الاتحاد

الاقتصادي

راشد بن سعود: دور محوري للصناعة في الناتج المحلي

راشد بن سعود خلال جولته في المعرض (وام)

راشد بن سعود خلال جولته في المعرض (وام)

أم القيوين (وام)

أكد سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، أن القطاع الصناعي يعد من المحركات الرئيسية في دعم عجلة التنمية الاقتصادية في دولة الإمارات، وله دور محوري في تعزيز الناتج المحلي للدولة، لا سيما في ظل تنوع المنتجات الصناعية.
وأشار سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا إلى أهمية تشجيع التنمية الصناعية، وبناء خريطة طريق نحو الاستثمار في القدرات، وتعزيز الابتكار، وتطوير المهارات اللازمة للارتقاء بالقطاع الصناعي، وجعله في صدارة القطاعات الداعمة للنمو الاقتصادي العالمي، من خلال تبني تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة، ونشر التقنيات المتقدمة في القطاعات الصناعية الرئيسية، لبناء اقتصاد متنوع قائم على المعرفة والابتكار.
جاء ذلك، خلال افتتاح سموه معرض وملتقى «صنع في أم القيوين»، في نسخته الأولى الذي تنظمه غرفة تجارة وصناعة أم القيوين، في قاعة البيت متوحد بأم القيوين، بالتعاون مع وزارة الاقتصاد، ووزارة الطاقة والصناعة، واتحاد الغرف بالدولة، حيث يجمع أكثر من 50 مصنعاً وشركة على مستوى إمارة أم القيوين، بالإضافة إلى مشاركة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية في الإمارة.
وألقى خلفان أحمد مسفر، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أم القيوين، كلمة، قال فيها: إن منتدى ومعرض «صنع في أم القيوين»، يقام برعاية كريمة وتوجيه من قبل صاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، بحضور وتشريف من سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولى عهد أم القيوين، موضحاً أن الملتقى حصيلة جهود طيبة مشتركة بين كافة الجهات ذات العلاقة، انطلاقاً من الخطة الاستراتيجية للغرفة، التي أكدت على تقديم الخدمة المتميزة لقطاع ريادة الأعمال، وتحقيق الكفاءات وتعزيز دور الإمارة ومكانتها لجذب الاستثمارات، والتي تأتي انسجاماً مع استراتيجية وخطة حكومة إمارة أم القيوين.
من جانبه، قال عبدالله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، أن وزارة الاقتصاد على ثقة بأن معرض وملتقى «صنع في أم القيوين»، سيمثل محطة مهمة لتحفيز ريادة الأعمال الوطنية، وتشجيع الأنشطة الصناعية في إمارة أم القيوين، وبالتالي تنشيط الأسواق المحلية، وتعزيز صادرات دولة الإمارات إلى الأسواق الخارجية.
وأضاف أن الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ سعود بن راشد المعلا عضو المجلس الأعلى حاكم أم القيوين، وحضور سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين، لهذا الحدث تعكس دوره المهم، كمظلة لاستشراف سبل تعزيز القطاعات الاقتصادية الحيوية، كالصناعة والاستثمار والتصدير وريادة الأعمال والابتكار.
وأكد حرص وزارة الاقتصاد على تشجيع المنتجات والصناعات الإماراتية التي تغذي قدرة الدولة على زيادة صادراتها ورفع إنتاجية اقتصادها، حيث تعمل الوزارة بالتعاون مع مختلف شركائها، على دعم هذا القطاع الحيوي، وفق عدد من المسارات والمبادرات.
من جانبه، أكد الدكتور مطر حامد النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة، أن دولة الإمارات تولي الصناعة اهتماماً كبيراً، وتعمل على تنميتها لتكون رافداً للاقتصاد الوطني، ومساهماً في خلق فرص العمل، وعاملاً لجذب الاستثمارات الأجنبية، ووسيلة لنقل التقنيات الحديثة، ونقل الخبرات وأفضل الممارسات.
وقال: «إننا نؤمن بأننا قادرون على أن نتميز في صناعات معينة، أو المشاركة في سلسة إنتاج صناعات أخرى». وقال النيادي: إن التزام الإمارات بريادة التقدم التقني أمر لا شك فيه، وهو أمر تؤكد المبادرات الحكومية على المستويين الاتحادي والمحلي، مثل إطلاق استراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، والاستراتيجية الوطنية للابتكار المتقدم، ومجلس الثورة الصناعية الرابعة، وغيرها.
من جانبه، قال حميد محمد بن سالم، الأمين العام لاتحاد غرفة التجارة والصناعة بالدولة، رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الدولية - الإمارات: إن دولة الإمارات استطاعت خلال السنوات القليلة الماضية تأسيس قاعدة صلبة، انطلق منها القطاع الصناعي، نحو مزيد من النمو والتقدم والقدرة على التنافسية، حيث بات ثاني أكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي، بعد قطاع النفط والغاز، ونجح في تعزيز وجود المنتجات المحلية والصناعات الوطنية في الأسواق العربية والعالمية والتي استطاعت بالفعل الصمود والمنافسة، نظراً إلى ما تستند إليه من جودة ومواصفات وفق أعلى المعايير العالمية.
من جانبها، أوضحت عايشة راشد ليتيم، عضوة المجلس الوطني الاتحادي، رئيسة اللجنة الصناعية في غرفة تجارة وصناعة أم القيوين، أن من أهداف إقامة هذا المعرض «صنع في أم القيوين»، تسليط الضوء على أصحاب المشاريع والمصانع في الإمارة خاصة، والإمارات بشكل عام، والمساهمة في تحقيق رؤية أم القيوين 2021، من خلال الاستدامة الاقتصادية عن طريق تنمية الصناعات، والتركيز على التكامل مع القطاع الخاص، لبناء مستقبل أساسه المعرفة والبحث والتطوير، فضلاً عن تعزيز اقتصاد متنوع، يركز على توفير مرافق خدمية عالية الجودة.
وقام سمو ولي عهد أم القيوين، بتكريم الجهات المشاركة والمساهمة في تنظيم معرض وملتقى «صنع في أم القيوين»، وحضر الافتتاح الشيخ أحمد بن سعود بن راشد المعلا نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أم القيوين، والشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة السياحة والآثار، والشيخ عبدالله بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة المالية، والشيخ علي بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة البلدية، والمهندس الشيخ أحمد بن خالد المعلا رئيس دائرة التخطيط العمراني، وسعادة فيرناندو لويس ليموس سفير جمهورية البرازيل لدى الدولة، ومديرو الدوائر المحلية والاتحادية، ورجال الأعمال.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستقبل 460 ألف سائح عبر 225 رحلة بحرية