضها السنوي المميّز للطوابع البريدية والذي تنظمه «جمعية الإمارات لهواة الطوابع»، بالتعاون مع مركز ميغا مول الشارقة، وتستمر فعالياته حتى 23 من نوفمبر الجاري، بمشاركة دولية واسعة من أستراليا ونيوزيلندا والعراق والكويت وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية، والبحرين، إلى جانب دولتي الصين وباكستان اللتين تشاركان لأول مرة، فضلاً عن المشاركة المحلية من الهيئات والمؤسسات البريدية الإماراتية، كما شهد المعرض مشاركة 53 عارضاً من خلال 154 منصة عرض، و32 منصة مبيعات وتبادل الطوابع والعملات بين المشاركين.

اليوبيل البرونزي
تزامناً مع احتفاليته باليوبيل البرونزي، فقد شهد المعرض إطلاق العديد من الإصدارات بمناسبة الاحتفال بمرور 10 سنوات على انطلاقه عام 2010، حيث أعلن «بريد الإمارات» عن إصدار مجموعة من الطوابع التذكارية المميزة، بالتعاون مع جمعية الإمارات لهواة الطوابع، كما تم إصدار 60 ألف طابع تذكاري و1000 مغلف والتي سيتم توزيعها لاحقاً في جميع المراكز التابعة لبريد الإمارات، كما تم إصدار العدد الأول من دورية «الزاجل»، فضلاً عن إطلاق إصدار خاص بالمعرض من مجلة الهواية الخليجية «رويال» التي تعنى بهواية جمع الطوابع والعملات النادرة على المستويين الخليجي والعربي.

قيم تاريخية
وبهذه المناسبة هنأ محمد سلطان القاضي رئيس مجلس إدارة مجموعة بريد الإمارات، جميع القائمين على المعرض بمناسبة مرور 10 سنوات على إطلاقه، مؤكداً أن المعرض استطاع أن يوفر منصة ثقافية مهمة للراغبين بالاطلاع على ما تحمله الطوابع من قيمة تاريخية كبيرة، توثق الأحداث والمناسبات التي تمر بها مختلف دول العالم، مشيراً إلى أن هذا الحدث يسهم في تعزيز مكانة الشارقة في احتضان واستضافة المعارض النوعية التي تستقطب النخبة من الزوار المتخصصين، جامعاً بين أروقته كافة هواة ومحبي جمع الطوابع البريدية والعملات المعدنية والورقية من داخل الإمارات وخارجها، إضافة إلى تجار بيع الطوابع والعملات ومستلزماتها، وهواة شراء وبيع المقتنيات النادرة والنفيسة.

منجزات حضارية
من جانبه، عبّر عبد الله خوري رئيس جمعية الإمارات لهواة الطوابع عن هدف المعرض، قائلاً: «دأبت جمعية الإمارات لهواة الطوابع على تنظيم معرض الشارقة للطوابع البريدية ليعكس أهم المنجزات الحضارية للدولة والمناسبات التي ترصد المراحل التاريخية التي مرت بها، ومنها الطوابع التي صدرت حديثاً والبطاقات البريدية وغيرها من الإصدارات المرتبطة بالأحداث المتميزة».
ويتابع: «إن الطابع البريدي يعتبر لوحة معبّره تختصر حدثاً تاريخياً أو مناسبة خاصة، أو إنجازاً حضارياً مطبوعاً على قصاصة صغيرة، تجوب بلدان العالم لتكون خير سفير يعطي لمحة ثرية عن مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والثقافية لبلد المنشأ».

مزاد طوابع وعملات
يشهد اليوم الرابع من فعاليات المعرض إطلاق مزاد للطوابع والعملات النادرة، للمهتمين بهذه الهواية، إلى جانب تنظيم العديد من الفعاليات الأخرى خلال أيام المعرض والتي تشمل محاضرات وندوات تثقيفية، حيث يفتتح المعرض أبوابه للزوار وهواة الطوابع البريدية يومياً من العاشرة صباحاً حتى العاشرة مساء، عدا يوم الجمعة من الرابعة عصراً حتى العاشرة مساء.

اقرأ أيضا

مهرجان الشيخ زايد.. موروثات الشعـوب تزهو بإبداع الحرفيين